العاهل الأردني: الاستجابة الإنسانية الدولية في غزة “دون المطلوب”

العاهل الأردني: الاستجابة الإنسانية الدولية في غزة “دون المطلوب”الأردن (البحر الميت) – 11 – 6 (كونا) — قال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني اليوم الثلاثاء إن الاستجابة الإنسانية الدولية في قطاع غزة “دون المطلوب وبدرجة كبيرة” لافتا إلى أن إيصال المساعدات يواجه عقبات على جميع المستويات.وأوضح العاهل الأردني في كلمته أمام مؤتمر الاستجابة الإنسانية الطارئة في غزة الذي انطلقت أعماله في منطقة البحر الميت بالأردن أن عملية إيصال المساعدات الإنسانية “لا يمكنها أن تنتظر وقف إطلاق النار كما لا يمكنها أن تخضع للأجندات السياسية لأي طرف”.ودعا في هذا الصدد إلى إيجاد آلية للتنسيق تشمل جميع الأطراف على الأرض مؤكدا ضرورة فض الاشتباك بشكل مؤثر وشامل بين الجهات الفاعلة.واعتبر أن ذلك “أمر أساسي” لضمان قدرة وكالات الإغاثة على العمل والتنظيم وأداء واجباتها بأمان وبشكل كاف ومستدام مؤكدا أن الممر البري هو الأكثر فعالية لتدفق المساعدات إلى غزة.وبين ضرورة ضمان وجود مخزونات كافية لإرسال المساعدات من دون تأخير لافتا في الوقت ذاته إلى الأوضاع الاقتصادية والسياسية والأمنية “المتردية” في الضفة الغربية.وحذر من أنه من دون تحرك الجميع فإن التوترات في الضفة الغربية يمكن أن تتفاقم إلى صراع أوسع من شأنه أن يترك أثرا مدمرا على المنطقة.وأشار إلى أن سكان غزة “يواجهون الموت والدمار بدرجات فاقت بكثير أي صراع آخر منذ أكثر من 20 عاما” مبينا أهمية الاستجابة لنداءات أهل غزة “الذين لا يتطلعون إلى الخطابات بل الإجراءات الفعلية على أرض الواقع”.وحذر في هذا الصدد من شبح المجاعة وآثار الموت والدمار التي خلفتها الحرب على سكان غزة “والتي ستترك صدمة نفسية دائمة يبقى أثرها لأجيال مقبلة”.ويعقد مؤتمر الاستجابة الإنسانية الطارئة في غزة بتنظيم مشترك بين الأردن ومصر والأمم المتحدة بهدف تحديد سبل تعزيز استجابة المجتمع الدولي للكارثة الإنسانية في القطاع.ويشارك ممثل حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وزير الخارجية عبدالله اليحيا في أعمال المؤتمر الدولي.(النهاية)ع م ن / م ج ب