بريطانيا وأمريكا وكندا تتهم روسيا بالعمل على تقويض العملية الانتخابية في مولدوفا

بريطانيا وأمريكا وكندا تتهم روسيا بالعمل على تقويض العملية الانتخابية في مولدوفالندن – 13 – 6 (كونا) — اتهمت بريطانيا والولايات المتحدة وكندا اليوم الخميس روسيا بالعمل على زعزعة الاستقرار السياسي في مولدوفا واشاعة الفوضى بها.واكدت الدول الثلاث في بيان صحفي مشترك ان عملاء الكرملين يعملون على تنفيذ مؤامرة للتأثير على نتائج الانتخابات الرئاسية التي ستجري في مولدوفا في ال20 من اكتوبر المقبل.وذكرت ان روسيا تخطط لاشعال فتيل مظاهرات في حال عدم فوز المرشح المقرب منها بالانتخابات مضيفة ان المرشح الذي تؤيده موسكو يعمل حاليا على تأجيج التوترات الاجتماعية في حين يعمل وكلاء اخرون على إشاعة الدعاية المغرضة عبر الانترنت ضد الرئيس الحالي وحكومته.وشدد البيان على انه “من خلال الكشف عن هذه المؤامرة يتم إرسال رسالة واضحة لروسيا بأن الدول الغربية تؤيد إجراء انتخابات حرة ونزيهة في مولدوفا ولن يتم التسامح مع محاولات موسكو التدخل في العمليات الديمقراطية وتقويضها”.ودعت في هذا السياق الكرملين إلى التخلي عن عملياته الرامية لتقويض الديمقراطية في مولدوفا واحترام سيادتها ونتائج الانتخابات المقبلة فيها.وسبق أن حذرت روسيا من “عواقب وخيمة” ستترتب على حلف شمال الأطلسي (ناتو) إزاء محاولاته ضم أوكرانيا ومولدوفا وجورجيا إلى عضويته.وتقع مولدوفا التي حصلت على استقلالها بعد تفكك الاتحاد السوفييتي في عام 1991 في جنوب شرق أوروبا وتبلغ مساحتها 33 ألف كيلومتر مربع ويبلغ عدد سكانها 6,3 ملايين نسمة. (النهاية)م ر ن / ن س ع