ثقافة الشارقة تختتم فعاليات مهرجان الشعراء المغاربة بتطوان

المغرب- تطوان في 3 يوليو /وام/ اختتمت دائرة الثقافة في الشارقة بالتعاون مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل المغربية مساء أمس، فعاليات مهرجان الشعراء المغاربة الذي أقيم في مدينة تطوان المغربية لمدة 3 أيام بمشاركة أكثر من 30 مبدعا من شعراء ومثقفين وفنانين وسط أجواء احتفائية بالشعر ومبدعيه.

أُقيم حفل الختام في مدرسة الصنائع والفنون الوطنية في تطوان بحضور سعادة عبد الله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة في الشارقة ومحمد إبراهيم القصير مدير إدارة الشؤون الثقافية في الدائرة، والدكتور يوسف الفهري رئيس المدرسة العليا للأساتذة في مدينة مرتيل، ومخلص الصغير مدير دار الشعر في تطوان وعدد كبير من الأدباء والمثقفين والطلاب الجامعيين.

وقال مخلص الصغير إن الدورة الحالية من مهرجان الشعراء المغاربة كانت استثنائية جمعت ببن الشعر والمسرح والموسيقى والتشكيل، وجمعت بين مختلف أجيال وأشكال الكتابة الشعرية منذ المؤسسين الرواد، وصولا إلى المتوجين بجائزة الديوان الأول للشعراء الشباب، موضحا أن المهرجان شهد حضور شعراء مغاربة مرموقين تألقوا في أمسيات المهرجان ولقاءاته الكبرى.

وشهد اليوم الختامي ندوة فكرية بعنوان “الشعر.. من الإبداعي إلى الرقمي”، تناولت أبرز مستجدات الذكاء الاصطناعي وأثره على الإبداع، خاصة في الشعر.

وأجمع المتحدثون في الندوة على أن التقنيات الحديثة لا يمكن أن تقدّم نصا إبداعيا، يوازي وجدانيات البشر، فيما قدّم المشاركون نماذج شعرية من الذكاء الاصطناعي وعرضها على الجمهور.