‘زايد الإنسانية’ تنهي فرز طلبات المتقدمين لأداء فريضة الحج

أبوظبي في 5 يونيو / وام/ أنهت مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، فرز طلبات المواطنين المتقدمين لأداء فريضة الحج هذا العام من خلال برنامجها السنوي، حيث تم مراعاة اشتراطات وأولويات عدة في عملية الفرز الإلكتروني أهمها إعطاء الأولوية لكبار المواطنين من ذوي الدخل المحدود الذين لم يسبق لهم أداء فريضة الحج من قبل، ومن يرافقهم من أزواجهم وأبنائهم.
وذكرت المؤسسة خلال مؤتمر صحفي عٌقد اليوم في مقرها في أبوظبي، أنها قامت بتحويل المواطنين الذين وقع عليهم الاختيار للحج هذا الموسم إلى حملات الحج المعتمدة ليتسنى لهم استكمال إجراءات التسجيل والسفر إلى الأراضي المقدسة.
وقال سعادة الدكتور محمد عتيق الفلاحي مدير عام مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، إن المؤسسة أنهت فرز طلبات المواطنين التي تلقتها لتختار 600 مواطن تنطبق عليهم الشروط التي وضعتها لأداء فريضة الحج من داخل الدولة، مشيراً إلى أن برنامج الحج الذي تنفذه المؤسسة يحظى بدعم كبير من القيادة الرشيدة ، وبمتابعة حثيثة من سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء المؤسسة .
وأشار الفلاحي إلى أن المؤسسة تسير على نهج المغفور له ، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في إيفاد الراغبين في تأدية مناسك الحج في ظل عدم قدرتهم على دفع تكاليفها، حيث تراعي الأولويات في اختيار الأعداد المقبولة المستوفية للشروط، موضحاً أنه سيتم تنظيم لقاء تعريفي للحجاج الذين تمت الموافقة على طلباتهم من قبل المؤسسة لتوعيتهم وشرح خطوات ومراحل السفر وأهم المستلزمات التي يحتاج إليها الحاج بهدف تقديم أفضل الخدمات للحجاج والتيسير عليهم.
من جانبه، أكد الدكتور إبراهيم الزعابي مدير إدارة المشاريع والبرامج في المؤسسة، أن عملية فرز الطلبات المقدمة لبرنامج زايد للحج تمت بشكل إلكتروني، حيث تم الفرز وفق الأولويات التي تم وضعها مسبقاً، لافتاً إلى أن فريقاً إدارياً من المؤسسة يتولى مهام التنسيق مع الحجاج وحملات الحج والقيام على راحتهم من خلال توفير كافة الإرشادات المطلوبة.
واستعرض الزعابي الخطة الزمنية لبرنامج زايد للحج، حيث سيتم تنظيم لقاءات تعريفية للحجاج بحضور وعاظ مرخصين من قبل الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف لتعريف الحجاج بمناسك الحج والإجابة على استفساراتهم، إضافة إلى حضور ممثلي حملات الحج في11 يونيو الجاري، على أن تنطلق أفواج البرنامج إلى المملكة العربية السعودية في 23 يونيو الحالي.
ويعتبر برنامج زايد للحج من البرامج الرئيسة في المؤسسة حيث يقدم منحاً لمحدودي الدخل لأداء فريضة الحج- الركن الخامس من أركان الإسلام- عن طريق إرسال ألف حاج إلى الأراضي المقدسة 600 حاج مواطن من داخل الدولة و 400 حاج من الخارج، ووفقا للبرنامج المعد سلفا لهذه الرحلة فإن مؤسسة زايد أعطت اهتماما وأولوية لفئات محددة أبرزها كبار المواطنين وغير القادرين على تحمل نفقات الحج وتختار هؤلاء من جميع أنحاء الدولة ، في حين يتم اختيار الحجاج من خارج الدولة عن طريق سفارات الدولة في الخارج.