بدء أعمال الاجتماع ال15 للجنة العربية للتنمية المستدامة في المنطقة العربية بمشاركة الكويت

بدء أعمال الاجتماع ال15 للجنة العربية للتنمية المستدامة في المنطقة العربية بمشاركة الكويتالقاهرة – 27 – 6 (كونا) — بدأت اليوم الخميس بمقر جامعة الدول العربية اعمال الاجتماع ال15 للجنة العربية لمتابعة تنفيذ اهداف التنمية المستدامة 2023 بالمنطقة العربية بمشاركة دولة الكويت.وقالت مديرة إدارة التنمية المستدامة والتعاون الدولي بالجامعة العربية ندى العجيزي في كلمتها الافتتاحية إن “جدول أعمال الاجتماع يتضمن مناقشة عدد من البنود الهامة مثل تطوير عمل اللجنة والذي قامت الأمانة الفنية للجنة بالتعاون مع مركز (سينرجيز) للدراسات الدولية والاستراتيجية باعداد ورقة مبدئية لمنهجية التطوير المزمع اتباعها تمهيدا لإعداد ورقة حول التطوير الشامل لعمل اللجنة”.وأضافت أن “الاجتماع يناقش كذلك بند حول (الرؤية العربية 2045) التي اعتمدتها اللجنة التنفيذية في ختام اجتماعها الاستثنائي الاول و(الرؤية العربية 2045) المعدلة بحسب الملاحظات التي وردت إلى الأمانة التنفيذية للجنة الامم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (اسكوا) من الدول الأعضاء.وأشارت العجيزي إلى أن اللجنة أوصت برفع الرؤية المنقحة إلى القمة العربية المقبلة من خلال الآليات ذات الصلة في الجامعة العربية إلا انه لم يتسن استيفاء ملاحظات الدول الأعضاء على (الرؤية العربية 2045) قبل انعقاد الدورة 33 للقمة العربية مما حال دون العرض على القمة العربية.وأوضحت انه بناء عليه وبالتشاور مع (اسكوا) تم التوافق على عرض الموضوع على اللجنة العربية تمهيدا لإعادة العرض على المجلس الاقتصادي والاجتماعي في دورته القادمة.ومن جانبها دعت مديرة مديرية خطط وبرامج التنمية بوزارة التخطيط والتعاون الدولي الأردنية لمياء الزعبي في كلمة مماثلة إلى بذل الجهود والعمل الدؤوب نحو تسريع تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتذليل المعوقات التي تحول دون تحقيق الأهداف التنموية في المنطقة العربية وذلك من خلال تبادل الخبرات والرؤى واستعراض أفضل الممارسات في ظل هذه الظروف والتحديات الصعبة في العديد من الدول العربية.ونبهت الزعبي إلى أن العالم أصبح اليوم مهددا بخطر فقدان عقد من التقدم المحرز في أهداف التنمية المستدامة إضافة إلى خطر اتساع الفجوة بين البلدان مما يحتم توحيد الجهود للدفع بمستويات الحياة الإنسانية نحو ظروف أفضل تسهم في تحقيق الأهداف الأممية في جميع محاورها.وقالت إنه “على الرغم من الجهود التي بذلت خلال الأعوام الماضية للحد من الفقر في البلدان العربية إلا أن التقدم لا يزال دون الطموح لا سيما مع الأزمات المتعددة التي تتعرض لها منطقتنا والصراعات المستمرة والمتكررة التي تؤثر مباشرة على 182 مليون شخص في هذه المنطقة مما يحتم علينا زيادة الجهود لوضع سياسات واستثمارات يمكنها تحقيق تغيير تحويلي”.وأكدت الزعبي اعتزام الدول العربية المضي قدما لاستكمال مسيرة التنمية التي تمثل أولوية في المرحلة الحالية مشيرة إلى أن إصلاح المؤسسات العامة لبناء السلام وإقامة مجتمعات شاملة والقضاء على الفقر بمختلف أبعاده وتعزيز الشراكات لتنفيذ خطة 2030 فضلا عن مواجهة تغير المناخ وتأثيره على الأمن الغذائي.وبينت إن “العالم دخل النصف الثاني من مسيرة تحقيق أهداف التنمية المستدامة حيث حمل النصف الأول العديد من التحديات التي طالت آثارها دول العالم كافة وإن بدرجات متفاوتة”.وشارك في الاجتماع ممثلو 16 دولة عربية من المعنيين بالتنمية المستدامة بالإضافة الى المنظمات العربية المتخصصة وأيضا ممثل عن لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) فضلا عن مشاركة الاتحاد العربي للاقتصاد الرقمي.ومثل دولة الكويت فى الاجتماع نائب المندوب الدائم لدولة الكويت لدى جامعة الدول العربية المستشار عبدالعزيز العجمي.(النهاية)م ف م / م خ