المبعوث الخاص للأمم المتحدة: الاهتمام الدبلوماسي بسوريا لم يترجم إلى حل لأزمتها

المبعوث الخاص للأمم المتحدة: الاهتمام الدبلوماسي بسوريا لم يترجم إلى حل لأزمتهاجنيف – 6 – 2 (كونا) — قال المبعوث الخاص للأمم المتحدة لسوريا غير بيدرسن اليوم الثلاثاء إن الاهتمام الدبلوماسي الكبير بسوريا إثر الزلزال الذي ضربها وتركيا العام الماضي لم يترجم إلى تقدم حقيقي لحل أزمتها السياسية.ودعا بيدرسون في بيان صحفي بمناسبة الذكرى الأولى للزلزال الذي ضرب تركيا وسوريا جميع الأطراف السورية إلى اتخاذ تدابير ملموسة لخفض التوتر والنظر في الكلفة البشرية والاقتصادية للأزمة.وأعرب عن أسفه على زيادة عنف الصراع خلال العام الماضي الذي ادى إلى تدهور الوضع الإنساني وعطل أي تقدم في العملية السياسية ليأتي الزلزال بعده مفاقما مأساة الشعب السوري في الداخل والخارج.وأوضح بيدرسون أن آلاف السوريين لقوا حتفهم وفر الملايين من منازلهم المدمرة ما زاد من شدة الحاجة للدعم الإنساني الذي لا يمكن توفيره إلا من خلال وقف التصعيد من قبل جميع الجهات الفاعلة الرئيسة.وأشاد بالسوريين العاملين على الأرض والمنظمات الاغاثية الذين يعملون بلا كلل مؤكدا استمرار دعم الأمم المتحدة في العمليات الإنسانية خاصة دعم عمليات التعافي المبكر بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن 2254 (2015).وضرب زلزال بقوة 7ر7 درجات على مقياس ريختر أعقبه آخر بعد ساعات بقوة 6ر7 درجات ومئات الهزات الارتدادية العنيفة جنوبي تركيا وشمالي سوريا في السادس من فبراير العام الماضي مخلفا أكثر من 50 ألف ضحية وخسائر مادية هائلة فيما تشرد الآلاف.(النهاية)ا م خ / ح ع ا ب