ثقافي / المملكة تحتفي بكونها من أوائل الدول التي شرعت في بناء جناحها للمشاركة في إكسبو 2025 أوساكا

الرياض 23 رجب 1445 هـ الموافق 04 فبراير 2024 م واس
احتفت المملكة العربية السعودية بكونها من أوائل الدول التي شرعت في بناء جناحها للمشاركة في إكسبو 2025 أوساكا، وذلك في حفلٍ أقيم في الموقع الرسمي للمعرض في جزيرة يوميشيما، ورأس وفد المملكة في هذا الاحتفاء المفوض العام لجناح المملكة في معرض إكسبو 2025 أوساكا عثمان المزيد، بحضور رئيس مسار الإنشاءات لجناح المملكة المهندس فراس التركي.
وبين المزيد أن الجناح السعودي يسلط الضوء على ما يميز الهوية السعودية الفريدة من تراثٍ، وتقاليدٍ، وقيمٍ بوصفها مهدًا لحضارات عريقة تعود لآلاف السنين، فضلاً عما تشهده حاليًا من تحول مضطرد تحت مظلة رؤية المملكة 2030؛ لتحقيق الأهداف الاقتصادية، والاجتماعية، وإطلاق العنان للقدرات المستقبلية. مشيرًا إلى أن هذه الرؤية تستند إلى التزام المملكة الراسخ تجاه بيئتها الطبيعية، ويتجسد ذلك في بناء الجناح عبر اتباع أفضل الممارسات الدولية في التصاميم المستدامة، ومن منطلق السعي لغدٍ أفضل”.
ويتميز جناح المملكة بتصميمٍ طموحٍ مستوحى من التشكيلات الحضرية التقليدية الموجودة فيها، ويجسّد تاريخ المملكة، وثقافتها، وتراثها، ويتمم هذا التصميم المتميز تصميماً مستداماً يعكس خطط المملكة التحويلية، والتزامها بمستقبل مشترك، ويتضمن أحدث تقنيات الاستدامة المتكاملة عبر الاعتماد على مواد متجددة، وهيكل مدمج قابل لإعادة الاستهداف؛ لتقليل التأثير البيئي.
وصُمّم الجناح السعودي بما يتوافق مع أعلى مستوى من نظام التقييم الكامل لكفاءة البيئة العمرانية الياباني، وصافي الانبعاثات التشغيلي الصفري، وذلك من خلال استخدام مواد منخفضة الكربون، وتكنولوجيا توفير الطاقة، وإعادة تدوير مياه الأمطار والطاقة الكهروضوئية، بالإضافة إلى تصميم مرن قابل للتفكيك وإعادة التجميع مستقبلاً.
ويأتي هذا الحفل عقب حفل العشاء الثقافي السعودي الذي استضافته أوساكا في منتصف شهر نوفمبر الماضي، بحضور وفود حكومية من المملكة العربية السعودية، واليابان، ومسؤولين من الدول الأخرى المشاركة في إكسبو 2025 أوساكا احتفاءً بإطلاق تصميم وهوية جناح المملكة في إكسبو 2025 أوساكا.
يُذكر أن إكسبو 2025 أوساكا يفتتح رسمياً في شهر أبريل من عام 2025م، بمشاركة أكثر من 160 دولة ومنظمة متعددة الأطراف تحت شعار “ابتكار المستقبل لتحسين حياة المجتمعات”، وفي إطار ثلاثة محاور فرعية: ضمان استدامة الحياة، وتحسين الحياة، وتعزيز الحياة عبر التواصل. ومن المتوقع أن تستضيف أوساكا أكثر من 28 مليون زائر.
// انتهى //
17:38 ت مـ
0131