شراكة بين وزارة الصناعة و”مصرف الإمارات للتنمية” لتمويل “الابتكار عبر الذكاء الاصطناعي” بقيمة 370 مليون درهم

أبوظبي في 27 مايو/وام/ أعلنت وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، اليوم عن شراكتها مع مصرف الإمارات للتنمية، لتقديم تمويل بقيمة 370 مليون درهم “ لبرنامج الابتكار عبر الذكاء الاصطناعي” في إطار جهودها لتعزيز الابتكار وتحفيز الاستثمارات المحلية والأجنبية في القطاع الصناعي في دولة الإمارات.

جاء ذلك على هامش فعاليات الدورة الثالثة من منتدى “اصنع في الإمارات”، الذي تنظمه الوزارة بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية – أبوظبي، وشركة أدنوك، يومي 27 و28 مايو الجاري في مركز أبوظبي للطاقة.

وقالت معالي سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة للتعليم العام والتكنولوجيا المتقدمة: ” “تلتزم دولة الإمارات بالسياسات الرائدة والأطر والبرامج التي تمهد الطريق لدمج حلول التكنولوجيا المتقدمة وتقنيات الذكاء الاصطناعي الجديدة في الصناعة.. لقد اجتازت دولة الإمارات مراحل مهمة في هذا المجال، وسيساعد البرنامج الصناعة الإماراتية على إطلاق موجة جديدة من الكفاءة والإنتاجية والاستثمار.. ومن خلال الربط بين الطلب الصناعي والعرض التكنولوجي، سيساعد هذا البرنامج أيضا المطورين والشركاء الصناعيين على تعزيز أوجه التناغم بين الشركات ومطوري التكنولوجيا والشركات الناشئة عندما يتعلق الأمر بتقديم حلول مبتكرة للتحديات الصناعية.”

يتماشى البرنامج مع جهود وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة لتعزيز الابتكار وتسريع اعتماد التقنيات المتقدمة في الأنظمة والحلول الصناعية وإنشاء صناعات جديدة مدعومة بالتقنيات المتطورة ضمن برنامج التحول التكنولوجي.. كما يتماشى مع مهام مصرف الإمارات للتنمية الهادفة إلى تعزيز النمو الاقتصادي والابتكار في القطاع الصناعي عبر قطاعاته الخمسة ذات الأولوية المتمثلة في الصناعة، والأمن الغذائي، والرعاية الصحية، والتكنولوجيا المتقدمة، والطاقة المتجددة.

من جانبه، قال سعادة أحمد محمد النقبي، الرئيس التنفيذي لمصرف الإمارات للتنمية: “يهدف برنامج “الابتكار عبر الذكاء الاصطناعي” إلى إحداث تحول في الصناعات التحويلية والمتخصصة، ما يساهم في زيادة التأثير الاقتصادي لمصرف الإمارات التنمية.. ويعد هذا البرنامج الاستراتيجي، والحل التمويلي الذي نقدمه بقيمة 370 مليون درهم، بمثابة إنجاز مهم لبناء قطاع صناعي جاهز للمستقبل وقادر على المنافسة عالمياً.. ومن خلال تسخير قوة الذكاء الاصطناعي وتعزيز التعاون، فإننا نفتح فرصًا جديدة للنمو والابتكار والتنمية المستدامة عبر قطاعاتنا الخمسة ذات الأولوية”.

وأكد النقبي أن تركيز المصرف على التقنيات المتقدمة يتماشى مع استراتيجية تطوير القطاع الصناعي في دولة الإمارات، والأهداف الوطنية للتنمية المستدامة والاقتصاد الدائري.. وأضاف: “نلتزم في المصرف بتعزيز ابتكار حلول التمويل وتسهيل وصول رأس المال إلى الشركات في القطاعات الرئيسية ذات الأهمية لمستقبل الدولة.. ويعد التصنيع والتكنولوجيا المتقدمة من أولوياتنا، وهذا الحل التمويلي القائم على الذكاء الاصطناعي يزيد من تخصص مصرف الإمارات للتنمية، وتمكين الشركات والمؤسسات”.

وسيتمكن المشاركون في “برنامج الابتكار عبر الذكاء الاصطناعي” من الوصول دون أي تكلفة، إلى مجموعة متنوعة من مطوري التكنولوجيا، ما يتيح تبادل المعرفة وإزالة الحواجز المالية، لتسريع تطوير وتنفيذ الحلول المخصصة والمبتكرة للذكاء الاصطناعي، ودعم تطوير التقنيات الحديثة وإيجاد الحلول الجديدة لمواجهة التحديات الصناعية في دولة الإمارات، إضافة إلى تعزيز مكانة الدولة بصفتها لاعبا رئيسيا منافسا في مجال التكنولوجيا المتقدمة.