بيئي / المها الوضيحي جمالٌ يزين البيئة ويعكس ثقافة عربية أصيلة ومحمية الإمام تركي بن عبدالله تعمل على إكثاره

رفحاء 22 رمضان 1445 هـ الموافق 01 أبريل 2024 م واس
يتميز المها العربي الوضيحي بعيون واسعة بيضاء جذابة بطابع عربي أصيل، ولونه أبيض جذاب عدا الوجه والقدمين الداكنتين، وله قرون صلبة طويلة يصل طولها إلى 70 سم، وتتمتع بحوافر عريضة تسهل الحركة على الرمال الناعمة، وتستوطن في صحاري وسهوب شبه الجزيرة العربية وبلاد ما بين النهرين وسوريا وفلسطين ومصر.
وتحتضن محمية الإمام تركي بن عبدالله الملكية عدداً من المها العربي “الوضيحي” وتعمل على حمايته وإكثاره والحفاظ عليه بما يكفل تنمية الحياة الفطرية، ويحمى الكائنات المهددة بالانقراض، وتجسد ذلك من خلال إطلاق عدد من قطعان المها الوضيحي في المحمية، في شهر فبراير من عام 2022 K وذلك ضمن برامج إعادة توطين الكائنات المهددة بالانقراض في مواطنها الطبيعية، وشهدت المحمية،”أول مولود” للمها الوضيحي (المها العربي)، في شهر أبريل عام 2022م، ثم توالت الإطلاقات الأخرى لأنواع مختلفة من الكائنات مثل غزلان الريم والمها الوضيحي والنعامة ذات الرقبة الحمراء ، وغيرها، بهدف إعادة توطين الحيوانات المهددة بالانقراض، واستعادة دورها في بيئتها، والإكثار منها ذاتيًّا، والإسهام في توازن البيئة واستدامتها، ضمن إطار الجهود التي تبذلها الهيئة لرفع الوعي المجتمعي، والإسهام في حماية التنوع الحيوي واستدامته، إضافة لترسيخ المحمية بصفتها وجهة سياحية وطبيعية مستدامة تزخر بالتنوع البيئي والحيوي.
وتمثل عودة المها الوضيحي التي تعود تسميته في الأصل إلى لونه الأبيض المميز إلى هذه المناطق وتكاثره بشكل طبيعي إنجازًا بيئيًا يسهم في توازن البيئة وإثراء التنوع الأحيائي والمحافظة على هذا النوع الذي اختفى من المنطقة منذ عقود طويلة نتيجة العديد من الضغوط البيئية والصيد الجائر وفقدان الغطاء النباتي، مما أدى إلى تناقص أعدادها ثم اختفائها من البرية.
// انتهى //
23:45 ت مـ
0186