حج / الجهات الحكومية والخاصة والتطوعية بمنفذ الوديعة ومدينة الحجاج .. منظومة خدمية متكاملة وجهود كبيرة لخدمة الحجاج

نجران 28 ذو القعدة 1445 هـ الموافق 05 يونيو 2024 م واس
وسط منظومة متكاملة وجهود دؤوبة وعملٍ مستمر على مدار الساعة، تواصل الجهات الحكومية والخاصة والتطوعية بمنفذ الوديعة ومدينة الحجاج، استقبال الحجاج القادمين من الجمهورية اليمنية عبر المنفذ، وتسهيل وإنهاء إجراءات دخولهم إلى المملكة لأداء فريضة الحج لهذا العام، ليؤدوا مناسكهم بكل يسر وسهولة وطمأنينة، حيث بدت ملامح السعادة والفرحة على محياهم وهم يهيمون بمغادرة المنفذ في طريقهم إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة.
وتبذل الجهات الحكومية جهودًا كبيرة وملموسة لخدمة الحجيج، حيث تقوم صحة المنطقة بتقديم جميع الخدمات الصحية والوقائية لهم، تتضمن الكشف الطبي على الحجاج، وتطعيمهم بمضادات للأمراض الوبائية، وإعطاءهم العلاج، إضافةً إلى توفير الأدوية واللقاحات والخدمات الوقائية اللازمة، وتزويدهم بمنشورات تثقيفية وتوعوية حول الممارسات الصحية والوقائية في الحج، إلى جانب توافر الأجهزة الطبية وغير الطبية وسيارات إسعاف عالية التجهيز لتقديم الخدمات الصحية اللازمة للحجاج.
فيما سخرت جوازات نجران إمكانياتها لتسهيل إنهاء إجراءات دخول الحجاج، ليتمكنوا من العبور في وقت قياسي ودون تأخير، في حين تقدم جمارك المنفذ خدماتها لضيوف الرحمن المتمثلة في تجهيز مسارات خاصة بحافلات نقل الحجاج، وإعطائهم الأولوية في إنهاء إجراءات الدخول، إلى جانب رفع طاقة المنفذ التشغيلية لاستقبال الحجاج وتيسير دخولهم.
ويشارك فرع الهلال الأحمر بمنطقة نجران في استقبال الحجاج بتقديم الخدمات الإسعافية الطبية لهم، وتقديم المواد التوعوية والتثقيفية الخاصة بالإسعافات الأولية، إضافة إلى رفع الجاهزية في المراكز المؤدية إلى مكة المكرمة، لتقديم جميع الخدمات الإسعافية.
وتعمل الكوادر الإدارية والدعوية بفرع الشؤون الإسلامية بالمنطقة على إرشاد وتسهيل دخول الحجاج إلى أراضي المملكة، من خلال توعيتهم وتثقيفهم بشروط فريضة الحج وآدابها، والإجابة عن استفساراتهم وخدمتهم وتسهيل مهامهم، إلى جانب توزيع عدد من المطويات والكتيبات التي تسهم في إرشاد وتعليم الحاج بأحكام المناسك، بالإضافة إلى شرح تطبيق “رُشد” الذي قدمته وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد للمستفيدين من خدماتها من الحجاج.
ويشارك فرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف بنجران في استقبال الحجاج وتوزيع المطبوعات التوعوية والإرشادية، بالإضافة إلى معرض إرشادي توعوي متكامل أنشئ خصيصاً في استراحة الحجاج، فيما تقوم دوريات أمن الطرق بدورها في مرافقة تفويج حافلات الحجاج من منفذ الوديعة إلى استراحة الحجاج، حتى خروجهم من حدود منطقة نجران في مركز سلطانة.
ويقدّم المتطوعون والمتطوعات خدمات تطوعية وإنسانية على مدار الساعة في المنفذ، ومدينة الحجاج بالوديعة، من خلال توزيع الوجبات الغذائية، وتقديم المساعدات الإنسانية للمسنين والمرضى، وذلك من منطلق واجبهم وحسهم الوطني والمجتمعي تجاه ضيوف المملكة من الحجاج.
من جهتهم عبّر الحجاج اليمنيون عن خالص شكرهم وتقديرهم لحكومة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله -، على اهتمامهما وحرصهما على راحة الحجيج من أنحاء العالم كافة، ليؤدوا مناسكهم بكل يسر، مؤكدين أن حسن الاستقبال وكرم الضيافة ليست بغريبة على أبناء المملكة.
وأشاروا إلى أن الخدمات الراقية المقدمة والتنظيم المميز والعمل الاحترافي من قبل الجهات العاملة بالمنفذ ومدينة الحجاج أسهمت في إنهاء إجراءات دخولهم بسرعة وراحة تامة، سائلين الله العلي القدير أن يديم على المملكة أمنها واستقرارها.
// انتهى //
18:26 ت مـ
0180