رئيس الحكومة اللبنانية ينفي تلقيه تحذيرات من شن الاحتلال الإسرائيلي هجوما واسعا على بلاده

رئيس الحكومة اللبنانية ينفي تلقيه تحذيرات من شن الاحتلال الإسرائيلي هجوما واسعا على بلادهبيروت – 4 – 6 (كونا) — نفى رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي اليوم الثلاثاء صحة الأخبار المتداولة عن تحذيرات تلقاها من ان الاحتلال الإسرائيلي قد يشن هجوما واسع النطاق على لبنان.وقال ميقاتي في بيان صادر عن مكتبه الاعلامي إن هذه الاخبار “تندرج في إطار الضغوط التي تمارس على لبنان” مؤكدا قيامه بإجراء اتصالات دبلوماسية واسعة في سبيل وقف العدوان الإسرائيلي المستمر على جنوب لبنان.وفي سياق متصل بالمواجهات العسكرية في الجنوب اللبناني واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم قصفها للجنوب مستخدمة القذائف الفوسفورية التي تسببت باندلاع الحرائق.وقالت الوكالة الوطنية للاعلام اللبنانية إن أطراف بلدة (دير ميماس) تعرضت لقصف فوسفوري تسبب باندلاع النيران في المكان وإن القصف طال منشآت وخزانات ومكاتب مشروع الليطاني لري الجنوب في بلدة (مركبا) متسببة بحريق في المشروع.وذكرت الوكالة الوطنية ان جنديين اثنين من الجيش اللبناني تعرضا للاختناق بسبب تنشقهما لمادة الفوسفور إثر تعرض بلدة (مركبا) للقصف بالقذائف الفوسفورية التي سقط بعضها بالقرب من مركز الجيش وتم نقلهما إلى مستشفى (ميس الجبل الحكومي) لتلقي العلاج.واشارت الى ان الطيران الحربي للاحتلال شن غارة على بلدة (العديسة) وغارة أخرى على (عيتا الشعب) اضافة الى قيام الطيران بخرق لجدار الصوت فوق قرى منطقتي (صور) و(بنت جبيل) وبإلقاء بالونات حرارية.ونقلت الوكالة الوطنية عن (المقاومة) اعلانها في بيانات متفرقة استهدافها لانتشار لجنود الاحتلال في حرج (نطوعة) وموقعي (زبدين) و(الناقورة البحري).كما استهدفت تجمعات لجنود الاحتلال في حرج (برعام) ومحيط موقع (الرمثا) وانتشارا للجنود في محيط مثلث (الطيحات) اضافة الى استهداف مقر قيادة (كتيبة ليمان).وشهد جنوب لبنان في الأيام الأخيرة تصاعد وتيرة المواجهات العسكرية من غارات جوية مكثفة لطيران ومسيرات الاحتلال الإسرائيلي وارتفاع كمي ونوعي لعمليات استهداف (المقاومة) لمواقعه وجنوده.وكانت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية أعلنت في وقت سابق اليوم أن شخصا قتل فيما أصيب آخر جراء غارة نفذتها طائرة مسيرة لجيش الاحتلال الإسرائيلي على دراجة نارية جنوب لبنان. (النهاية)ا ي ب / ر س