تونس وإندونيسيا وماليزيا تدين القصف الذي استهدف القنصلية الإيرانية في دمشق

تونس وإندونيسيا وماليزيا تدين القصف الذي استهدف القنصلية الإيرانية في دمشقالكويت – 2 – 4 (كونا) — دانت تونس وإندونيسيا وماليزيا اليوم الثلاثاء القصف الذي استهدف القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية (دمشق) وأدى إلى مقتل وإصابة عدد من الأشخاص.وفي تونس اعتبرت وزارة الخارجية التونسية في بيان أن القصف يعد انتهاكا صارخا لسيادة الدولة السورية وخرقا سافرا لكافة المواثيق والاتفاقيات الدولية.وحذرت من أن تمادي الكيان الإسرائيلي المحتل في انتهاك القانون الدولي وإطلاق يده لتوسيع دائرة الحرب في المنطقة سيؤدي إلى نتائج وخيمة تهدد الأمن والسلم في منطقة الشرق الأوسط والعالم بأسره.وجددت وقوفها وتضامنها مع سوريا ضد أي عدوان يستهدف أمنها واستقرارها وسلامة أراضيها وتقدمت بخالص عبارات التعازي والمواساة لإيران ولعائلات الضحايا.وفي جاكرتا قالت وزارة الخارجية الاندونيسية في بيان إن الهجوم على المباني والمنشآت الدبلوماسية يعد انتهاكا للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة مضيفة أن هذا الهجوم هو أحد الإجراءات العديدة التي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي وتؤدي إلى تصعيد الصراع ويمكن أن تمحو احتمالات السلام في المنطقة.وفي كوالالمبور أعربت وزارة الخارجية الماليزية في بيان عن خالص تعازيها وتعاطفها مع ضحايا وأسر هذه المأساة متمنية الشفاء العاجل للجرحى.وقالت إن الاستهداف المتعمد للمباني الدبلوماسية يعد انتهاكا صارخا للأعراف الدولية والبروتوكولات الدبلوماسية داعية جميع الأطراف المعنية إلى الالتزام بالقانون الدولي والاعتراف بالمباني الدبلوماسية باعتبارها أماكن لا يجوز انتهاكها.وأكدت أن هذا الحادث يشير إلى الحاجة الملحة للحوار ووقف التصعيد في المنطقة مشددة على أهمية إجراء تحقيق شامل في هذا الهجوم.وطالبت الخارجية الماليزية جميع الأطراف بممارسة ضبط النفس لمنع المزيد من تصعيد التوترات.وأعلنت سوريا أمس الاثنين مقتل وإصابة عدد من الأشخاص جراء استهداف الاحتلال الإسرائيلي بالصواريخ مبنى القنصلية الإيرانية في حي (المزة) بدمشق. (النهاية) خ س ج / ع ا ب / م ع ح ع