رئيس الامارات وسلطان عمان يؤكدان أهمية ضبط النفس وتغليب الحكمة لتجنيب المنطقة أزمات جديدة

رئيس الامارات وسلطان عمان يؤكدان أهمية ضبط النفس وتغليب الحكمة لتجنيب المنطقة أزمات جديدةابوظبي – 22 – 4 (كونا) — أكد رئيس دولة الامارات العربية المتحدة الشيخ محمد بن زايد وسلطان عمان هيثم بن طارق اليوم الاثنين أهمية ضبط النفس وتغليب الحكمة لتجنيب المنطقة أزمات جديدة تؤثر في الجميع وتعيق جهود التعاون والتنمية لمصلحة شعوبها.جاء ذلك في جلسة مباحثات رسمية جمعت بينهما بقصر (الوطن) في إطار زيارة الدولة التي يقوم بها سلطان عمان للعاصمة الاماراتية (أبوظبي).وذكرت وكالة انباء الامارات (وام) أن الجلسة بحثت “العلاقات الأخوية ومختلف جوانب التعاون والعمل المشترك بين البلدين بما يخدم مصالحهما المتبادلة ويلبي تطلعات شعبيهما إلى التنمية والازدهار وذلك في إطار الأواصر التاريخية العميقة التي تجمع البلدين وشعبيهما الشقيقين إضافة إلى مجمل القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك”.وأضافت أن الشيخ محمد بن زايد أكد أن العلاقات بين بلاده وسلطنة عمان تاريخية ولها نسيج اجتماعي وثقافي خاص تميزها الروابط العائلية الوثيقة وحسن الجوار وعلاقات التعاون والتكامل.وأشار إلى أن “العلاقات الاقتصادية مسار مهم وداعم للعمل الأخوي المشترك وقد شهدت تطورا مستمرا خلال السنوات الماضية حيث توجت بمسارات متنوعة من الشراكات الاقتصادية والاستراتيجية في العديد من المجالات” مضيفا “أنه لا تزال طموحاتنا متواصلة في استكشاف الفرص الاقتصادية وتطويرها لصالح بلدينا وشعبينا”.وأوضح أن الإمارات تؤمن بمبدأ العمل الجماعي والتكاتف بما يحافظ على مصالح دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ويعزز دورها الإقليمي والدولي ويلبي تطلعات شعوبها لمواصلة التقدم والازدهار ويدعم السلام والاستقرار في المنطقة والعالم.من جانبه عبر السلطان هيثم بن طارق عن الارتياح الكبير للشراكة الاستراتيجية البناءة التي جرى إطلاق فصل جديد ومشرق منها خلال زيارة الشيخ محمد بن زايد إلى عمان وما نتج عنها من مشاريع استثمارية استراتيجية وتعاون وثيق في مختلف المجالات.وأشاد بدور المسؤولين في البلدين في تحقيق الرؤية المشتركة للتعاون على أرض الواقع من خلال البدء في تنفيذ مشاريع مشتركة في قطاعات استراتيجية خاصة في قطاع الطاقة المتجددة وتدشين مشروع سكك حديد لربط سلطنة عمان بشبكة قطارات الإمارات إضافة إلى الربط الكهربائي وغيرها.وأكد أن ما يربط البلدين من أواصر حسن الجوار والتاريخ المشترك يدعو إلى الارتياح والرضا مشيرا إلى تطلعه للمستقبل بآفاق أرحب من التعاون في شتى المجالات بما يساهم في نمو اقتصاد البلدين وتحقيق تطلعات شعبيهما الشقيقين.واستعرض الجانبان خلال اللقاء مختلف أوجه العلاقات بين البلدين خاصة المسارات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية التي شهدت نقلات نوعية خلال السنوات الماضية بما يخدم الأولويات التنموية ويعزز ازدهار البلدين.كما تطرق اللقاء إلى العمل الخليجي المشترك في ظل التحديات التي تشهدها المنطقة وأهمية تعزيزه بما يحقق المصالح المتبادلة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وشعوبها ويساهم في تعزيز أمن المنطقة واستقرارها.وبحث الجانبان عددا من القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك وفي مقدمتها التطورات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط والعمل على احتواء التوترات فيها ومنع تصاعدها لما ينطوي عليه ذلك من تهديد خطير لأمنها واستقرارها.وشهد الشيخ محمد بن زايد والسلطان هيثم بن طارق إعلان عدد من مذكرات التفاهم والاتفاقيات التي تهدف إلى تعزيز التعاون والانتقال به إلى آفاق أرحب بما يحقق مزيدا من الخير والازدهار لعلاقات البلدين حاضرا ومستقبلا.وشملت الاتفاقيات والمذكرات التي أعلنها البلدان خلال مراسم أقيمت في قصر (الوطن) في (أبوظبي) مجالات الاستثمار والطاقة المتجددة والاستدامة إضافة إلى السكك الحديدية والتكنولوجيا والتعليم.وكان سلطان عمان قد وصل إلى دولة الإمارات العربية المتحدة في وقت سابق اليوم الاثنين في زيارة دولة تستغرق يومين. (النهاية)ن ف ع / م ع ح ع