اللجنة المنبثقة عن القيادة تبحث التطورات السياسية والعدوان على شعبنا

  – رحبت بالتصويت الأممي الكاسح لصالح أحقية دولة فلسطين بالعضوية الكاملة في الامم المتحدة – تدارست المخاطر المحدقة بأبناء شعبنا نتيجة استمرار العدوان وحذرت من ارتكاب مجازر جديدة في رفح – بحثت الخيارات الممكنة لحماية شعبنا وإفشال مخططات الاحتلال الإسرائيلي – أكدت مضاعفة الجهود والاتصالات على المستويات كافة لوقف العدوان على شعبنا   رام الله 11-5-2024 وفا- في إطار اجتماعاتها المتواصلة، عقدت اللجنة المشكّلة من أعضاء اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة “فتح” ومختلف الأطر القيادية، مساء اليوم السبت، اجتماعا لها، في مكتب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حسين الشيخ في رام الله، بحضور رئيس الوزراء محمد مصطفى. ووضع الشيخ، المجتمعين، بصورة الجهود المبذولة والاتصالات والاجتماعات التي تقوم بها القيادة على المستويات كافة، ومنها الاجتماعات التي جرت في الرياض بين السداسية العربية والأوربيين بحضور الجزائر وتركيا، والسداسية والأميركان، حيث تم التأكيد على الموقف الفلسطيني الذي يستند إلى الشرعية الدولية والرفض المطلق لأي مرجعيات أخرى. وتم الاتفاق على التحركات المستقبلية بالتنسيق مع الأشقاء والأصدقاء، وتوسيع قاعدة التشاور مع الدول والقوى الفاعلة على مستوى العالم. من جهته، قدم مصطفى شرحا للجنة حول ما تقوم به الحكومة لإغاثة أهلنا في قطاع غزة من خلال الجهات المختصة، رغم العقبات التي تضعها حكومة الاحتلال في ظل استمرار عدوانها، وكذلك إمعانها في قرصنة واحتجاز أموال المقاصة الفلسطينية، الأمر الذي سيؤثر على مجمل الخدمات التي تقدمها الحكومة في غزة والضفة والقدس. كما تطرق مصطفى إلى الجهود والاتصالات التي تقوم بها الحكومة لمحاولة التغلب على العقبات التي تضعها حكومة الاحتلال لتعزيز صمود أبناء شعبنا. واستعرض المجتمعون، المواضيع المطروحة وتقديم الأفكار والمقترحات للتحركات المستقبلية. وأشادوا، بالتصويت الأممي الكاسح لصالح أحقية دولة فلسطين للعضوية الكاملة في الأمم المتحدة، والخطوات الأخرى التي من شأنها وقف العدوان الإسرائيلي على شعبنا في غزة والضفة والقدس، وإفشال مخططات التهجير بكل أشكاله، وإغاثة أهلنا في غزة الذين يتعرضون لمجاعة حقيقية بسبب الحصار الذي يفرضه الاحتلال الإسرائيلي على القطاع، والعمل من أجل استكمال الحشد الدولي للاعتراف بالدولة الفلسطينية وإنهاء الاحتلال. وتدارست اللجنة خلال اجتماعها، المخاطر المحدقة بأبناء شعبنا نتيجة للعدوان الإسرائيلي المتواصل على شعبنا، وجرائم الإبادة الجماعية التي يرتكبها الاحتلال في قطاع غزة منذ 218 يوما، في ظل تصاعد الجرائم الإسرائيلية، محذرة من ارتكاب مجازر جديدة في رفح. وبحثت اللجنة، الخيارات الممكنة لحماية شعبنا وإفشال مخططات الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدة أهمية مضاعفة الجهود والاتصالات الجارية التي تقوم بها القيادة الفلسطينية على المستوى الداخلي والعربي والإقليمي والدولي، ومع المنظمات الأممية والدولية كافة، وصولا إلى وقف العدوان الإسرائيلي على شعبنا . يشار إلى أنه جرى تشكيل اللجنة باجتماع القيادة الذي عقد برئاسة الرئيس محمود عباس.   ــــــــ م.ع