المنظمات الشبابية والطالبية دانت موقف نقيب محامي الشمال وادعائه على “محامين مناهضين للصهيونية والاستعمار”

وطنية -nbsp; دانت المنظمات الشبابية الطالبية في بيان ادعاء نقيب المحامين في الشمال علىnbsp;مسؤول المؤتمر الشعبي اللبناني في الشمال المحامي عبد الناصر المصري ومسؤول اتحاد الشباب الوطني في طرابلس وعدد من الناشطين في الاتحاد nbsp;وكذلك على احد القادة النقابيين في الشمال بحجة اقتحام مقر انعقاد ندوة في نقابة المحامين برعاية وكالة التنمية الاميركية عشية المجزرة nbsp;الصهيونية على خيم النازحين العزل في رفح بأسلحة أميركية،nbsp;ما لم يحصل نظرًاnbsp;لكون الدعوة عامة وليست خاصة كما لم يتم التعرض لأحد إن كان للحضور او المحاضرين او حتى لقاعة الندوة او مقر النقابةquot;.

ودعتnbsp;نقيب المحامين في الشمال ونقابة المحامين إلى quot;سحب الدعوة فورًاquot;، معلنة أنها quot;تستنكر هذا التصرف اللاعقلانيquot;، وتؤكد أن quot;اجتماعاتها مفتوحة لمتابعة القضية بتفاصيلها ولن نسمح لوكالة التنمية الاميركية من استعمال لبنان ممرا لمخططاتها الفتنوية سواء تحت شعارات التنمية او سواها وهي ستواجه ذلك على الأراضي اللبنانية كافة وليس فقط في طرابلس، مع تأكيد أن مدينة طرابلس تحديداً كانت دائمًا السباقة في العمل الوطني والقوميquot;.nbsp;

وشدد على أنهnbsp;quot;من غير المقبول أن نقبل أن يأتي الأميركي ليحاضر عن حقوق الإنسان والحرية والعدالة والتربية والسلام، وهو في نفس الوقت شريك الوحش الصهيوني في قتل أطفال غزة ولبنان، وفي حملة الإبادة اللاإنسانية في قطاع غزة عبر دعم الكيان الصهيوني وتمويله وحمايته دون أن يكترث للقانون الدولي والمحاكم الدوليةquot;.

nbsp;إننا كمنظمات شبابية لبنانية نؤكد أن قضية الادعاء على المشاركين في اعتصام اليوم هو ادعاء على كل وطني في هذا البلد ولن نسمح به، وبالتالي لن نسمح ان يتحول لبنان إلى مقبرة لحرية الرأي تحت اي ذريعة وستبقي المنظمات الشبابية اجتماعاتها مفتوحة لمواكبة كل جديدquot;.

===ج.س