رمضان / وادي العقيق … وادٍ مبارك ارتبط بالسيرة النبوية

المدينة المنورة 18 رمضان 1445 هـ الموافق 28 مارس 2024 م واس
يعد “وادي العقيق” أحد أشهر المعالم الجغرافية والتاريخية بمنطقة المدينة المنورة، حيث اكتسب شهرته لارتباطه بسيرة المصطفي ـ عليه الصلاة والسلام ـ، وسمي بـ “الوادي المبارك”، لقول الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ (أتاني الليلة آت من ربي، فقال: صلّ في هذا الوادي المبارك).
ويمتد “وادي العقيق” من جبل عير جهة الغرب ويمر بذي الحليفة ويلتقي بوادي بطحان شرقًا قرب منطقة القبلتين، ثم يكمل سيره باتجاه الشمال الشرقي قليلًا ثم شمالًا فيلتقي بوادي قناة، القادم من شرقي المدينة عند منطقة زغابة، متجهًا نحو الشمال الشرقي.
وأوضح الباحث بتاريخ المدينة المنورة ياسر الحجيلي، بأن “وادي العقيق” من أشهر أودية المدينة المنورة، حيث توجد في شبه الجزيرة العربية عدة أودية تحمل هذا الاسم ولكن أشهرها وأبرزها عقيق المدينة، مبيناً ان لوادي العقيق 3 عرصات العرصة الكبرى التي تلي مسجد الميقات، والعرصة الوسطى امام جبال الجماوات وتحديداً أمام جماء ام خالد، والعرصة الصغرى في مجمع الأسيال عند مهبط الدجال، كما اشتهر “وادي العقيق” بطيب ماءة وعذوبته حتى كان بعض خلفاء بني امية يحملون الماء الى دمشق، وسمي بذلك الوقت بغوطة دمشق لكثرت الأشجار فيه وشدة خضارها.
وأضاف الحجيلي أن من الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ من سكن على ضفاف الوادي منهم أبو هريرة وسعيد بن العاص وماتوا به وحملوا إلى المدينة، وكذلك من التابعين قصر عروة بن الزبير، وقصر سكينة بنت الحسين، ومنها قصور مشيداً الى وقتنا الحاضر.
ورصدت ” واس” جانباً من اعمال تأهيل وتطوير “وادي العقيق” بإشراف من هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة والجهات ذات العلاقة، حيث تمتد أعمال التأهيل والتطوير إلى قرابة 15 كيلومتراً بدءاً من منطقة ميقات ذي الحليفة جنوب المدينة المنورة وصولاً إلى منطقة الجرف شمالاً بهدف تحقيق التوازن بين البيئة العمرانية والموارد الطبيعية، وتشمل عمليات التطوير عدة مناطق على ضفاف الوادي منها قصر عروة، وتقاطع طريق السلام، وميدان الجامعة الإسلامية، وصولا إلى المناطق الزراعية بالجرف، ضمن مشاريع تحسين المشهد الحضري في أنحاء المدينة المنورة، وتشييد المشروعات التطويرية الصديقة للبيئة بما يضفي بُعداً جمالياً لطيبة الطيبة.
// انتهى //
17:40 ت مـ
0182