النشرة الثقافيةللوكالة الوطنية للاعلام

12 اذار 2021

النشرة الثقافيةللوكالة الوطنية للاعلام

 

لبنان الثقافة تحت رحمة الفيروس والدولار وقبلهما انفجار مرفأ بيروت 

لبنان – في 13 مارس / (ننا) – (فانا)

تربية وثقافة – 

وطنية – عمم اتحاد وكالات الانباء العربية (فانا)، ضمن النشرة الثقافية الشهرية، تقريرا لـ”الوكالة الوطنية للاعلام”، تناول الوضع الثقافي في لبنان، في ظل جائحة كورونا والوضع الاقتصادي، وانفجار مرفأ بيروت، جاء فيه:

نص التقرير

كما في كل الدول كذلك في لبنان، أرخت جائحة كورونا بمصائبها على صحة المواطن وألحقت أضرارا في كل القطاعات الحيوية، أضف إلى ذلك الازمات الاقتصادية المتلاحقة وقبلها تداعيات انفجار مرفأ بيروت في 4 آب الماضي.

وككل القطاعات، نالت الثقافة حظها الوافر من الانعكاسات السلبية، إذ ألغيت المعارض وخفت إصدارات الكتب، وشل عمل الحركات الثقافية. 

الدولة، ممثلة بوزارة الثقافة، عملت كل ما في وسعها للنهوض بالقطاع، وكان لوزير الثقافة في حكومة تصريف الأعمال عباس مرتضى دور فاعل، ولا سيما بعد انفجار 4 آب الذي دمر أحياء تراثية في بيروت، وسارع إلى إطلاق خطة وطنية لإعادة وتأهيل الأبنية التراثية في العاصمة. وأطلق صرخة وطنية توجه فيها الى المعنيين محليا ودوليا للمساعدة في تسريع عملية تدعيم تلك الأبنية في المنطقة المنكوبة في بيروت. وقال: “إنها صرخة عجز ونداء استغاثة الى كل المهتمين لحثهم على تقديم الدعم للحفاظ على واجهة بيروت التراثية وعدم حصر الاهتمام بالأبنية التراثية التي تضم مؤسسات رسمية بل تتعداها لتشمل كل الابنية التراثية”.

واستقبل المديرة العامة لمنظمة الاونيسكو أودري أزولاي، التي جالت والوفد المرافق في ارجاء المتحف الوطني واطلعت على الاضرار التي لحقت به جراء انفجار مرفأ بيروت. وتناول اللقاء، على هامش الجولة، “الرغبة المشتركة بين الطرفين في دعم ومتابعة عملية تأهيل وترميم الابنية التراثية التي تضررت في المنطقة المنكوبة من بيروت، بإشراف وزارة الثقافة، على ان تتولى الاونيسكو تأمين الدعم والتواصل مع المنظمات والجهات الراغبة بالمساعدة”.

وقدم الوزير مرتضى ملفا متكاملا وتقريرا مفصلا عن هذه الابنية ومدى الضرر الذي لحق بها. وتطرق الى الاجراءات الاحترازية التي اتخذتها كل من وزارة الثقافة ووزارة المالية لحماية هذه الابنية خلال فترة ترميمها من جشع سماسرة العقارات، الامر الذي أثنت عليه ازولاي في ختام جولتها.

وقد عمل الوزير مرتضى جاهدا على استقبال اختصاصيين عالميين لانقاذ ما يمكن إنقاذه. ولهذه المناسبة استقبل وفدا من وزارة الثقافة الايطالية  “متحدون لأجل التراث” الذين أتوا الى لبنان لتقديم المشورة والدعم لقطاع الثقافة والتراث المتضرر جراء انفجار مرفأ بيروت الكارثي. وحيا مرتضى الفريق الايطالي على اندفاعه، وقال: “الأمر ليس مستغربا من قبل الدولة الايطالية في الوقوف الى جانب لبنان ويتجلى ذلك في الكثير من المشاريع الثقافية. إن جهود الفريق الايطالي محط تقدير من قبل الحكومة اللبنانية للتدخل السريع في محاولة لانقاذ واجهة بيروت التراثية”.

ورعى الوزير مرتضى اطلاق المقطوعة الفنية الموسيقية الايرانية  “بيروت ألمك هو ألمي” التي قدمتها الجمهورية الاسلامية الايرانية ومؤسسة “رودكي الثقافية الفنية” الى الشعب اللبناني، تضامنا مع بيروت بعد انفجار 4 آب وهي ثمرة تعاون مشترك بين الجانب الايراني ووزارة الثقافة اللبنانية ممثلة بالمايسترو اندريه الحاج الذي قاد السيمفونية في الأوركسترا الوطنية الايرانية.

 ووقع وزير الثقافة اتفاقية تعاون بين مديرية الآثار ومصلحة السكك الحديد والنقل المشترك قضت باقامة ملتقى ثقافي للمجتمع المحلي والعاملين في القطاع الثقافي في بيروت التي تضم أبنية تراثية تضررت بفعل انفجار المرفأ.

عاصي

إذا، أزمات عدة أثرت على القطاع السياحي جهدت الدولة في حلها لكن، على الأرض، صعوبات كثيرة حالت دون تخطيها، ولاستبيانها سألت “الوكالة الوطنية للاعلام” بعض أصحاب دور النشر ومنظمي المعارض.

ففي حديث أجرته الزميلة أميمة شمس الدين، أشارت نقيبة دور النشر سميرة عاصي إلى أن “وباء كورونا والازمة الاقتصادية انعكسا سلبا على دور النشر كباقي القطاعات”، لافتة إلى ان “هناك تراجعا في نسبة القراء والمبيعات اذ سجل تراجع في هذا القطاع بنسبة 70%”، مناشدة “تقديم الدعم لهذا القطاع الذي يدخل العملة الصعبة الى البلد وبالمقابل لا يكلف الدولة شيئا. كنا نتخطى كل الصعاب بجهودنا واتصالاتنا وعلاقاتنا بالخارج لكن الان القطاع ينهار”.

ولفتت إلى أن “هناك عددا من دور النشر في صدد الاقفال في ظل عدم اقامة معارض بسبب كورونا، اذ كانت دور النشر اللبنانية تشارك في الكثير من المعارض، آخرها معرض مسقط والشارقة خلال أزمة كورونا”، شاكرة حكومة الشارقة “التي دعمت الناشر والكاتب اللبناني”.

وقالت: “نحن مرغمون على خفض الاصدارات لعدم توفر اسواق للتصريف. يعمل في هذا القطاع، بالاضافة الى المؤلفين والكتاب، عمال المطابع وموظفون في دور النشر وبالتالي كل هؤلاء يتأثرون بفعل تراجع هذا القطاع”، مشيرة الى “ازمة ارتفاع سعر الدولار التي  انعكست ايضا على دور النشر اذ يتم شراء المستلزمات بالدولار من ورق وحبر وغيره”

وختمت: “قبل عامين، كنا نشارك في حوالى 21 معرضا في العالم وذلك كان المنفذ الوحيد للناشر. أما اليوم فقد ألغيت المعارض وبخاصة معرض بيروت. هناك 400 دار نشر تعاني أزمة حقيقية والدولة غائبة. من هنا نطالب بالالتفات اليها ودعمها وإلغاء بعض الرسوم  والضرائب وخفض رسوم الشحن التي يتم احتسابها بالدولار أيضا، لأنهم لا يعملون منذ عامين، ونطالب وزارة الثقافة بشراء كتب الناشرين كتشجيع لهم، ونناشد وزير الثقافة الطلب من المصارف الافراج عن اموالهم حتى يتمكنوا من استيراد مستلزماتهم”.

بزي

بدوره، في حديث إلى الزميلة شمس الدين، رأى المدير العام لـ “دار الأمير للثقافة والعلوم” – بيروت محمد بزي أن “جائحة كورونا لم تكن آخر المصاعب التي واجهها ويواجهها قطاع النشر في لبنان، نعم كانت أكبرها، لكن سبقها انهيار العملة الوطنية مقابل الدولار الأميركي، والأزمات الاقتصادية والاجتماعية المتلاحقة منذ عام 2019، أضف إليها حجز الأموال في البنوك وما رافقها من صعوبة التحاويل إلى الخارج لاستيراد الورق والمواد الأولية للطباعة، وأتت جائحة كورونا لتكون بمثابة الضربة شبه القاضية لهذا القطاع، حيث ألغيت المعارض الدولية، وتوقف الكثير من الدول عن الاستيراد إلا للحاجات الضرورية ما ساهم إلى حد كبير في حصار الكتاب وكساده”.

أضاف: “كذلك وبسبب كورونا أيضا، كان تعزز التوجه للكتاب الالكتروني، وأحيانا من غير حقوق للنشر، بمعنى أن الكثير من الكتب الضرورية تم رفعها على شبكة الانترنت مجانا، الأمر الذي ساهم في تضييع حقوق المؤلف والناشر على حد سواء. أمر آخر ولعله أخطر ما واجهه الناشر اللبناني جراء جائحة كورونا وهو تزوير الكتب واستنساخها ورقيا بحجة عدم إمكان إيصالها بسبب الجائحة وتبعاتها، وهو ما حصل معنا في دار الأمير في أكثر من بلد خاصة في كل من العراق وإيران أخيرا حيث أقدمت أكثر من جهة على استنساخ كتب الدكتور علي شريعتي الصادرة عن دار الأمير في بيروت ونشرها بالآلاف من النسخ الورقية المزورة”.

وختم: “مع تدافع هذه الأزمات على الناشر اللبناني، فإن الوضع لا يبشر بالخير إطلاقا، لأن الناشر محكوم بالإنفاق (رواتب وإجارات وأعباء) رغم توقف عجلة النشر والتوزيع لأكثر من سنة، فهل يستطيع الناشر غير المدعوم من الدولة الصمود أكثر؟ لا أظن ذلك، لبنان الذي كان منارة الشرق في انتاج وتصدير الكتاب، أصبح اليوم يعاني كسادها في مخازن الناشرين”.

إن ننسى، لن ننسى فنانين وممثلين خسرهم لبنان بسبب مضاعفات إصابتهم بفيروس كورونا، فخسر الفن والثقافة عمالقة طبعوا لبنان بأسمائهم وعطاءاتهم السخية إلى الأبد.

ختاما، لبنان الذي صدر الحرف لن يثنيه انفجار دمر الحجر وقتل البشر ولا فيروس ملأ الدنيا وشغل الناس ولا ضائقة اقتصادية خطفت الأنفاس وقطعت الأرزاق، عن الوقوف مجددا واستعادة دوره الريادي في إطلاق عجلته الثقافية التي لا شك بلغت العالمية.وستستمر.

                                ================== ج.س