حج / الرئيس التنفيذي لمركز “وقاء” يقف على جاهزية الاستعدادات لموسم الحج 1445هـ

جدة 29 ذو القعدة 1445 هـ الموافق 06 يونيو 2024 م واس
اطلع الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للوقاية من الآفات النباتية والأمراض الحيوانية ومكافحتها “وقاء” المهندس أيمن بن سعد الغامدي، على أعمال الصحة النباتية والحيوانية خلال جولة تفقدية شاملة لمنطقة مكة المكرمة، على مستوى الجاهزية لخدمة ضيوف الرحمن وضمان سلامة الأضاحي خلال موسم حج هذا العام 1445هـ.
وتفقد المهندس الغامدي فرع مركز “وقاء” بمنطقة مكة المكرمة، واطلع على الاستعدادات والتجهيزات التي تم اتخاذها لضمان سلامة وصحة الأضاحي وخدمة ضيوف الرحمن، وذلك بحضور مدير عام فرع المركز الدكتور غالب بن عبدالغني الصاعدي، ومديري الإدارات ذات العلاقة.
كما زار الرئيس التنفيذي لمركز “وقاء” أحد موردي المواشي بالشميسي ومسالخ المملكة للهدي والأضاحي ومسلخ العكيشية بالعاصمة المقدسة، للتأكد من تطبيق إجراءات الأمن الحيوي ومدى الالتزام بالمستويات الصحية لضمان تقديم أضاحي آمنة وسليمة، كما تفقد مواقع مصائد استكشاف الجندب الأسود وأعمال استكشاف الجراد والنطاط ومكافحة نواقل الأمراض في المشاعر المقدسة، لمتابعة فعالية الإجراءات المتخذة للحد من انتشار الحشرات والآفات والأمراض المنقولة بالنواقل، مما يساهم في توفير بيئة صحية وآمنة للحجاج، تمكنهم من أداء الشعائر بكل يسر وسهولة.
واطلع الغامدي على الأعمال والجهود المبذولة في وحدة المركز بالعاصمة المقدسة ومقرات فرق السيطرة على الأمراض الوبائية على منافذ العاصمة المقدسة، حيث التقى بالفرق العاملة ووقف على الأدوار التي تقدمها في الكشف على إرساليات المواشي وإصدار الفسوحات اللازمة لها للدخول.
وأكد الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للوقاية من الآفات النباتية والأمراض الحيوانية ومكافحتها “وقاء”، أن المركز يبذل جهوداً حثيثة للحد من انتشار الآفات النباتية والأمراض الحيوانية خلال موسم الحج لهذا العام 1445هـ، مبيناً وضع خططاً استباقية شاملة تشمل الرصد والمراقبة والوقاية، لضمان سلامة الصحة النباتية والحيوانية وفق أحدث التقنيات والممارسات المعتمدة، سعياً لتعزيز جهود المملكة في تحقيق موسم حج آمن وخالٍ من مخاطر الآفات النباتية والأمراض والأوبئة الحيوانية.
ويبذل مركز وقاء جهوداً كبيرة من خلال 37 فرقة بيطرية لمكافحة نواقل الأمراض، إلى جانب فرق الصحة النباتية التي تتكون من كوادر بشرية متخصصة تصل إلى أكثر من 90 طبيباً بيطرياً ومساعداً وفنيين وإداريين، للكشف على إرساليات المواشي بشكل دقيق، والتأكد من مصدرها وسلامتها، وإصدار الفسوحات اللازمة عبر المنافذ المؤدية للعاصمة المقدسة وهي: الكعكية، الشميسي القديم، الشرائع، النورية، الحسينية، جعرانة، والهدا.
// انتهى //
16:20 ت مـ
0132