سياسي / وكالة الأونروا تدعو لوصول الإمدادات الطبية إلى غزة مع تزايد الاحتياجات

جنيف 20 ذو القعدة 1445 هـ الموافق 28 مايو 2024 م واس
دعت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا، إلى وصول الإمدادات الطبية والعاملين الصحيين والوقود إلى المرافق الطبية في الأراضي الفلسطينية المحتلة للاستجابة للاحتياجات المتزايدة، والتصدي للحرب غير المسبوقة التي تتكشف في غزة، ووقف إطلاق النار، ووصول السكان إلى الرعاية الصحية.
وأفاد التقرير السنوي للأونروا عن عملياته الصحية في الأراضي الفلسطينية المحتلة خلال عام 2023 الذي صدر اليوم، أن الوكالة قدمت العلاج لنحو 300 ألف مريض بالأمراض المزمنة، وتوفير الرعاية التنموية لنحو 350 ألف طفل دون سن الخامسة، وتوليد 70 ألف امرأة حامل، وأنه من بين 5,97 ملايين لاجئ فلسطيني مسجل، لا يزال أكثر من نصفهم يعتمدون على الخدمات الصحية للوكالة، وقبل شهر أكتوبر الماضي، كان اللاجئون الفلسطينيون في غزة يشكلون أكبر مجموعة سكانية مستفيدة من هذه الخدمات، لعلاج الأمراض غير المعدية ورعاية صحة الطفل، والحمل والولادة والصحة العقلية والنفسية، والعديد من الخدمات الأخرى، وأنه خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من 2023 وبسبب الحرب، انخفضت حصة غزة من الخدمات الصحية المقدمة، وأغلقت المرافق الطبية، وأدى انقطاع التيار الكهربائي إلى منع الوصول إلى الرعاية الصحية عن بعد، وأدت الأعمال العدائية إلى العشرات من الكوارث الصحية الجديدة، مع تزايد إصابات الحرب، وأزمات الصحة العقلية، وتدمير البنية التحتية للمياه والصرف الصحي، وتوافر البيئة الملائمة لانتشار الأوبئة والمجاعة الوشيكة.
وقال مدير قطاع الصحة في الأونروا أكيهيرو سيتا في مؤتمر صحفي، إن الوكالة تعاني نقصًا في التمويل، وإن ما لديها من موارد يكفي حتى نهاية شهر يونيو القادم فقط، وذلك في ظل تزايد الاحتياجات الصحية في غزة خاصة بعد اجتياح رفح المكتظة بالسكان، والأعداد الكبيرة للمصابين، وزيادة جراحات بتر الأطراف، وعلاج الحروق، وارتفاع الحاجة إلى استهلاك الأدوية والمضادات الحيوية ومستلزمات العمليات الجراحية، إضافة إلى الاحتياجات لعلاج سوء التغذية الحاد، وتدهور الأوضاع الصحية بسبب نقص المياه النظيفة، وخطر انتشار الأمراض المنقولة بالمياه، بما فيها التهاب الكبد والإسهال المائي الحاد.
// انتهى //
14:39 ت مـ
0090