الكويت.. حريق مأساوي في مبنى سكن عمالي يودي بحياة العشرات وتوجيهات أميرية بمحاسبة المسؤولين عن حدوثه

الكويت.. حريق مأساوي في مبنى سكن عمالي يودي بحياة العشرات وتوجيهات أميرية بمحاسبة المسؤولين عن حدوثه(خبر موسع)الكويت – 12 – 6 (كونا) — شهدت دولة الكويت حادث حريق مأساوي اندلع صباح اليوم الأربعاء في مبنى سكن عمالي بمنطقة المنقف التابعة لمحافظة الأحمدي (جنوب البلاد) أودى بحياة 49 شخصا مقيما وإصابة العشرات منهم فيما بعثت القيادة السياسية ببرقيات تعاز إلى أسر الضحايا وصدرت توجيهات أميرية للمسؤولين بـ”المتابعة الفورية” للوقوف على أسباب اندلاع الحريق و”محاسبة المسؤولين عن حدوثه”.وفور وقوع الحادث المؤسف تحرك المسؤولون وجهات الدولة المعنية للتعامل مع تداعياته إذ باشرت قوة الإطفاء العام مهامها حيث “تمت مكافحة الحريق والسيطرة عليه وإنقاذ عدد كبير من سكان العمارة كانوا محتجزين” بداخلها بحسب تدوينة نشرتها (الإطفاء) عبر حسابها الرسمي في منصة (إكس).وقال مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام في (الإطفاء) العميد محمد الغريب لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن الحريق اندلع في الدور الأرضي من العقار المشار إليه إلا أن وجود قواطع معدنية واسطوانات غاز ساعد على سرعة اشتعال النيران وتصاعد أعمدة الدخان مما أدى إلى وفاة الضحايا ووقوع الإصابات لافتا إلى أن “إدارة تحقيق حوادث الحريق تعمل على معرفة ودراسة أسباب الحادث”.أما وزارة الصحة فقد أعلنت صباحا عن تعاملها وتقديمها الرعاية الكاملة لأكثر من 40 حالة متأثرة بإصابات متفرقة منها إصابات بليغة وأربع حالات وصلت إلى المستشفيات متوفية مشيرة إلى توزيع المصابين على مستشفيات عدة لتلقي العلاج وأن الفرق الطبية تبذل جهودها لتقديم الرعاية الفائقة والعاجلة.كما لفتت (الصحة) إلى متابعتها عن كثب حالة المصابين وأنها تنسق مع الجهات المعنية لتوفير كافة الاحتياجات الضرورية لضمان تقديم أفضل الخدمات العلاجية لهم مبينة أنه تم “تشكيل فرق طبية متخصصة لمتابعة حالات المصابين وتقديم الدعم النفسي والمعنوي لهم ولذويهم”.وحرص النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وزير الداخلية الشيخ فهد يوسف سعود الصباح على تفقد موقع الحادث مؤكدا في تصريح للصحفيين حينئذ أن بلدية الكويت وفرق إزالة المخالفات ستباشر اعتبارا من يوم غد الخميس التعامل مع كل المخالفات في العقارات كافة من دون توجيه إنذارات مسبقة.وأضاف الشيخ فهد اليوسف أنه سيتم الإيعاز للهيئة العامة للقوى العاملة للتحرك في ما يخص العمالة وتكدسها بمقار السكن.ثم قام الشيخ فهد اليوسف بزيارة إلى مستشفيي (العدان) و(مبارك) للاطمئنان على أوضاع المصابين.بعد ذلك أعلنت وزير الأشغال العامة وزير الدولة لشؤون البلدية الدكتورة نورة المشعان وقف جميع قياديي فرع بلدية الأحمدي عن العمل على خلفية الحادث ووجهت المدير العام لبلدية الكويت المهندس سعود الدبوس بـ”فتح تحقيق عاجل معهم حول هذا المبنى السكني”.وفي السياق قال المدير العام لبلدية الكويت إنه تم إيقاف نائب المدير العام لشؤون محافظتي حولي والأحمدي ومدير فرع بلدية محافظة الأحمدي بالتكليف ومدير إدارة التدقيق والمتابعة والهندسية ورئيس قسم إزالة المخالفات في المحافظة “للصالح العام”.وأوضح الدبوس أنه سبق لبلدية الكويت تكثيف حملاتها الرقابية على العقارات والسراديب المستغلة في غير الغرض المرخص لها وتم تكليف رؤساء القطاعات المعنية بتشكيل فرق لشن حملات رقابية فورية تضم إدارات التدقيق والمتابعة الهندسية والطوارئ والتدخل السريع وأقسام إزالة المخالفات وذلك للتفتيش على العقارات بالتنسيق مع وزارة الداخلية وقوة الإطفاء العام واتخاذ اللازم حيال أي تجاوزات أو مخالفات إذ أنه “لا أحد فوق القانون الذي سيتم تطبيقه على الجميع حماية للأرواح والممتلكات والصالح العام”.وحرصت وزارة الداخلية وقيادتها على متابعة تداعيات الحادث إذ أعلن مدير إدارة العلاقات والإعلام الأمني العميد ناصر أبوصليب أنه سيتم اتخاذ إجراءات مشددة بحق مخالفي القانون من ملاك العقار موضحا أن الإدارة العامة للأدلة الجنائية تعمل على معرفة أسباب وملابسات الحريق والبحث والتعرف على الضحايا بالموقع.وتفقد وكيل وزارة الداخلية الفريق الشيخ سالم نواف الأحمد الصباح مستشفى مبارك للاطمئنان على المصابين واستمع من المسؤولين عن أوضاعهم.وباشرت النيابة العامة إجراءات التحقيق في الحادث إذ شكلت فريقا من أعضاء نيابتي الأحمدي ومبارك الكبير بادر بدوره بالانتقال إلى مكان الواقعة لمعاينته والانتقال إلى المستشفيات لمناظرة المتوفين وسؤال المصابين مبينة أنه تم ندب الإدارة العامة للأدلة الجنائية والطب الشرعي لاتخاذ ما يلزم وأنه جار استكمال إجراءات التحقيق للوقوف على أسباب الحادث والمتسببين فيه.وفي سياق متابعة وزارة الصحة تداعيات الحادث قال وزير الصحة الدكتور أحمد العوضي لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) مساء اليوم إن أقسام المستشفيات العامة التابعة للوزارة استقبلت 56 إصابة ناجمة عن الحادث 41 حالة منها دخلت إلى أجنحة الباطنية والجراحة والعظام إذ تنوعت ما بين اختناق وضيق في التنفس وتسمم باستنشاق غاز الدخان (أول أكسيد الكربون) وحروق وسقوط من ارتفاع أدى إلى كسور متفرقة وإصابات جراحية.وأفاد العوضي (كونا) بأن تسع حالات تتلقى العلاج اللازم في وحدات العناية المركزة في حين تم التصريح بخروج 11 حالة أخرى بعد استقرارها.وذكر أن الفرق الطبية قامت بالتدخل السريع في موقع الحادث وعالجت 11 حالة ونقلت أربع حالات للمستشفيات وهي متوفية في حين بلغ عدد الوفيات بالموقع 45 حالة بإجمالي 49 حالة.ووفق بيان صادر عن (الصحة) قام الوزير العوضي بجولة ميدانية على عدد من المستشفيات التي استقبلت حالات الإصابة مؤكدا أن الفرق الطبية والفنية والإدارية تعمل على مدار الساعة لضمان تقديم أفضل رعاية صحية للمصابين مشيدا بـ”المهنية العالية” التي تعاملت بها مع الحادث.ومواصلة للمتابعة الحكومية قام وزير الخارجية عبدالله اليحيا ووزير الصحة الدكتور أحمد العوضي مساء اليوم بتفقد مستشفى العدان للاطلاع على حالة المصابين وأكد الوزيران بحسب بيان صادر عن (الخارجية) حرص الحكومة الكويتية على متابعة حالة المصابين وتقديم الرعاية الصحية الكاملة لهم وتسخير كافة الإمكانات اللازمة لتلبية احتياجاتهم الطبية.وتفاعلا مع حادث الحريق المأساوي أعربت المملكة العربية السعودية عن خالص تعازيها وصادق مواساتها لدولة الكويت ولذوي ضحايا وعبرت وزارة الخارجية في بيان لها عن “تضامن المملكة مع دولة الكويت الشقيقة حكومة وشعبا جراء هذا الحادث الأليم” وتمنياتها للكويت وشعبها والمقيمين على أرضها الأمن والسلامة.وأعرب الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية جاسم البديوي عن خالص التعازي والمواساة لدولة الكويت حكومة وشعبا كما أعربت دولة الإمارات عن تضامنها مع دولة الكويت وتعازيها الصادقة بضحايا الحريق.وأعربت مملكة البحرين عن تعازيها الصادقة وتضامنها مع دولة الكويت وذوي ضحايا المصاب الأليم وتمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين كما أعربت سلطنة عمان عن خالص تعازيها ومواساتها لدولة الكويت حكومة وشعبا ولذوي الضحايا متمنية الشفاء العاجل للمصابين.وفي السياق أعربت مصر عن خالص التعازي لدولة الكويت حكومة وشعبا إثر الحادث المؤسف بدورها أعربت وزارة الخارجية التركية عن تعازيها إلى دولة الكويت في ضحايا الحريق راجية الشفاء العاجل للجرحى. (النهاية)م ص ع