(الوطني للثقافة) ينظم ورشة خزف للأطفال لتعريفهم بالأختام الدلمونية وآثار الكويت في العصر الإسلامي المتأخر

(الوطني للثقافة) ينظم ورشة خزف للأطفال لتعريفهم بالأختام الدلمونية وآثار الكويت في العصر الإسلامي المتأخرالكويت – 25 – 6 (كونا) -— نظم المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب ورشة خزف للأطفال بعنوان (طباعة أختام دلمونية) لتعريفهم بالأختام الدلمونية وآثار الكويت التي تعود للعصر الإسلامي المتأخر.وشارك في الورشة التي قدمتها الفنانة دلال ملك في متحف الكويت الوطني عدد من الأطفال على مدى يومين حيث قام المشاركون أمس الاثنين بصنع ختم دلموني من الفخار أما اليوم فقد تمثل نشاطهم بصنع آنية فخارية مشابهة للأواني الفخارية التي تعود للعصر الاسلامي المتأخر.وقبل بدء الورشة اصطحبت الدليل المتحفي زهراء شاكر الأطفال في جولة بالمتحف للاطلاع على الفخاريات الخاصة بالعصر الإسلامي المتأخر والتي وجدت في الكويت في موقع (تل بهيته) و(الصبية) و(عكاز) و(جزيرة فيلكا) مقدمة لهم شرحا لآنية فخارية دائرية الشكل تعود للعصر الإسلامي تم العثور عليها في موقع تل بهيته والتي تم صنع آنية مشابهة لها خلال ورشة اليوم.وذكرت شاكر في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن موقع (تل بهيته) هو بداية نشأة الكويت الأولى إذ تم العثور على آثار تعود لتلك الحقبة من مبان وأوان وغيرها والتي تدل على حضارة مرت في هذه المنطقة.وبينت أن فخاريات العصر الاسلامي التي وجدت في معظم شبه الجزيرة العربية ومنها الكويت تميزت باللون الأخضر (الفيروزي) إذ كان لونا متداولا في تلك الحقبة وكثر استخدامه في القبب والمساجد بالإضافة إلى الأواني.بدورها قالت مقدمة الورشة دلال ملك في تصريح مماثل ل(كونا) إن هذه الورشة من الأنشطة الترفيهية والتثقيفية للأطفال في ذات الوقت استخدم خلالها الطين لصناعة الأختام الدلمونية والآنية يدويا ثم تلوينها وتجفيفها مؤكدة حرص المجلس على تنظيم مثل هذه الفعاليات واستغلال إجازة الأطفال بالأنشطة المثمرة والمفيدة. (النهاية)ش ه د / ن و ف