بُدور القاسمي تشهد ندوة عن البيئات القديمة في المنطقة العربية

الشارقة في 27 فبراير / وام /شهدت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيسة هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)  الندوة العلمية التي نظمتها هيئة الشارقة للآثار أمس الأول بمقر الهيئة بحضور سعادة عيسى يوسف مدير عام هيئة الشارقة للآثار وسعادة الدكتور صباح عبود جاسم مستشار هيئة الشارقة للآثار وسعادة مبارك إبراهيم الناخي وكيل وزارة الثقافة وعدد من ضيوف الدولة من المملكة العربية السعودية وسلطنة عُمان بمشاركة مكتب اليونسكو لمصر والسودان و نخبة من مسؤولي الهيئة والأكاديميين علماء الآثار والباحثين من داخل الدولة وألمانيا وبريطانيا وفرنسا والسودان  وجاءت الندوة بالتعاون بين الهيئة وجامعة توبنغن الألمانية وجمعية سينكنبرغ للتاريخ الطبيعي تخليداً لمرور أعمال موسم التنقيب الثلاثين في جبل البحيص وجبل الفاية في الشارقة تحت عنوان علم آثار المشهد الطبيعي والبيئيات القديمة والتكيفات البشرية والهجرات في المنطقة العربية  و أعرب سعادة الدكتور صباح عبود جاسم عن شكره وامتنانه لحضور الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي للحدث ، مما يعكس اهتمام القيادة الرشيدة بتوثيق وحماية المكانة الأثرية لمختلف المناطق في الدولة  ويمثل دعمًا نوعيًا لدور هيئة الشارقة للآثار في إثراء النشاط الأثري لإمارة الشارقة والحفاظ عليه وتعزيز الهوية الأثرية لها ونشر الوعي بتراثها الثقافي والمادي والحضاري على الصعيدين المحلي والعالمي  من جانبه أكد سعادة عيسى يوسف أن الهيئة تسعى من خلال إجراء الدراسات العلمية التخصصية في مجالات البحث والتنقيب عن الآثار في مختلف المناطق الأثرية في الإمارة وحصر وتوثيق ما فيها من مكتشفات مهمة ونقوش صخرية ومن خلال الباحثين وعلماء الآثار المتخصصين في مجال التنقيب والحفظ والتوثيق وكذلك عقد المؤتمرات والندوات العلمية الكبرى في هذا الصدد إلى صون التاريخ العريق للتراث الثقافي لإمارة الشارقة وهو تاريخ ذو رصيد حافل يتميز بأنه موغل في القدم إذ يظهر من خلال هذه الدراسات والبحوث الميدانية المتواصلة أن البشر منذ آلاف السنين استوطنوا مواقع عديدة في الدولة بشكل عام وفي إمارة الشارقة بشكل خاص والتي تحتضن أقدم موقع بشري معروف في شبه الجزيرة العربية وهو الموقع الصخري في جبل الفاية في منطقة مليحة الأثري الذي أُدرج مؤخراً ضمن القائمة التمهيدية للتراث العالمي في اليونسكو بما يسهم في تسليط الضوء على تاريخ الدولة تعريفاً بالقيمة الثقافية وأهميتها الأثرية على المستوى العالمي بالإضافة إلى موقع جبل البحيص وغيرهما من المواقع الأثرية في الشارقة  و شملت أجندة الندوة العلمية ورقة تحدث  خلالها سعادة الدكتور صباح عبود جاسم مستشار هيئة الشارقة للآثار عن التراث الأثري والمشهد الثقافي للمنطقة الوسطى في الشارقة تلاها استعراض مشترك بين الدكتور صباح جاسم ونيكولاس كونارد من جامعة توبنغن الألمانية تناولا فيه ملاحظات مهمة حول الإرث البحثي للدكتور هانس بيتر إيبربمان في الشارقة  وأوضح العرض الذي قدمه الدكتور صباح عبود جاسم أن جبل الفاية يعتبر أحد أهم مواقع العصر الحجري القديم في شبه الجزيرة العربية حيث كشفت عمليات التنقيب الأثري في العام 2009م عن وجود استيطان بشري يعود الى 125000عام مما جعله أقدم موقع بشري معروف في شبه الجزيرة العربية وتشير البيانات الأثرية الجديدة من جبل فاية والتي نشرت في التقارير العلمية  إلى أن الاستيطان البشري في الجنوب العربي حدث في ظل جملة غير متوقعة من الظروف المناخية قبل ذلك بكثير مما كان يعتقد سابقاً وباستخدام مجموعة متطورة من التقنيات الأثرية والمناخية القديمة وتقنيات التأريخ تمكن الفريق من إعادة بناء أربع مراحل متميزة من الاستيطان البشري بين  210,000 -120,000 سنة مضت ويوضح هذا بشكل حاسم أن البشر قاموا باستيطان الموقع خلال الظروف المناخية الجافة والرطبة – مما يمثل تحدياً للافكار السابقة حول متى كان بإمكان البشر وما لا يمكنهم استيطان المواقع العربية خلال العصر الحجري القديم ويفتح إمكانية أن تقدم شبه الجزيرة العربية المزيد من الأدلة على رحلة الانسان خارج أفريقيا خلال مراحل الجفاف  وتناولت  الندوة الاكتشافات الأثرية في جبل الفاية حيث هناك العديد من الاكتشافات التي دلت أن موقع جبل الفاية كان معبراً للبشر ومأهولاً بالسكان من مختلف القارات في العصر كما اشتمل العرض الكشف عن قشور كلسية بيضاء في المنطقة مما أدى إلى استنتاج طبيعة المناخ في تلك المنطقة بفضل آثار كربونات الكالسيوم إذ تم التوصل إلى رطوبة المناخ في العصر الحجري آنذاك مما دل على أن تكون هذه المنطقة غنية بالمواد الخام التي بفضلها استطاع سكان المنطقة في وقتها صنع الأدوات الحجرية كما تم الكشف عن أحجار الصوان التي كست المنحدر الشمالي الشرقي لجبل الفاية  من جانبٍ آخر استعرضت الندوة جبل البحيص الذي يقع في القطاع الأوسط من إمارة الشارقة ويرتفع 340م فوق مستوى السهل المجاور و يتكون من طبقات كلسية بعود الى العصر الجيولوجي المؤرخ الى 60-65 مليون سنة مضت حيث شهدت سفوح الجبال والمنطقة المحيطة بها سلسلة من التنقيبات الاثرية ابتداء من العام 1995من قبل بعثة مشتركة من إدارة الآثار في دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة  سابقاً ومعهد الدراسات الأثرية لما قبل التاريخ والعصور التاريخية والوسطى في جامعة تيوبنجن الألمانية ولقد اسفرت التنقيبات عن مقبرة واسعة تضم قبوراً عديدة تعود بفترات زمنية مختلفة ابتداءً من العصر الحجري الحديث مروراً بالعصرين البرونزي والحديدي وصولاً الى الصر الهلنستي  كما استمع الحضور إلى نيكولاس كونارد من جامعة توبنغن الألمانية في حديث عن أهمية الجزيرة العربية في فهمنا للتطور البشري فيما تطرق فرانك بريوسر من جامعة فرايبورغ الألمانية إلى البيئات الطبيعية القديمة في جنوب شرق شبه الجزيرة العربية  و ركزت ورقة أدريان باركر من جامعة أكسفورد بروكس البريطانية على التغيرات الطبيعية القديمة التي شهدتها الشارقة والإمارات العربية المتحدة  و استعرض كنوت بريتزكي المحاضر في جامعتي يينا وتوبنغن الألمانيتين  المناظر الطبيعية القديمة في منطقة جبل الفاية بالشارقة باعتبارها أرشيفًا متميزًا غنيًا في مجال العلوم الإنسانية وتوثيقًا لمظاهر ودلالات التكيف المبكر لسكان المنطقة مع الصحراء  وفي سياق مقارب جاءت ورقة لويز بوردو من جامعة نيس الفرنسية لتضع الإجابة حول ما إذا كان تطور الواحات في دولة الإمارات العربية المتحدة هو نتيجة لديناميات بيئية أو أنشطة بشرية قبل أن يختتم محمد نصر الدين من السودان والمحاضر في جامعة ود مدني السودانية وتوبنغن الألمانية بورقة سلطت الضوء على الحياة على طول النيل وعلم آثار المناظر الطبيعية وعلم البيئة القديمة في السودان  و تمحورت مشاركة نوريا سانز المديرة الإقليمية لمكتب اليونسكو لمصر والسودان بمكتب الاتصال مع جامعة الدول العربية –  القاهرة) حول المناظر الطبيعية القديمة في عصور ما قبل التاريخ وتغير المناخ في الدول العربية وعمل برنامج HEADS للتراث العالمي لليونسكو  وتحدثت خلود الهولي السويدي مدير إدارة التراث الثقافي المادي بهيئة الشارقة للآثار عن المشاهد الطبيعية القديمة بجبل الفاية والذي يعد أحد الملفات المرشحة للإدراج ضمن القائمة التمهيدية للتراث الثقافي العالمي  واستمع الحضور في نهاية الندوة العلمية إلى مناقشة عامة شملت ملاحظات ختامية حول الأوراق والموضوعات التي تناولها المشاركون كما نظمت هيئة الشارقة للآثار ضمن أعمال الندوة رحلة لجميع المشاركين إلى جبل الفاية وتم من خلالها عرض للمواد الأثرية من قبل الدكتور كنوت بريتزكي  بتل