الهجرة النبوية الشريفة: دروس في الصمود والإرادة والثبات وتجاوز المحن والأزمات

عمان7 تموز (بترا) بشرى نيروخ- تعلمنا الهجرة النبوية الشريفة دروسا عميقة في الصمود والإرادة والتخطيط والثقة بالله والوحدة والأمل. إنها تجسيدٌ حي لروح الإيمان واليقين والتوكل، والإصرار والتحدي والثقة بالله، تبعث في النفس طاقة إيجابية تعينها على مواجهة المحن وتجاوز الأزمات والعقبات، وتحويلها إلى منح وهِبَات، وفيها استكشاف لكل ما أنعم الله به على الإنسان من المواهب والطاقات؛ فكانت مثالا عظيما لتحقيق الأهداف والطموحات.

وتظهر الهجرة النبوية الشريفة أهمية التخطيط والاستعداد لمواجهة الصعوبات، فقد خطط النبي لهجرته بدقة، واختار الوقت المناسب والطريق الأنسب، واتخذ -عليه الصلاة والسلام- الاحتياطات اللازمة لضمان النجاح.

وتبعث الهجرة النبوية الشريفة في النفس رسالة الثقة بالله والاعتماد عليه، فعلى الرغم من كل المخاطر والتحديات، كان النبي محمد واثقاً بأن الله سينصره ويوفقه. هذه الثقة تنبعث من الإيمان العميق بأن الله لا يضيع أجر المحسنين، وأن مع العسر يسرا، فكانت الهجرة النبوية الشريفة بداية لعهد جديد للإسلام والمسلمين، حيث استطاعوا بناء مجتمع قوي قوامه العدل والإيمان ونشر رسالة الإسلام، ووقف الظلم والعدوان، ويعلمنا ذلك أن الأمل والتفاؤل هما المفتاح للتغلب على الأزمات والمضي قدماً نحو مستقبل أفضل.

الأمين العام لدائرة الإفتاء العام الدكتور زيد إبراهيم الكيلاني قال لوكالة الأنباء الأردنية (بترا): “إن الهجرة النبوية المشرفة هي رحلة بناء أمةٍ انتقلت من ضعف إلى قوة، ومن خوف إلى أمن، ومن شتات إلى وحدة.. هي رحلة بناء أمة اصطفاها الله تعالى لتغير مجرى التاريخ، يقودها أعظم قائد في التاريخ، وخير نبي في الوجود صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين”.

وبين أن الهجرة النبوية المشرفة هي إعلان ولادة الأمة القوية المنيعة التي ستقود العالم خلال أعوام قليلة بسواعد رجال أخلصوا لله تعالى وشمروا في بناء وطنهم لتحقيق أمجاده، وقد أدرك الصحابة رضي الله تعالى عنهم هذه المعاني العظيمة لرحلة الهجرة المشرفة، فكانت مبتدأ تأريخهم لجميع أحداث الأمة، وبهذه المعاني الجليلة، تعلمنا الهجرة المشرفة الثقة بوعد الله تعالى لعباده الصادقين المخلصين، وأن الله تعالى متم نوره ومنفذ وعده، فهي بشارة لأهلنا في فلسطين بأن عاقبة صبرهم ورباطهم نصر بإذن الله تعالى؛ إذ كانت رحلة ذهاب لأجل العودة، ولكنها عودة الفاتحين المنتصرين المحررين والهجرة واعظة لنا أن نحافظ على قوة أردننا، ومنعته، وأن نقف صفاً واحداً في مواجهة أي خطر يهدده.

فيرشدنا النبي -صلى الله عليه وسلم- أن من أهم مقاصد الهجرة بناء الوطن القوي ودولة المؤسسات، وأن بناء الأمة القوية ينطلق من بناء مؤسسات فاعلة تنهض بتطلعات الوطن، وتستشرف مستقبله، وتلبي طموحات أبنائه، فمع وصوله -صلى الله عليه وسلم- إلى المدينة المنورة بنى المسجد الذي اعتنى ببناء أركان العقيدة وصياغة الهوية الدينية والتعليم والإعلام والقضاء والشورى والـرأي والحكم… بنى -صلى الله عليه وسلم- المسجد ليحوي هذه المؤسسات الفاعلة الناظمة للمجتمع المرسية لقيمه الناهضة بمقاصده، وفقا للكيلاني.

وأوضح أنه نتعلم من الهجرة النبوية المشرفة، أن من أركان الأمة القوية والأوطان المنيعة والدول الراسخة أن يكون لها اقتصادها القوي المستقل؛ ليكون هذا الاستقلال حصناً في وجه أي تدخل في الإرادة السياسية أو الهوية الثقافية من قبل أعدائها؛ لذلك كان من أول أعمال النبي -صلى الله عليه وسلم- إنشاء سوق مستقل للمسلمين ليكسر احتكار اليهود للسوق والمال؛ إذ كانوا يعملون على السيطرة على الناحية الاقتصادية لنشر الفتن والبغضاء بين فئات المجتمع تمكيناً لوجودهم.

وأضاف: لقد صاغ -صلى الله عليه وسلم- الوثيقة التي تمثل – في المصطلح المعاصر – دستوراً يبين حقوق وواجبات الدولة والأفراد من حماية وصيانة ويبين معاني المواطنة ووجوب سيادة القانون، وقد خلد الله تعالى حادثة المؤاخاة في القرآن الكريم لتظل شاهداً على هذا الأساس المهم من أسس الحضارة الإنسانية، سائلا الله تعالى أن يكون هذا العام الهجري الجديد عام خير وبركة على بلدنا المبارك، وعلى عميد آل البيت صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبد الله الثاني حفظه الله ورعاه.

رئيس قسم العلاقات العامة في وزارة الأوقاف الدكتور أحمد النادي قال: “في ظل العديد من الأحداث التاريخية الإسلامية، تبرز الهجرة النبوية الشريفة كنموذج فريد يحمل في طياته العديد من الدروس والعبر، من بين هذه الدروس، يظهر البعد الاتصالي بوضوح كعامل رئيسي في نجاح هذا الحدث العظيم، فلم تكن الهجرة مجرد انتقال جغرافي من مكة إلى المدينة، بل كانت عملية اتصالية استراتيجية تعكس التخطيط الدقيق والإدارة الفعالة من قبل النبي محمد صلى الله عليه وسلم”.

وبين أنه “أدرك النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- منذ البداية أن النجاح في الهجرة يتطلب تخطيطًا اتصاليًا محكمًا، فقد كانت مكة تعج بالمخاطر والتحديات، وكان النبي وأصحابه بحاجة إلى التنسيق والتواصل الفعال لضمان سلامة وصولهم إلى المدينة، بدأ التخطيط بسرية تامة، حيث لم يكن يعلم بخطة الهجرة إلا عدد قليل من الأشخاص الموثوقين، مما قلل من احتمالية تسرب المعلومات إلى قريش”.

وأوضح أنه لعبت العلاقات الاجتماعية دورًا حيويًا في نجاح الهجرة، فقد اعتمد النبي -صلى الله عليه وسلم- على علاقاته الوثيقة مع أصحابه وأهل بيته لتنفيذ هجرته المشرفة، وكان لأبي بكر الصديق دور بارز في هذه العملية، حيث رافق النبي في الهجرة، وجهز الراحلتين وتحمل تكاليف الرحلة، كما كان لعلي بن أبي طالب دور مهم في التضحية بنفسه للنوم في فراش النبي لتضليل قريش.

كان التواصل الفعال خلال رحلة الهجرة أمرًا حاسمًا أيضاً، فقد اتبع النبي -صلى الله عليه وسلم- وأبو بكر الصديق مسارات غير تقليدية لتجنب ملاحقة قريش، واستخدما التقنيات الاتصالية المتاحة في ذلك الوقت للتنسيق مع بعض الأنصار في المدينة، كما استعان النبي بخبير في الدلالة على الطرق الصحراوية، عبد الله بن أريقط، لضمان سلامة الرحلة.

وأشار إلى أنه كان استقبال النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- في المدينة المنورة مثالًا آخر على البعد الاتصالي في الهجرة، فقد تم التنسيق مع الأنصار من قبيلتي الأوس والخزرج لضمان استقبال حافل يعكس الوحدة والترحيب، وقد أسس هذا الاستقبال القوي لقاعدة شعبية ودعم اجتماعي قوي للنبي وأصحابه، مما ساهم في بناء مجتمع متماسك وقوي.

وركز النادي، على أنه تبرز أهمية التخطيط الاتصالي في الخطوات الدقيقة التي اتبعها النبي في الهجرة، ووضع خطط اتصالية مسبقة لأي حدث محتمل، وقد نستنتج بعدا اتصاليا من الهجرة كضرورة الحفاظ على سرية المعلومات الحساسة لحماية الخطط من الفشل، فضلاً عن البعد الاجتماعي الذي يقضي ببناء شبكات اجتماعية قوية وموثوقة لتحقيق الأهداف، والتواصل الفعال والسريع يضمن النجاح في الأوقات الحرجة، واستخدام التواصل لبناء دعم اجتماعي قوي يعزز من فرص النجاح، ويوفر رؤى قيمة لتطبيقها في حياتنا اليومية، وفي إدارة الأزمات والمشاريع الكبرى.

رئيس قسم أصول الدين في الجامعة الأردنية الدكتور علاء الدين محمد أحمد عدوي، قال: “تعد هجرة النبي -صلى الله عليه وسلم- من مكة إلى المدينة قصة نصر عظيم يطالعها الفرد، فيستنبط منها العبرة، ويرسم بها منهجا نبويا رحيما يتجاوز المسلم به التحديات، ويزيل العوائق والعقبات، وتشرق معه شمس الأمل بأن المصائب والصعاب يتبعها مع الإيمان والصبر والعمل فَرَج ونور يضيء حياة المسلم كلها، ويجعل المحن منحا، ويزرع الإيمان والصبر في نفوس المسلمين”.

وأضاف عدوي، “لقد هاجر النبي -صلى الله عليه وسلم- من أحب البلاد إليه لما وجد من الاضطهاد والظلم والصد من أهل مكة، ولما لقي من الشدة والأذى في سبيل تبليغ رسالة الرحمة للعالمين، فكانت الهجرة لما كان من أهل المدينة المنورة من قبول وإيمان برسالة الإسلام، فهاجر وهاجر معه المسلمون وقلوبهم يملؤها الإيمان وألسنتهم تلهج بالدعاء أن يحفظ الله الإسلام وأهله، وأن ينعم الناس بالهدى والإيمان بنجاتهم، للمسلمين في الهجرة النبوية قدوة بالنبي -عليه الصلاة والسلام- في الإيمان والقوة والصبر والثقة بوعد الله عز وجل”.

وأشار إلى أنه لم تكن تلك الرحلة سهلة، وإنما كانت طريقها مليئة بالخوف والمخاطر والملاحقة والمطاردة، وصَدَّقه فيها الصديق -رضي الله عنه- وعنوانها: “لا تحزن إن الله معنا”، وفيها الحث على الأخذ بالأسباب والرضا بقضاء الله تعالى، وتمام التوكل عليه، والحرص على الحفاظ على إيمان العباد وهدايتهم، وفيها الحفاظ على ما يحمله لهم الإسلام من خير الدنيا والآخرة.

وأكد أن الهجرة تمثل فيها معنى قوله تعالى ((إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (6)) الشرح: آية 6، وأن الشدائد والصعاب ابتلاء من الله لقوة إيمان العبد وللتمحيص، وأنه من سنن الله في الكون والحياة، وما كان فيها من البذل والعطاء والتضحية دليل صدق ومحبة للدين.

ولفت إلى أن الهجرة تحمل في أحداثها معاني الأخوة والصدق مع الله ورسوله؛ فإن ما قدمه الأنصار للمهاجرين من النصرة والأخوة والترحيب ومعاني الوحدة والقوة والدعم بصورها كافة، يعد من الأمثلة النادرة في التاريخ حيث جعلها الله -سبحانه وتعالى- مثالا يضرب للمعاني العملية التطبيقية الواقعية للوقوف مع أخوة الإيمان في الشدائد، وذلك أن سنة الابتلاء باقية في هذه الأمة، فيتعامل معها المؤمن بيقين راسخ وإيمان ثابت بتأييد الله لعباده المؤمنين ووقوفه معهم؛ ففي محبة أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- له ومؤازرتهم ونصرتهم له، وصدقهم معه في رحلة الهجرة أروع الأمثلة، وأسماها لعظيم إيمانهم بوعد الله ونصره للحق وفَرَجه القريب الذي يأتي بعد أي ضيق.

–(بترا)

ب ن/ب ص/م د/أس

 

07/07/2024 13:50:25