الولايات المتحدة تجدد تأكيد قلقها البالغ إزاء التصعيد في لبنان

الولايات المتحدة تجدد تأكيد قلقها البالغ إزاء التصعيد في لبنانواشنطن – 1 – 4 (كونا) -– جددت الولايات المتحدة اليوم الإثنين التأكيد على قلقها البالغ إزاء التصعيد بين قوات الاحتلال الإسرائيلي والمقاومة في لبنان وتمسكها باتباع مسار دبلوماسي لإنهائه.وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر في إيجاز صحفي بمقر الوزارة “فيما يتعلق بالحملة ضد حزب الله أو الحملة المحتملة ضد حزب الله نريد أن نرى حلا لهذه المسألة دبلوماسيا”.وأضاف ميلر “نريد أن نرى المواطنين الإسرائيليين قادرين على العودة إلى منازلهم في شمال إسرائيل ونريد أن نرى المدنيين اللبنانيين قادرين على العودة إلى ديارهم في جنوب لبنان وهذا هو المسار الذي نتبعه دبلوماسيا”.وفيما يتعلق بارتفاع احتمالات التصعيد في لبنان مؤخرا امتنع ميلر عن تقديم “تقييم لمستوى المخاطر” لكنه أعاد التأكيد على أن “قلقنا بشأن التصعيد بالغ وقد كان مرتفعا منذ 7 أكتوبر ولهذا السبب انخرطنا في عملية دبلوماسية لمحاولة حل التحديات الأمنية الحقيقية التي تواجهها إسرائيل دون مزيد من الصراع وهو ما سنستمر في العمل عليه”.وكانت هيئة البث التابعة للكيان الإسرائيلي المحتل قد نقلت الخميس الماضي عن مسؤولين في جيش الاحتلال تأكيدهم العزم على دخول لبنان بعد الانتهاء من اجتياح مدينة رفح الحدودية جنوب قطاع غزة.وبدأ قصف متبادل بين المقاومة في لبنان وقوات الاحتلال الإسرائيلي في 8 أكتوبر الماضي وأسفر حتى الآن عن مقتل أكثر من 300 لبناني من ضمنهم عدد كبير من المدنيين. (النهاية)ر س ر / ر ج