رياضي / كأس الملك : النصر لإنقاذ موسمه بلقبٍ غالٍ والهلال يتطلع للثلاثية

جدة 22 ذو القعدة 1445 هـ الموافق 30 مايو 2024 م واس
يعيش (النصر والهلال) طرفا المباراة النهائية لكأس خادم الحرمين الشريفين في نسختها الـ 49، وقبل النهائي “الحلم المنتظر” الذي يحتضنه ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة “الجوهرة المشعة” غداً الجمعة، جملة من الظروف على الصعيدين الفني والجماهيري، إذ تتفقان في عددٍ من الجوانب وتتباين ظروفهما في جوانب أخرى، حيث يقاتل النصر بقيادة البرتغالي كريستيانو رونالدو لترويض لقب هذه البطولة تحديداً، لاسيما وأن الفريق وصل إلى 3 نهائيات فيها ولم يبتسم له الحظ في الظفر بها، منذ عودتها في موسم 2008، وهو الذي توّج بها 6 مرات قبل 18 عاماً من ذلك الموسم كانت قد توقفت فيها البطولة، إلى جانب أن لقب هذه الكأس في حال تحقيق النصر له، سيكون إنقاذاً لموسمه محلياً، بعد أن تسبب الهلال في خروجه من منافسات كأس السوبر، وخسارة الدوري، فيما يتطلع الهلال لتحقيق ثلاثية تلبي تطلعات جماهيره والمستويات الفنية الجيدة التي قدمها الفريق هذا الموسم، وتوج فيها بلقب كأس الدرعية للسوبر السعودي، ولقب الدوري دون خسارة.
ولعل ردود الفعل التي أظهرها متابعو الدوري والأندية السعودية محلياً وإقليمياً ودولياً، وأنصار الفريقين، تقلل من إنجازات الفريقين هذا العام، لأنها – وفق تلك الأراء وردود الفعل – لا تتواكب مع المستويات الفنية المتميزة التي قدمها الفريقان، في مختلف مسابقات هذا الموسم، ولا تتوازن مع القوة والجودة الفنية التي يمتلكها اللاعبين الذين يمثلون الناديين، عطفاً على القيمة المادية والفنية لهم وحجم نجوميتهم وتأثيرهم على مستوى كرة القدم العالمية، خصوصاً وأن الفريقين فشلا في في تحقيق لقب بطولة دوري أبطال آسيا 2023 الذي كان أحد أهم الأهداف وأولية قصوى بالنسبة لمسيّري القرار والأجهزة الفنية والإدارية في كلا المعسكرين، لذا بات تحقيق لقب كأس خادم الحرمين الشريفين “أغلى الكؤوس” غاية وهدفًا رئيسًا بذات القدر لدى كلٍ من النصر والهلال، مما يزيد من أهمية المباراة والإثارة المرتقبة فيها والندية والقتالية المتوقع أن تشهدها المواجهة من أول دقائقها وحتى يطلق الحكم الأرجنتيني الدولي داريو هيريرا صافرة نهاية المباراة، التي انعكست بصورة إيجابية على مستوى المتابعة والترقب من عشاق كرة القدم حول العالم، استناداً إلى نفاد تذاكر المباراة لحظة عرضها للبيع، إلى جانب السباق الذي شهدته الأيام القليلة الماضية في إعلان عددٍ من القنوات الفضائية الرياضية وغيرها، عن برامج مباشرة وتغطية حية ستواكب بها تلك القمة الكروية السعودية، بعد أن تمكنت تلك القنوات العالمية والإقليمية والمحلية من الحصول على حقوق بث المباراة.
وبلغ الهلال نهائي الكأس بعدما أقصى الاتحاد بالفوز عليه 2 – 1، فيما جاء تأهل النصر على حساب الخليج 3 – 1، لتكون هذه المواجهة بناءً على ذلك، السادسة لهما هذا الموسم في مختلف المسابقات، والتي بدأها النصر في أول مباراة لعباها، وكانت نهائي كأس الملك سلمان للأندية العربية وتمكن من الظفر بها على حساب الهلال 2 – 1، فيما تفوق الهلال على النصر في مواجهة الدور الأول من الدوري السعودي للمحترفين “دوري روشن” 3 – 0، وزاد بالخروج منتصراً 2 – 1 في نصف نهائي كأس الدرعية للسوبر السعودي، فيما فرض التعادل الإيجابي 1 – 1 نفسه على آخر مواجهة جمعتهما في الـ 17 من مايو الحالي لحساب الجولة الـ 32 من “دوري روشن”، وشهدت ندية وإثارة كبيرتين.
ويفتقد الهلال في المواجهة المنتظرة نجمه الصربي سيرغي ميلينكوفيتش (سافيتش) بسبب حصوله على بطاقة حمراء في نصف النهائي، فيما سيخوض النصر هذا اللقاء دون نجمه البرازيلي أنديرسون تاليسكا لعدم اكتمال جاهزيته من إصابة كانت قد تعرض لها قبل الثلث الأخير من نهاية هذا الموسم، والدولي الإسباني المدافع إيمرك لابورت بسبب قرارٍ انضباطي من لجنة الانضباط باتحاد اللعبة.
وتوّج الهلال بلقب النسخة السابقة بفوزه على الوحدة بركلات الترجيح، بينما خرج النصر من نصف النهائي على يد الوحدة، فيما يحتل الهلال المركز الثاني على لائحة الفرق الأكثر إحرازاً للقب (10 مرات) خلف الأهلي (13)، فيما يحتل النصر المركز الرابع بستة ألقاب لكن آخرها يعود إلى عام 1990 حين تغلب على التعاون.
// انتهى //
23:13 ت مـ
0228