انتشال جثامين أكثر من 60 شهيدا من حي الشجاعية شرق غزة

– الاحتلال يواصل اجتياحه البري لأحياء غزة الغربية وتقديرات أولية بارتقاء 50 شهيدا في تل الهوى – شهداء وجرحى في غارات إسرائيلية على النصيرات ورفح غزة 11-7-2024 وفا- انتشلت طواقم الإسعاف والإنقاذ، جثامين أكثر من 60 شهيدا من حي الشجاعية شرق مدينة غزة، بعد انسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلي عقب اجتياح بري استمر نحو أسبوعين. وأفادت مصادر محلية، اليوم الخميس، بأن طواقم الإسعاف والإنقاذ انتشلت جثامين أكثر من 60 شهيدا من حي الشجاعية، وما يزال العشرات تحت الأنقاض. وأشارت إلى أن الاحتلال دمر أكثر من 85% من المباني السكنية بحي الشجاعية وأصبحت منطقة منكوبة لا تصلح للسكن، كما دمر عيادة طبية كانت تقدم خدماتها لأكثر من 60 ألف مواطن. وكشف انسحاب قوات الاحتلال من الشجاعية عن دمار هائل حوّل الحي إلى أطلال، حيث دمر الاحتلال مربعات سكنية بالكامل وجرف شوارع واستهدف البنية التحتية في المنطقة. وأكد عدد من أهالي الحي أن قوات الاحتلال أطلقت النار صوب المواطنين أثناء نزوحهم، رغم تحديدها مسارات لخروج المواطنين. وتواصل قوات الاحتلال توغلها في حي تل الهوى وعدة أحياء في مدينة غزة، وتدمّر كل مناحي الحياة فيها، حيث تشير التقديرات الأولية إلى استشهاد 50 مواطنا على الأقل في حي تل الهوى، وهناك عائلات محاصرة في مناطق توغل آليات الاحتلال، ولا يمكن لأحد الوصول إليها جراء استهدافات قوات الاحتلال. والاثنين الماضي، اجتاحت قوات الاحتلال الإسرائيلي الأحياء الغربية لمدينة غزة، بالتزامن مع إصدارها “أوامر إخلاء” إلى دير البلح وسط القطاع لكافة المواطنين في المدينة. وفي سياق متصل، استشهد خمسة مواطنين على الأقل وأصيب آخرون، في غارة شنها طيران الاحتلال على منزل بمخيم النصيرات وسط القطاع، وجرى نقل الشهداء والمصابين إلى مستشفى العودة ومستشفى شهداء الأقصى. كما استشهد ثلاثة مواطنين في غارة إسرائيلية استهدفت شارع الرشيد غرب مخيم النصيرات. واستشهد مواطن وأصيب آخرون جراء قصف الاحتلال على حي تل السلطان غرب مدينة رفح جنوب القطاع. وارتفع عدد الشهداء جراء العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، إلى 38345 شهيدا، بالإضافة إلى 88295 جريحا، في حصيلة غير نهائية، حيث لا يزال آلاف الضحايا تحت الأنقاض وفي الطرقات ولا تستطيع طواقم الإسعاف والإنقاذ الوصول إليهم. ـــ ع.ف