‘خليفة لنخيل التمر’ تختتم عام 2022 بحزمة من الإنجازات

أبوظبي في 2 يناير / وام / أشاد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بالإنجازات التي حققتها الجائزة خلال عام 2022، مؤكدا أهمية مواصلة العمل على تحقيق المزيد من النجاحات خلال 2023 .

وقال معاليه ” نفخر ونعتز بالإنجازات التي حققتها الجائزة بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” ودعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة “.

ولفت معاليه إلى أن الأمانة العامة للجائزة تركت بصمة قوية عبر إنجاز عدد كبير من الفعاليات والمشاريع النوعية في مسيرة الجائزة والتي ساهمت في تعزيز الموقع الريادي لدولة الإمارات على المستوى الوطني والإقليمي والدولي في تنمية البنية التحتية لقطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور والابتكار الزراعي، من خلال سلسلة من البرامج والمبادرات والمهرجانات المتخصصة .

من جهته أشار الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي إلى أن الأمانة العامة للجائزة تفخر وتعتز بالإنجازات التي حققتها الجائزة خلال 15 عاماً بفضل الرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” والدعم المتواصل لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة والمتابعة الحثيثة لمعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي.

وكانت الأمانة العامة للجائزة قد احتفلت في عام 2022 بتكريم الفائزين بالجائزة بدورتها الرابعة عشرة بالتوازي مع افتتاح المؤتمر الدولي السابع لنخيل التمر الذي عقد في مارس الماضي إلى جانب تكريم الفائزين بجائزة المزارع المتميز والمزارع المبتكر بالإمارات بدورتها الرابعة وتكريم الفائزين بمسابقة النخلة في عيون العالم بدورتها الثالثة عشرة وتكريم الفائزين بمسابقة النخلة بألسنة الشعراء بدورتها السادسة.

وجرى على هامش حفل التكريم أيضا إطلاق طابع الإمارات أرض التسامح والتعايش بالتعاون مع مجموعة بريد الإمارات وإطلاق منصة إبداع لنخيل التمر بالتعاون مع اتحاد مراكز البحوث الزراعية (ارينينا) وتنظيم ورشة عمل حول تنمية زراعة النخيل وإنتاج التمور في نيجيريا وتدشين الشبكة الدولية لتطوير زراعة النخيل وإنتاج التمور بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا وإطلاق الشبكة الدولية لصنف المجهول.

كما شهد عام 2022 تنظيم المؤتمر الدولي السابع لنخيل التمر برعاية خلال الفترة 14-16 مارس والذي يأتي ضمن سلسلة المؤتمرات العلمية التي بدأت عام 1998 وتنظمها الأمانة العامة للجائزة كل أربع سنوات بمشاركة أكثر من 500 عالم وباحث في مجال زراعة النخيل وإنتاج التمور والابتكار الزراعي من 45 دولة حول العالم حيث يعد أكبر حاضنة علمية للبحث العلمي في مجال نخيل التمر بالعالم.

وخلال عام 2022 وقعت الأمانة العامة للجائزة 12 مذكرة تفاهم مع عدد من المنظمات والهيئات والمؤسسات الدولية بهدف تعزيز التعاون الإقليمي والدولي بما يسهم في دعم وتطوير قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور والابتكار الزراعي على المستوى الإقليمي والدولي وذلك خلال حفل تكريم الفائزين بالجائزة بدورتها الرابعة عشرة في 14 مارس.

وشهد عام 2022 تنظيم تسعة من المعارض والمهرجانات الدولية للتمور على المستوى الوطني والإقليمي والدولي ضمن سلسلة مهرجانات التمور التي تنظمها الجائزة بدعم وتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان ومتابعة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، حيث تم تنظيم المهرجان الدولي الأول للتمور الموريتانية خلال الفترة 26 – 28 أغسطس والمهرجان الدولي السادس للتمور المصرية خلال الفترة 08 – 10 أكتوبر وشراكة استراتيجية في مهرجان ومزاد ليوا الأول للتمور خلال الفترة 15 – 24 أكتوبر وشراكة استراتيجية في الملتقى الدولي الحادي عشر للتمور بالمملكة المغربية خلال الفترة 27 – 30 أكتوبر والمهرجان الدولي الأول للتمور المكسيكية خلال الفترة 09 – 13 نوفمبر والمهرجان الدولي الرابع للتمور الأردنية خلال الفترة 21 – 23 نوفمبر والمهرجان الدولي الرابع للتمور السودانية خلال الفترة 30 نوفمبر – 02 ديسمبر وشراكة استراتيجية في تنظيم معرض تمور أفريقيا الرابع خلال الفترة 05 – 07 ديسمبر وشراكة استراتيجية في تنظيم معرض أبوظبي الدولي الثامن للتمور خلال الفترة 06 – 08 ديسمبر.

وأطلقت الأمانة العامة للجائزة في عام 2022 النسخة الخامسة عشرة من جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي ضمن 5 فئات وأطلقت النسخة الخامسة من جائزة المزارع المتميز والمزارع المبتكر بالإمارات ضمن 8 فئات بالتعاون مع شركة الفوعة والنسخة الرابعة عشرة من مسابقة النخلة في عيون العالم ضمن فئتين والنسخة السابعة من مسابقة النخلة بألسنة الشعراء ضمن فئتين حيث تمثل الجوائز والمسابقات منصة حاضنة للتنافس بين مزارعي ومنتجي التمور ومراكز البحث العلمي حول العالم المختصين بزراعة النخيل وإنتاج التمور والابتكار الزراعي إلى جانب المصورين والشعراء من مختلف شرائح المجتمع على المستوى الوطني والإقليمي والدولي.

كما أصدرت الأمانة العامة للجائزة في عام 2022 عددا من الكتب العلمية التي أَثْرَتِ المكتبة العربية والدولية مثل كتاب “صنف المجهول: دُرَّةُ التمور” باللغة الإنجليزية وكتاب “صنف المجهول دُرَّةُ التمور” باللغة العربية وثق فيه المؤلف أصل صنف تمر المجهول من منطقة بوذنيب بالجنوب الشرقي من المملكة المغربية بالإضافة الى كتاب ” الخريطة المناخية لأهم أصناف التمور المزروعة في مصر” باللغة الإنجليزية الذي سيضع إطارا استثماريا جديدا لمستقبل زراعة وصناعة التمور في جمهورية مصر العربية وسيكون بمثابة المرجع المهم لكل خبير ومستثمر وباحث في مجال زراعة النخيل وإنتاج وتصنيع التمور.

وصدر أيضاً الكتاب السنوي للجائزة يوثق كافة أنشطة وفعاليات الجائزة خلال الدورة الثالثة عشرة 2021 إلى جانب ذلك صدر خلال عام 2022 أربعة أعداد من مجلة الشجرة المباركة (مارس ويونيو وأغسطس ونوفمبر 2022) بمشاركة نخبة من الباحثين والأكاديميين العرب والأجانب المختصين بزراعة النخيل وإنتاج التمور والابتكار الزراعي.

كما أطلقت الأمانة العامة للجائزة مبادرتين في إطار المشاركة ضمن الوفد الرسمي لدولة الإمارات في المؤتمر السابع والعشرين للدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ (COP27) بمدينة شرم الشيخ في نوفمبر 2022 المبادرة الأولى بعنوان (مبادرة النظم البيئية الإقليمية المتجددة) والمبادرة الثانية بعنوان (المبادرة الدولية للمحافظة على واحات النخيل لمواجهة التغير المناخي) كما أطلقت الجائزة كتابين مهمين الأول بعنوان (صِنْفُ المَجْهُول دُرَّةُ التُمُور) باللغة العربية والكتاب الثاني بعنوان (الخريطة المناخية لأهم أصناف التمور المزروعة في جمهورية مصر العربية) باللغة الانجليزية بالتعاون مع المجلس التصديري للحاصلات الزراعية بجمهورية مصر العربية، حيث جرت مراسم إطلاق المبادرات في جناح دولة الإمارات بإشراف الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام الجائزة.

وفي إطار التعاون القائم بين الأمانة العامة للجائزة والمنظمة العربية للتنمية الزراعية ومنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) تم إطلاق الاستراتيجية القومية للتمور السودانية وذلك في سبتمبر بالخرطوم بالإضافة إلى إطلاق المكتبة الإلكترونية الدولية ومكتبة الفيديو الدولية المتعلقة بزراعة النخيل وإنتاج التمور والابتكار الزراعي في يونيو وتنفيذ محاضرة علمية افتراضية حول زراعة الأنسجة ونظام التتبع عند النخيل في يونيو والمشاركة في مهرجان ليوا للرطب بدورته الثامنة عشرة في يوليو والمشاركة في مهرجان ليوا عجمان للرطب بدورته السابعة في شهر أغسطس والمشاركة في يوم جني وحصاد التمور الأردنية سبتمبر والمشاركة في المؤتمر التأسيسي للمجلس الدولي للتمور في فبراير بالمملكة العربية السعودية.

– هدى –