ثقافي / دارة الملك عبدالعزيز تنظم ندوة “العلاقات السعودية الصينية” في بكين

بكين 17 ذو الحجة 1445 هـ الموافق 23 يونيو 2024 م واس
نظمت دارة الملك عبدالعزيز بالتعاون مع هيئة الأدب والنشر والترجمة في العاصمة الصينية بكين، ندوة علمية عن العلاقات السعودية الصينية، لتسليط الضوء على الحراك الثقافي والاقتصادي بين المملكة وجمهورية الصين الشعبية، ضمن فعاليات ( معرض بكين الدولي للكتاب 2024)، الذي حلّت فيه المملكة ضيف شرف.
وتناولت الندوة عدة محاور رئيسة منها: الصلات التجارية البحرية بين البلدين وآثارها الحضارية والاقتصادية، ودور المكتبات الصينية في الاهتمام بالمخطوطات العربية وآثارها في المحافظة على التراث العربي، والتراث العربي في الصين.
وشارك في الندوة كلٌ من الدكتورة نورة بنت عبدالرحمن اليوسف عن الصلات التجارية البحرية بين البلدين وآثارها الحضارية والاقتصادية، والدكتور صالح بن حمد الصقري عن دور المكتبات الصينية في الاهتمام بالمخطوطات العربية، وأحمد بن عثمان التريمي عن التراث العربي في الصين.
وتناولت الندوة العلاقة التاريخية بين المملكة والصين، وتطورها عبر العقود، والتبادل الاقتصادي والثقافي، وفي القرن الواحد والعشرين، تعززت الشراكة الإستراتيجية بين البلدين من خلال العديد من الاتفاقيات الثنائية والتعاون في مجالات الطاقة والتجارة والاستثمار، كما شارك البلدان في مبادرات تهدف إلى تعزيز التجارة العالمية، حيث تشمل المشاريع المشتركة وتطوير الموانئ والسكك الحديدية والمناطق الصناعية، وفي مجال التبادل الثقافي والتعليمي، أسهمت التبادلات الثقافية والبرامج الأكاديمية في تعزيز التفاهم المتبادل بين الشعبين، كما أن رؤية المملكة 2030 عززت الأهداف الاقتصادية مع الصين في مجالات التكنولوجيا والطاقة المتجددة وتطوير البنية التحتية.
واستعرضت الندوة دور المكتبات الصينية والاهتمامها بالمخطوطات العربية، حيث شهدت العلاقات الحضارية بين العرب والصين تبادلًا ثقافيًا منذ القدم عبر طريق الحرير، ودور المكتبات الصينية في الحفاظ على المخطوطات العربية، وفي المجال الأكاديمي بين البلدين تم إرسال الطلاب السعوديين إلى الصين ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، إضافة للتعاون العلمي بين الجامعات السعودية والصينية.
وتطرقت الندوة كذلك لمسألة اللغة والتبادل التعليمي حيث تم إدخال اللغة الصينية في التعليم السعودي، وفي المقابل تم افتتاح فصل دراسي للغة العربية في المدارس الثانوية الصينية، إضافة إلى المبادرات الثقافية بين البلدين، كما سلط الضوء على أهمية العلاقات الثقافية والتعليمية بين المملكة والصين وأثرها المستقبلي في تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين.
وتحدث المشاركون في الندوة عن التراث العربي في الصين، والعلاقات الثقافية والتاريخية بين المملكة وجمهورية الصين الشعبية، حيث تعود إلى ما قبل الإسلام، مع نشوء طريق الحرير الذي ربط بين الصين والدول العربية، وجرى تبادل العديد من المنتجات الثقافية والتجارية عبر العصور، مستعرضين المحاضرين إسهامات العرب في الصين التي تشمل الطب، والعمارة، والفلك، والفن، وما تحتويه المتاحف الصينية من الآثار الإسلامية والعربية، مثل متحف شو شيوان الذي يعرض نماذج للسفن التي استخدمها العرب في رحلاتهم، كما تطرقوا إلى المساجد التاريخية في الصين مثل مسجد نيوجيه في بكين ومسجد العنقاء في شنغهاي .
وأشارت الندوة إلى أن الصين أنشأت مكتبات رقمية ومكتبات عامة تحتوي على كتب ومخطوطات عربية، كما يوجد فيها العديد من الجامعات التي تدرس اللغة العربية والتخصصات المتعلقة بها.
// انتهى //
12:57 ت مـ
0035