رئيس ديوان المحاسبة يحاضر بالجامعة الألمانية الأردنية

عمان 16 أيار (بترا)- قدم رئيس ديوان المحاسبة الدكتور راضي الحمادين محاضرة في الجامعة الألمانية الأردنية، بعنوان “مهام وإستراتيجية ديوان المحاسبة ودوره في الرقابة على مؤسسات الدولة والحفاظ على المال العام”.
وتناولت مراحل تأسيس ديوان المحاسبة الذي يُعد من أعرق الأجهزة الرقابية في المنطقة، باعتبار أن جذور تأسيسه تعود لعام 1928 إلا أن التأسيس الحقيقي والفعلي للديوان جاء مع صدور الدستور الأردني في عام 1952، والذي نص بموجب المادة 119 منه على: “يشكل بقانون ديوان محاسبة لمراقبة إيراد الدولة ونفقاتها وطرق صرفها”.
ولفت الحمادين إلى أن هنالك عدة نماذج لأجهزة الرقابة العليا، مبيناً أن المملكة تتبع النظام البرلماني الذي يركز على مساءلة الحكومة من خلال السلطة التشريعية، وفي هذا الإطار فإن الديوان يقدم تقريره السنوي لمجلسي الأعيان والنواب، وهو يشتمل على أبرز ملاحظاته الناتجة عن مهمات التدقيق التي يتم تنفيذها خلال العام.
وأوضح أن ديوان المحاسبة يمارس عدة أنواع من الرقابة، وهي الرقابة المالية ورقابة الالتزام ورقابة الأداء، ووفق التعديل الذي حصل مؤخراً على قانونه أصبح الديوان يدقق على الأنظمة المحوسبة، خاصة وأن الحكومة تسير بخطوات متسارعة في التحول الرقمي؛ مما يحتم عليه مجاراة هذا الاتجاه.
وقدم الحمادين، لمحة عن الخطة الإستراتيجية لديوان المحاسبة للأعوام 2024-2027 التي تم إطلاقها مؤخراً، موضحاً أنها جاءت استكمالا للخطط السابقة، وقد روعي فيها وضع برامج ومؤشرات قياس محددة بأوقات زمنية ليسهل تقييم سير تنفيذ الخطة التي ستشكل نقلة نوعية، مؤكداً أن الديوان يتجه الى الانسحاب من المشاركة في اللجان كافة وخاصة لجان العطاءات والمشتريات والاستلامات، كونها تتناقض مع متطلبات المعايير الدولية والممارسات الفضلى التي أقرتها المنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة (الأنتوساي) وذلك بعد ان أصبحت لزاماً على الديوان بأن تتوافق تقاريره مع هذه المعايير بموجب التعديل الأخير على قانونه، مما سيدفع الديوان للتوسع برقابة الأداء والخروج من النمط التقليدي في أعمال التدقيق والرقابة.
كما تطرق رئيس ديوان المحاسبة الى الرؤى الملكية الثلاث في التحديث السياسي والاقتصادي والإداري، مشدداً على دور الديوان في تبني ومتابعة تحقيق هذه الرؤى وبتوجيهات مباشرة من جلالة الملك عبدالله الثاني وتفعيل الدور الاستشاري والتشاركي لديوان المحاسبة مع كل مؤسسات الدولة باعتباره شريكاً في نجاح تلك المؤسسات.
وفي إطار تعاون ديوان المحاسبة مع مؤسسات التعليم العالي، لفت رئيس الديوان الانتباه إلى ضرورة أن تُركّز الجامعات الأردنية على مفاهيم التدقيق للمؤسسات العامة، وتعزيز الجانب العملي لطلاب المحاسبة، مبدياً ترحيبه بتوقيع مذكرات تفاهم مع الجامعات لتدريب الطلاب على الممارسات العملية للتدقيق في أروقة ديوان المحاسبة وإطلاع الطلبة على آلية عمل الديوان من الناحية الرقابية.
–(بترا)

رش/م د/ ع ط
16/05/2024 19:04:09