رئيس الوزراء الفلسطيني يطالب مجلس الأمن الدولي بالعمل على وقف الإبادة الجماعية في قطاع غزة

رئيس الوزراء الفلسطيني يطالب مجلس الأمن الدولي بالعمل على وقف الإبادة الجماعية في قطاع غزةرام الله – 5 – 2 (كونا) — طالب رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية اليوم الاثنين مجلس الأمن الدولي وأعضاءه بالعمل على وقف الإبادة الجماعية في قطاع غزة التي دخلت الشهر الخامس وتبني نداءات الوقف الفوري للعدوان.وقال اشتية في كلمته خلال اجتماع الحكومة الفلسطينية في (رام الله) إن “الجرائم في غزة تدخل شهرها الخامس ورغم قرار محكمة العدل الدولية فإن وتيرة القتل والتجويع لم تتوقف وأصبح عدد الضحايا ما بين شهيد ومفقود وجريح حوالي 100 ألف معظمهم من الأطفال والنساء والشيوخ”.وأضاف أن قوات الإحتلال “تحاول نقل معبر رفح إلى مكان آخر” مؤكدا أن “المعبر هو بوابة الحدود الفلسطينية المصرية وهي شأن مصري فلسطيني”.وأشار أشتية إلى انه “لدينا اتفاق مع الشرطة الأوروبية منذ 2005 لإدارة المعبر” حتى وإن استبدله الكيان المحتل “سيبقى شأنا مصريا فلسطينيا وسنعيد فتحه إن أغلقه” الاحتلال.ورحب بالتطور “المهم” بشأن تصنيف عدد من المستوطنين كإرهابيين في الولايات المتحدة معربا عن أمله أن تحذو جميع الدول هذا المنحى.وشدد اشتية على ضرورة فرض عقوبات على المستوطنين والمشروع الاستيطاني برمته ومقاطعة البضائع الاستيطانية والطلب من المستوطنين من ذوي الجنسيات المزدوجة مغادرة المستوطنات إذ أن وجودهم غير قانوني وغير شرعي.وعن الطفلة هند رجب (ست سنوات) وطاقم الإسعاف المؤلف من يوسف زينو وأحمد المدهون اللذين ذهبا لإنقاذها بعد استشهاد أفراد عائلتها وكانت برفقتهما في المركبة التي استهدفها الاحتلال بالرصاص في غزة طالب الصليب الأحمر بتكرار محاولة إنقاذهم والكشف عن مصيرهم.وأشار أشتية إلى إعلان الاحتلال يوم السبت الماضي عن مشروع بناء 7000 وحدة استيطانية جديدة قائلا إن “هذا الأمر يجب أن يتوقف أيضا”. (النهاية)ن ق / ف د س