رحلة الحج المقدس الثانية للاعلاميين في وادي قنوبين “على خطى البطريرك الدويهي”

nbsp;

وطنية – نظمت رعية زغرتا ndash; اهدن، مؤسسة البطريرك الدويهي، وطالب دعوى البطريرك الدويهي الأب بولس القزي، رحلة الحج المقدس الثانية تحت عنوان quot;على خطى البطريرك الدويهيquot;.

استهلت الرحلة في داخل وادي قنوبين، بزيارة المقر البطريركي الأثري القديم الذي مارس فيه البطريرك الطوباوي اسطفان الدويهي صلاحياته البطريركية، والذي يوجد فيه كنيسة سيدة قنوبين، حيث كانت تتم فيه الاحتفالات الدينية الكبيرة، كما يوجد ايضا غرفة كان يختلي فيها البطريرك الدويهي للصلاة والتأمل والى جانبها صالون صغير كان يستقبل فيه المؤمنين، كما يضم الدير غرفة اعتراف للكهنة ولا يزال فيه جثمان كامل للبطريرك يوسف التيان موضوعاً امام الدوار في قبر زجاجي.nbsp;

وفي داخل الكنيسة، استمع الإعلاميون إلى شرح مفصل عن روحانية قنوبين والبطريركnbsp;الدويهي، قدمته الاخت دومنيك الحلبي.nbsp;

وعرضت رئيسة الدير الام جانيت فنيانوس حياة الطوباوي البطريرك الدويهي، والفترة الزمنية التي عاشها في الدير.nbsp;واشارت في كلمتها إلى تاريخ تأسيس الدير الذي يعود إلى سنة ٣٧٥ لينتقل بعدها البطاركة سنة ١٤٤٠، إلى المقر البطريركي الصيفي في الديمان عام ١٨٣٠.

وتحدث الاب بولس قزي، فرحب بالإعلاميين في quot;هذا المكانِ المقدّسِ الذي سنخدشُ صمتَهُ وخُشوعَه وهيبتَه ببضعِ كلماتٍ نضيءُ فيها على الدير وعلى مغارةِ القِدّيسة مارينا، مرورًا بحكايةِ القداسةِ في هذا الوادي، حيثُ نلتقي في هذِهِ الصبيحةِ الميمونةِquot;.

وقال: quot; في هذا المقرّ البطريركي صلّى البطريرك الدويهي، وتأَمَّلَ، وكَتَبَ وراسَلَ رعاياه والقيمين عليها، كان مشدودًا إلى هذين الدير والوادي، يشتاقُ إليهما كلَّما كانَ غيابُهُ عنهما يطول …. روحُهُ كانت هنا، قلبُهُ كان هُنا، عيناهُ كانتا على هذا المكان… في قنوبين كان كُلُّ شيءٍ بالنِسْبةِ إليهِ مختلفًا وكأَنَّهُ كان يرى فيها مَعْقَلاً ومَهْدًا للمارونيَّة التي طَبَعَت إسْلامَ المَشرِقِ العربيّ وكانتِ الرّقْمَ الصَّعْب في كلّ المُعادلاتِquot;.

ثم انتقل الجميع إلى كنيسة القديسة مارينا، حيث يوجد مدفن البطاركة الموارنة وعددهم ١٧ بطريزكاً دفنوا فيه من اصل ٢٤ بطريركاً خدموا في الدير.nbsp;

بعدها إلى اهدن، حيث عقد لقاء في قاعة كنيسة مار جرجس في البلدة، شارك فيه الخور أسقف اسطفان فرنجيه، نائب رئيس مؤسسة البطريرك الدويهي النقيب جوزيف رعيدي، و الاب يوسف طنوس، وطالب الدعوى الاب بولس قزي.

وتحدث خلال اللقاء الخور أسقف فرنجيه فرحب بالإعلاميين باسم رئيس مؤسسة البطريرك الدويهي المطران جوزيف نفاع والمؤسسة وكل ابناء اهدن في رحلة الحج الثانية على خطى البطريرك الطوباوي اسطفان الدويهي، وقال: quot;البطريرك الدويهي هو ليس ملك منطقته فحسب، انما هو ملك كل إنسان وملك الله الذي هو اب الجميع، وان وجود البطريرك بيننا هو نعمة وبركةquot;.nbsp;

ودعا الاعلاميين إلى المشاركة في المؤتمر الصحافي الذي يعقد يوم الأربعاء المقبل في الصرح البطريركي في بكركي، الساعة الثانية عشرة ظهراً، لإعلان إطلاق برنامج احتفالات تطويب البطريرك الدويهي.

ثم تحدث طالب الدعوى الاب قزي، فحيا المؤسسات الإعلامية التي تواكب باستمرار التحضيرات التي ترافق احتفال تطويب البطريرك الدويهي.nbsp;

أخيرا، اقيم غداء للإعلاميين المشاركين في الرحلة في بيت الكهنة في اهدن، بعدها توجهوا إلى دارة النقيب رعيدي، ومن هناك إلى دير مار أنطونيوس قزحيا المحطة الأخيرة في الرحلة.

========== ر.ع