رئيس الأركان العامة: (هيئة الإمداد) لها دور محوري في دعم جهود الجيش ورفع مستوى جاهزيته

رئيس الأركان العامة: (هيئة الإمداد) لها دور محوري في دعم جهود الجيش ورفع مستوى جاهزيتهالكويت – 9 – 5 (كونا) -— أكد رئيس الأركان العامة للجيش الكويتي الفريق الركن طيار بندر المزين اليوم الخميس أن هيئة الإمداد والتموين تسهم بدورها المحوري في دعم جهود الجيش الكويتي ورفع مستوى جاهزيته بما توفره من تسهيلات ومواد أساسية لمختلف وحداته.جاء ذلك في تصريح للفريق المزين نقله بيان صحفي صادر عن رئاسة الاركان العامة عقب قيامه بزيارة تفقدية لعدد من وحدات الجيش شملت هيئة الإمداد والتموين وقيادة الدفاع ضد أسلحة الدمار الشامل.وشدد المزين على على تلافي مختلف العقبات التي قد تعترض سير آلية العمليات والواجبات التابعة للهيئة مشيدا في الوقت ذاته بما تقدمه الهيئة وقيادة الدفاع ضد أسلحة الدمار الشامل من جهود مبذولة لمنتسبي الوحدتين والمهام والواجبات المناطة بهم.ودعا إلى المحافظة على درجة جاهزيتهم والوصول بها إلى المستويات التي نتطلع إليها جميعا متمنيا لهم دوام التوفيق والسداد والعمل لما فيه خير وطننا المعطاء في ظل القيادة الحكيمة لسمو أمير البلاد القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وسدد على طريق الخير خطاه.وشملت جولة الفريق المزين وحدات الهيئة حيث اطلع على سير العمل والإجراءات المتبعة فيها كما زار عددا من المرافق شملت المخازن والورش التابعة لها وما تحتويه من مواد وتجهيزات إضافة إلى التعرف على حجم المخزون الاستراتيجي إلى جانب الاطلاع على سير العمل والإجراءات المتبعة فيها.كما استمع إلى شرح مفصل عن آلية سير العمل والإجراءات المتبعة وآخر المهام والواجبات التي تقوم بها قيادة الدفاع ضد أسلحة الدمار الشامل ونوعية البرامج التدريبية المعتمدة في عملية الإعداد والتأهيل لمنتسبيها للتعامل مع مختلف المواقف والأحداث.واطلع على أهم المواصفات الفنية لعربة (فوكس) المزودة بأحدث التقنيات والأنظمة المستخدمة للتطهير والتعقيم التي تكشف المخاطر الكيماوية و البيولوجية والإشعاعية.وكان في استقبال رئيس الأركان العامة لدى زيارته لهيئة الإمداد والتموين معاون رئيس الأركان لهيئة الإمداد والتموين اللواء ركن دكتور مهندس صلاح ناصر فيما كان باستقباله في قيادة الدفاع ضد أسلحة الدمار الشامل مساعد آمر القيادة العميد الركن حامد عبيد. (النهاية)ع ح ك / أ م ح