“ديوا” تتوج الفائزين بالدورة الثانية من “هاكاثون الطاقة النظيفة” 

دبي في 30 مارس /وام/ اختتمت الدورة الثانية من مسابقة “هاكاثون الطاقة النظيفة” فعالياتها بتتويج ثلاثة فائزين بثلاث جوائز نقدية قيّمة.

واستقطبت المسابقة التي أطلقها مركز الابتكار التابع لهيئة كهرباء ومياه دبي ما يزيد عن 160 مرشحاً من 25 جنسية من 20 جامعة حول العالم، للإسهام في إحداث التغيير الإيجابي وتسريع عجلة تحول الطاقة.

وذكر بيان صحفي صادر عن هيئة كهرباء ومياه دبي “ديوا”، أن المسابقة شهدت منافسة إيجابية بين 50 من المبتكرين وطلاب الجامعات والمختصين في الابتكارات المستدامة في مجالات الطاقة، والتحول الرقمي، والارتقاء بكفاءة الطاقة النظيفة والمتجددة، وتعزيز موثوقيتها، وتحقيق دمج مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة مع أنظمة الطاقة الأخرى.

وجرى تقييم الطلبات بناءً على معايير الابتكار والأثر البيئي والاجتماعي والاقتصادي.

وقال معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: “ندعم رؤية القيادة الرشيدة لتمكين الشباب وتحفيزهم، وتزويدهم بالأدوات اللازمة ليكونوا حجر الأساس لبناء مستقبل أكثر إشراقاً، وتحقيق إستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 ومبادرة الحياد الكربوني لإمارة دبي لتوفير 100% من القدرة الإنتاجية للطاقة من مصادر الطاقة النظيفة بحلول العام 2050، ولا نتوانى عن إشراك الشباب في عملية التنمية المستدامة وتشجيعهم على تطوير حلول مبتكرة لمواجهة آثار التغير المناخي، بما يرسخ مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة دبي كمركز للإبداع والابتكار وحاضنة للمبتكرين”.

بدوره، قال المهندس وليد بن سلمان، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع تطوير الأعمال والتميز في الهيئة: “يسهم مركز الابتكار في رفع مستوى الوعي حول الاستدامة، إضافة إلى صقل القدرات الوطنية وتعزيز تنافسية الأعمال في هذا القطاع الواعد”. وتمحورت مسابقة “هاكاثون الطاقة النظيفة” حول ثلاثة مسارات رئيسية بهدف الارتقاء بكفاءة مصادر الطاقة النظيفة وخفض تكلفتها، وضمان موثوقية واستقرار الطاقة المتجددة، إلى جانب دمج الطاقة المتجددة بسلاسة في الأنظمة الحالية.

وتعمل هذه المسارات على تحقيق أقصى قدر من الكفاءة، والتغلب على تذبذب إمدادات الطاقة الشمسية، واستثمار تقنيات تخزين وتوزيع الطاقة وتقنيات الشبكة الذكية بطريقة مبتكرة.