اللجنة الوطنية للتمريض: تعزيز ممارسة مهنة التمريض أحد التوجهات الاستراتيجية لوزارة الصحة

دبي في 11 مايو / وام / أكدت الدكتورة سمية محمد البلوشي رئيسة اللجنة الوطنية لشؤون التمريض والقبالة أن تعزيز مهنة التمريض كونها أحد المهن الأساسية والرئيسية في النظام الصحي وتمكين كوادرها يعد أولوية استراتيجية لوزارة الصحة ووقاية المجتمع متمثلة باللجنة الوطنية لشؤون التمريض والقبالة.

وقالت الدكتورة البلوشي – في تصريح اليوم بمناسبة اليوم العالمي للتمريض الذي يوافق 12 مايو من كل عام – إن اعتماد الاستراتيجية الوطنية للتمريض والقبالة 2022 – 2026 يعتبر أحد أهم الخطوات الاستراتيجية التي تحقق الرؤية نحو تقديم رعاية متميزة ضمن قيادة فعالة بمعايير عالمية تساهم في تحقيق الريادة الصحية المستدامة لمجتمع الإمارات العربية المتحدة.

وأضافت أن تضافر الجهود على المستوى الوطني ووحدة الرؤية الاستراتيجية وتوافق المستهدفات بين قيادات التمريض والقبالة وشركائنا الوطنيين واستمرار التعاون البناء مع شركائنا الإقليميين والعالميين لهو أهم مقومات النجاح نحو تعزيز مهنتي التمريض والقبالة وجذب المواهب الشابة من الجنسين للتخصصات التمريضية المختلفة وتمكين الكادر التمريضي والقابلات في مختلف المستويات من اتخاذ القرارات والمشاركة في وضع السياسات فيما يخص تطوير الخدمات الصحية كشريك أساسي وجزء من منظومة الرعاية الصحية التمريضية بالتعاون مع كافة الشركاء بما يضمن استمرارية المكتسبات الاستراتيجية وبناء القدرات القيادية المؤهلة لحمل الراية ومتابعة مسيرة التمييز والريادة نحو تحقيق مجتمع إماراتي سعيد ينعم بالصحة والرفاهية ودفع الخطى نحو تحقيق مئوية الإمارات 2071 وأهداف التنمية المستدامة.

وأعربت رئيسة اللجنة الوطنية لشؤون التمريض والقبالة عن امتنانها العميق للجهود العظيمة التي تبذلها الكوادر التمريضية في سبيل تقديم خدمات الرعاية المتميزة في مختلف ميادين العمل الصحي إضافة إلى الجهود المبذولة على مستوى قيادة الكوادر التمريضية ووضع الخطط الاستراتيجية وتعزيز بيئة العمل الإيجابية وتحسين رفاهية الكادر التمريضي بما يحقق الريادة العالمية للدولة ويمثل الاستباقية في تطبيق التوصيات العالمية.

وقالت البلوشي إن كوادر التمريض هم مستقبلنا ولابد من الاستثمار الأمثل فيهم واستقطاب المواهب الإماراتية الشابة من الجنسين للالتحاق بهذه المهنة النبيلة والمضي نحو التخصصات التمريضية.