رئيس وزراء إسبانيا: دولة قطر تبذل جهودا كبيرة لإنهاء الحرب في غزة

الدوحة في 03 أبريل /قنا/ قال دولة الدكتور بيدرو سانشيز رئيس وزراء مملكة إسبانيا، إن دولة قطر تبذل جهودا كبيرة لإنهاء الحرب في غزة، مشددا على ضرورة وقف إطلاق النار كون أي خطأ في عمليات التصعيد سيؤدي لتداعيات كبيرة في الشرق الأوسط.

وأضاف رئيس وزراء مملكة إسبانيا خلال مؤتمر صحفي مشترك مع معالي الشيخ محمد بن عبدالرحمن بن جاسم آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، عقد مساء اليوم على هامش زيارته إلى الدوحة، أنه تم التباحث وتبادل وجهات النظر خلال هذه الزيارة مع حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، ومعالي الشيخ محمد بن عبدالرحمن بن جاسم آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، لوقف إطلاق النار في غزة.

وشدد سانشيز على ضرورة حل الدولتين وعقد مؤتمر دولي، بحيث يكون هناك دولة لفلسطين عاصمتها القدس الشرقية، وأن يتم إبرام اعتراف متبادل، لافتا إلى أن هذه الخطوة ستكون تداعياتها إيجابية، وبلاده ستدعم انضمام فلسطين كعضو كامل العضوية في صرح الأمم المتحدة.

ودعا إلى وقف العنف، واحترام القانون الدولي وتسهيل دخول المساعدات إلى قطاع غزة، مشددا على ضرورة عدم شن أي عملية عسكرية في مدينة رفح، وعدم نزوح المزيد من الغزيين إلى مناطق أخرى، قائلا: “لا نسمح أن يعيد التاريخ نفسه”.

وأكد أن مملكة إسبانيا تعد جسرا للعالم العربي وتشدد على ضرورة تكثيف الجهود للسلام والحوار، لافتا إلى أن بلاده منذ 7 أكتوبر الماضي وهي تسعى قدر الإمكان إلى التواصل مع كافة المعنيين لحل هذه المعضلة.

وأشار رئيس وزراء مملكة إسبانيا إلى الجولات التي أجراها في المملكة الأردنية الهاشمية والمملكة العربية السعودية، ودولة قطر حاليا، مؤكدا أن المجتمع الدولي يتجه إلى الوعي والإدراك بخطورة هذه الحرب، فضلا عن أن قرار مجلس الأمن الذي أقر في 25 مارس الماضي دعا لوقف إطلاق النار.

وقال إن قرار مجلس الأمن ملزم ونذكر بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي بأن هذه القرارات ملزمة ويتوجب تنفيذها، داعيا إلى وقف العنف واحترام القانون الدولي والإنساني وتيسير دخول المساعدات الإنسانية لغزة بحجم كاف للتخفيف من حدة هذه الأزمة.

وتابع بحديثه خلال المؤتمر قائلا:” إن مصداقيتنا على المحك وعلى الاتحاد الأوروبي أن يكون له دور بذلك، ونحن في إسبانيا توقفنا عن بيع الأسلحة إلى إسرائيل منذ بدء الحرب في أكتوبر، وطلبنا بجانب الحكومة الإيرلندية من المفوضية الأوروبية إجراء تقييم لشراكتها الإستراتيجية مع إسرائيل وإن كانت إسرائيل تستوفي الإجراءات الإنسانية”.

وطالب الاتحاد الأوروبي بمد المزيد من جسور التعاون مع الوطن العربي مثل: (قطر والأردن والسعودية والإمارات ومصر)، وذلك لإيجاد حل لهذه الأزمة، منوها إلى أن بلاده تقدم الدعم الكامل بمعية الاتحاد الأوروبي.

ولفت إلى أن هناك مخاطر لانتشار دائرة هذا العنف في سوريا والعراق، وفي حال كان هناك خطأ بالحسابات سيرتب تداعيات صعبة، مضيفا أن إسبانيا ملتزمة بالسلام والاستقرار في الشرق الوسط، وهناك أكثر من ألف و500 جندي إسباني يعملون في الوكالات الدولية في المنطقة.

من جانب آخر، أشار دولة الدكتور بيدرو سانشيز رئيس وزراء مملكة إسبانيا، إلى توقيع مذكرة تفاهم للحوار الإستراتيجي بين دولة قطر ومملكة إسبانيا، مبينا أن قطر تمثل شريكا استراتيجيا لأمن إسبانيا في مجال الطاقة، وتحمل أهمية بالغة في إطار مجلس التعاون الخليجي.

وثمن دور صندوق الاستثمار القطري الحاضر بقوة في إسبانيا، والذي يحمل قدرات رائعة لخلق فرص العمل، حيث إن بلاده بصدد تأطير التعاون الاستثماري بين البلدين.

ولفت إلى أن دولة قطر تمثل لإسبانيا فرصة رائعة للشراكات التي تسهم بإضافات حقيقية، مضيفا أن الشركات الإسبانية لعبت دورا مهما في تطور البنى التحتية في قطر.

وفي سياق آخر، استعرض رئيس وزراء مملكة إسبانيا تفاصيل زيارته إلى المملكة العربية السعودية والمملكة الأردنية الهاشمية، مشيرا إلى أنه تباحث الأوضاع التي تشهدها غزة مع سمو الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي.

وأضاف في هذا الصدد، أن العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، أعرب عن قلقه بالنسبة للوضع الإنساني في غزة، منوها بأن الأردن يقوم بالعديد من المبادرات منها الإنزال الجوي للمساعدات في غزة بمشاركة عدد من الدول الأخرى.

وأدان دولة الدكتور بيدرو سانشيز رئيس وزراء مملكة إسبانيا، حادثة مقتل 7 من موظفي منظمة المطبخ المركزي العالمي، مؤكدا أن هذا الوضع الفظيع تسبب بوفاة أشخاص يعملون بمنظمات غير حكومية، إلى جانب العديد من الأشخاص الذين كانوا يعملون بمنظمات إنسانية ولقوا حتفهم بالأشهر الأخيرة بسبب تداعيات الحرب، داعيا الحكومة الإسرائيلية إلى توضيح ملابسات هذا الوضع المروع.