شخصيات كويتية تؤكد اهمية القمة العالمية للحكومات في تحقيق التنمية المستدامة

شخصيات كويتية تؤكد اهمية القمة العالمية للحكومات في تحقيق التنمية المستدامةمن سالم المذندبي – 13 – 2 (كونا) — أكدت شخصيات أكاديمية وإعلامية وأدبية كويتية مشاركة في القمة العالمية للحكومات في دبي 2024 اليوم الثلاثاء أهمية هذا الحدث الدولي في تعزيز التفاهم والتعاون بين المؤسسات والقطاعات ودعم الجهود الرامية لتحقيق التنمية المستدامة وتحسين جودة الحياة للمواطنين في مختلف أنحاء العالم.وقال هؤلاء في تصريحات متفرقة لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) على هامش انعقاد أعمال الدورة ال11 للقمة التي تستمر حتى غد إن هذا الحدث بمثابة منصة حيوية تجمع العديد من المسؤولين والخبراء وتعزز التعاون الدولي وتبادل الخبرات في مجال إدارة الحكومات وتبادل الخبرات والافكار بين الدول.ومن جانبه قال الإعلامي والأكاديمي الدكتور محمد الرميحي إن حضورنا اليوم لهذه القمة ال11 بالإضافة إلى مشاركاتنا في نسخها السابقة من المحاضرات والجلسات والورش العملية هدفت بشكل رئيسي إلى توسيع آفاق المشاركين ورفع مستوى المعرفة والتأهيل لمواكبة التطورات الحديثة في العالم واطلاعنا على كل ما هو جديد في العالم سواء القطاعات التكنولوجية أو الاقتصادية أو المعرفية.وأضاف الرميحي أنه خلال انعقاد الجلسات المصاحبة للقمة تم التعرف على الكثير من المعلومات الهائلة وغير المسبوقة المعنية بالتقدم التكنولوجي والتي قد تؤدي الى تحول جذري في كيفية عمل المجتمعات والاقتصادات وهو ما يسمى بالثورة الصناعية الخامسة “الذكاء الاصطناعي”.وأكد أن الذكاء الاصطناعي سيلعب دورا كبيرا في حل العديد من المشكلات الإنسانية مستقبلا على مستوى الاقتصاد والمجالات الطبية والمواصلات والاتصالات لذلك يجب مراعاة التحديات المرتبطة بتطبيقات الذكاء الاصطناعي وضمان أن يتم استخدامه بطريقة صحيحة.وأشار الى التحديات والمساوئ التي تواجهها تطبيقات الذكاء الاصطناعي حيث يمكن استخدامها على سبيل المثال كأداة لنشر الأخبار الزائفة والتضليل الإعلامي مما يؤدي إلى تشويش الرأي العام والحقائق مشددا على ضرورة توعية الافراد بأن يكونوا حذرين ويقوموا بتحقق المعلومات من مصادر موثوقة.وأكد أهمية التواجد في هذه المنصات الدولية التي تقدم الكثير من المعلومات وتجمع العديد من المتخصصين في مختلف المجالات وهي فرصة كذلك للتواصل مع العالم والتعرف على أحدث التطورات والابتكارات في مختلف المجالات مشيدا بجهود القائمين على هذا الحدث في دولة الإمارات الشقيقة.ومن جانبه اعرب رئيس تحرير جريدة القبس وليد النصف عن إعجابه بالمواضيع المستقبلية التي تمت مناقشتها خلال الجلسات والندوات التي أقيمت ضمن فعاليات القمة العالمية للحكومات في دبي مؤكدا أهميتها في تحديد مسار المستقبل وتطوير السياسات الحكومية التي تلبي احتياجات المجتمعات العالمية.وأشار النصف إلى أن المناقشات التي جرت خلال القمة كانت غاية في الاهمية حيث تناولت قضايا حيوية تتعلق بالتكنولوجيا والابتكار والتنمية المستدامة وغيرها من المواضيع ذات الصلة معربا عن تفاؤله إزاء الفرص التي تتيحها هذه المواضيع في بناء مستقبل أفضل.وذكر أن هذه الفعالية تمثل فرصة مهمة للتعلم والاستفادة من خبرات الدول الأخرى في مجال تطبيق أحدث التكنولوجيا والتعرف كذلك على أفضل الممارسات والابتكارات في هذا المجال من مختلف دول العالم.ولفت إلى ضرورة الاستفادة من تجارب الدول المشاركة في القمة العالمية للحكومات وتطبيقها في دولة الكويت وذلك من أجل تحقيق التطور والتقدم في مختلف المجالات وصولا إلى تحقيق التقدم والازدهار.ومن جهته قال الكاتب والروائي الكويتي سعود السنعوسي ان من أهم ما يحسب لقمة الحكومات العالمية هو استقطابها لضيوف من عدة تخصصات سياسية واقتصادية وفكرية وإعلامية.وأضاف أن حضور هذا الحدث يأتي في إطار أهمية الدور الحيوي الذي تلعبه الثقافة والأدب في صياغة الوعي العام وتعزيز التفاهم بين الشعوب.وأكد السنعوسي أن مشاركة الكتاب والأدباء فرصة لتسليط الضوء على الأدوار الحضارية التي يمكن أن يقوموا بها في تعزيز الحوار الثقافي والتبادل الأدبي بين مختلف الثقافات والشعوب حول العالم والتطلع إلى مستقبل أفضل للبشرية إزاء التحديات التي يواجهها العالم في ظل التطورات التكنولوجية السريعة والتحديات الاقتصادية والمتغيرات البيئية على سبيل المثال.وأفاد بأن القائمين على هذه الفعالية العالمية عمدوا إلى انخراط المشتغلين في الأدب بسبب إيمانهم بأن الثقافة والأدب مثلما يعنيان بحياة الإنسان وطموحه يمكنهما أن يؤثرا في النظر إلى المستقبل بل وصناعته ولعل من أبرز ما تناقشه القمة هو أثر الذكاء الاصطناعي على المستقبل وذلك بمحاولة استثمار إيجابياته وتلافي سلبياته.وأشار إلى اهمية عقد مثل هذه الملتقيات الدولية التي تجمع مؤسسات وأفرادا من مشارب مختلفة من شأنها أن تؤثر بشكل مباشر في استعداد الدول والأفراد للمتغيرات المتسارعة ما يسهم في تقديم الحكومات لرؤاها المستقبلية مع وضع الخطط الاستباقية.يذكر أن وزير المالية وزير الدولة للشؤون الاقتصادية والاستثمار الكويتي الدكتور أنور المضف ترأس وفد دولة الكويت في هذه القمة ممثلا عن سمو الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح رئيس مجلس الوزراء.كما شارك في (القمة العالمية للحكومات 2024) من الكويت كل من المدير العام لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) الدكتورة فاطمة السالم ورئيس ديوان الخدمة المدنية الدكتور عصام الربيعان ومدير جهاز تكنولوجيا المعلومات بالتكليف عمار الحسيني وعدد من كبار المسؤولين. (النهاية)س خ م /