الهند تستضيف اجتماع “إياتا” العمومي السنوي الـ81

دبي في 3 يونيو/ وام/ تستضيف الهند الدورة 81 للاجتماع العمومي السنوي للاتحاد الدولي للنقل الجوي “اياتا” والقمة العالمية للنقل الجوي في الفترة من 8 إلى 10 يونيو 2025 بمدينة دلهي. اتخذ قرار استضافة الاجتماع العمومي السنوي الحادي والثمانين للاتحاد الدولي للنقل الجوي في الهند خلال فعاليات نسخته الثمانين في دبي.وستكون هذه هي المرة الثالثة التي ينعقد فيها الاجتماع في دلهي، بعد أن عقد في الهند سابقًا في عامي 1958 و1983.

وقال الاتحاد الدولي للنقل الجوي “اياتا” إن شركة “إنديجو” الهندية ستستضيف الحدث .
وقال ويلي والش، المدير العام للاتحاد الدولي للنقل الجوي “اياتا”: “مرت أكثر من أربعة عقود منذ أن اجتمع قطاع الطيران معًا في الاجتماع العمومي السنوي للاتحاد الدولي للنقل الجوي في مدينة دلهي”.
وأشار إلى أن الهند تسير من خلال طلبيات الطائرات القياسية، والنمو الكبير، ومشاريع تطوير البنية التحتية ذات المستوى العالمي على المسار الصحيح لتصبح ثالث أكبر سوق للطيران في العالم خلال العقد الجاري.
من جهته، قال بيتر إلبرز الرئيس التنفيذي لشركة إنديجو: “بحسب التوقعات ستصبح الهند ثالث أكبر اقتصاد في غضون السنوات القليلة المقبلة ما يرسخ مكانتها والفرص التي توفرها في كافة القطاعات”.
إلى ذلك أعلن الاتحاد الدولي للنقل الجوي “إياتا” اليوم من دبي أسماء الفائزين بجوائز التنوع والشمولية من إياتا لعام 2024، وفازت بجائزة القدوة الملهمة، كيندرا كينكيد، المؤسسة والرئيسة التنفيذية لمؤسسة إيليفيت، فيما فازت بجائزة رائدات في قطاع الطيران، مافوناسي نغوسا مالينغا، المؤسسة والمديرة الإدارية لمعهد أفريقيا الجنوبية لعلوم الطيران والتكنولوجيا، وكانت جائزة فريق التنوع والشمولية من نصيب الخطوط الجوية البريطانية.
ومنحت لجنة التحكيم إشادة خاصة ضمن فئة رائدات في قطاع الطيران إلى هنا العوضي، النائب الأول للرئيس والشريكة في وحدة أعمال الموارد البشرية في شركة “دناتا”.
و قالت إيفون مانزي ماكولو، الرئيسة التنفيذية لشركة رواندا للطيران، ورئيسة مجلس محافظي إياتا (2023-2024)، والتي سلّمت الجوائز: “تُعد مساهمات الفائزين في تصحيح واقع التوازن بين الجنسين في قطاع الطيران مصدر إلهام حقيقي”.
ومن جانبها، قالت كارين والكر، رئيسة تحرير مجلة (Air Transport World)، ورئيسة لجنة التحكيم: “نلمس ارتفاعاً كبيراً في جودة الترشيحات عاماً بعد عام بفضل تزايد تركيز قطاع الطيران على مجالات التنوع والشمولية.