رمضان / جامع عائشة الراجحي .. معلمٌ إيماني يزهو في مكة المكرمة

مكة المكرمة 18 رمضان 1445 هـ الموافق 28 مارس 2024 م واس
يمثل الجامع الموجود في حي النسيم بمكة المكرمة ، تحفةً معمارية ومركزًا جاذبًا للزوّار ، بفضل تصميمه المستوحى من العمارة المملوكية، حيث يبرز الجامع بزخارفه الفنية الرائعة وقبته الكبيرة التي يبلغ قطرها 13.20 مترا وارتفاعها 43 مترًا فوق سطح الأرض، إضافةً إلى أربع قباب متوسطة وقبتين صغيرتين تزين البناء، كما يحتوي الجامع على مصلى للرجال مكون من ثلاثة أدوار ومصلى للنساء مكون من دورين، مع منارتين شامختين تعانق السماء بارتفاع يصل إلى 68 مترًا.
ويتميز جامع عائشة الراجحي بتطبيقه لأحدث التقنيات في نظم التحكم الإلكتروني الشامل، مما يضمن تجربة مميَّزة للمصلين، من هذه التقنيات نظام صوتي متطور يتم التحكم به إلكترونيًا، ونظام ترجمة فورية لست لغات مختلفة، بالإضافة إلى لغة الإشارة، كما يشتمل الجامع على محطة تحلية لمياه الآبار لضمان توفير مياه صالحة للشرب والوضوء، ودورات مياه مجهزة بأحدث التقنيات، بالإضافة إلى نظام مراقبة يشمل جميع أجزاء الجامع ومرافقه.
ومن المزايا الأخرى للجامع، إنشاء نظام للبث الداخلي يقدم المحاضرات والبرامج والإعلانات، وخدمة تسجيل الخطب والمحاضرات والصلوات، لنشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى قناة على اليوتيوب تبث جميع الأنشطة التي تقام في الجامع وتؤرشفها تلقائيًا.
ويأتي جامع عائشة الراجحي ليؤكد الجهود المستمرة في تعزيز البنية التحتية الدينية في المملكة، خدمة لهذا البلد الطاهر، بما يتماشى مع النهج القويم لحكومة خادم الحرمين الشريفين في رعاية وصون بيوت الله، من حيث توفير مرافق عبادية متطورة تلبي احتياجات المصلين في خير البقاع المقدسة، وتسهم في إثراء الحياة الإيمانية لسكان وزوار مكة المكرمة.
//انتهى//
16:24 ت مـ
0162