صندوق الفرجان يرعى الدورة الثانية من مهرجان “بين الغاف”

– دعماً لأجندة دبي الاجتماعية 33 وتعزيزاً لرفاه مجتمع دبي وأفراده دبي في 9 فبراير/ وام/  يرعى صندوق الفرجان، المشروع المجتمعي الذي يستهدف تمويل الأفكار والمشاريع التطويرية والمجتمعية في الأحياء السكنية، ودعماً لأجندة دبي الاجتماعية 33، وتعزيزاً لرفاه مجتمع دبي وأفراده الدورة الثانية من مهرجان بين الغاف الذي تنظمه فرجان دبي ، المؤسسة الاجتماعية التطوعية الهادفة إلى تعزيز التواصل الاجتماعي بين سكان الأحياء في دبي عبر المنصات الافتراضية، بالتعاون مع بلدية دبي، ومؤسسة الأوقاف وإدارة أموال القُصّر “أوقاف دبي”، خلال الفترة من 8 إلى 18 فبراير الجاري ويستهدف المهرجان في نسخته الثانية التي تقام في حديقة وغابات مشرف الوطنية في دبي، تقديم فعاليات تسهم في ترسيخ التقارب والتلاقي بين أفراد أحياء وفرجان دبي وتتيح مناخاً يخدم في تقوية أواصر التضامن المجتمعي لدى أبناء الإمارة ويلبي مهرجان بين الغاف مستهدفات أجندة دبي الاجتماعية 33، الساعية إلى تحقيق نموذج الأُسَر الأسعد والأكثر ترابطاً وضمان الاستقرار الأسري والاجتماعي للإماراتيين وتمكين المنظومة الاجتماعية الأكثر فعالية واستباقية في الرعاية والتمكين، عبر مجموعة متنوعة من الأنشطة التي تستهدف الارتقاء بجودة الحياة داخل فرجان دبي ويضم المهرجان عدداً من المناطق المختلفة منها منطقة أصحاب المشاريع المنزلية، ومنطقة المطاعم، والمنطقة الشبابية، ومنطقة المسرح الرئيسي والتي تتميز بجلسات عائلية أمام المسرح، ومنطقة ألعاب الأطفال، ومنطقة الرسم الحي لفنانين الفرجان ويرافق الحدث الذي يستمر على مدار 11 يوماً، أجواء اجتماعية وترفيهية وتراثية وتعليمية يتلاقى خلالها أبناء الفرجان في دبي عبر عدد من الفعاليات والأنشطة المتنوعة، التي تجمع بين الموسيقى والرسم والتصوير والألعاب الشعبية وتحديات الطبخ إلى جانب المشاريع المنزلية وتشهد النسخة الثانية من مهرجان بين الغاف مشاركة 150 موهبة مختلفة في عروض وأنشطة متنوعة يشهدها المهرجان، و45 مشروعاً منزلياً ومطعماً ومقهى فضلاً عن مشاركة 150 متطوعاً – تشجيع المشاركة المجتمعية وقال راشد الهاجري مدير مشروع صندوق الفرجان: تجسد رعاية الصندوق لمهرجان بين الغاف التزامه بتمكين الكوادر المواطنة من بناء حياة اجتماعية متماسكة وتشجيع المشاركة المجتمعية وترسيخ ثقافة التطوع وتنظيم الفعاليات والبرامج الهادفة إلى صقل المواهب ورعاية المشاريع المبتكرة التي تخلق تجربة مجتمعية مميزة للمواطنين وترتقي بجودة حياتهم داخل أحيائهم السكنية، وهو ما يُعدّ من أولويات أجندة دبي الاجتماعية 33 وأضاف: يلبي المهرجان مستهدفات الصندوق الساعي إلى تعزيز التنمية الشاملة وتحسين جودة حياة الأفراد من خلال توجيه الاستثمار في المشاريع الاجتماعية المهمة، الرامية إلى ترسيخ رفاهية وسعادة المجتمع وتعزيز التواصل بين المواطنين في الأحياء السكنية في دبي ودعا مدير مشروع صندوق الفرجان، مواطني دبي إلى تقديم أفكار مشاريع اجتماعية مبتكرة من المتوقع أن تحقق أثراً إيجابياً يعزز جودة حياة المواطنين داخل أحياء الإمارة، وذلك عبر الموقع الإلكتروني للصندوق، مؤكداً أن مجلس أمناء الصندوق يتابع كافة الأفكار التي تصله من أهالي الفرجان  – منصة فريدة من جهتها، قالت علياء الشملان، مؤسس ومدير عام ‘فرجان دبي‘ : تشهد النسخة الثانية من مهرجان بين الغاف عدداً من التطورات سواء على مستوى المساحة التي تضاعفت هذا العام أو على مستوى الفعاليات والتي من المتوقع أن تسهم في زيادة عدد حضور هذه الدورة، حيث يشهد الحدث تنظيم فعاليات تلبي تطلعات واهتمامات كافة أفراد المجتمع، وتعمل على تطوير مهاراتهم، وخبراتهم، المهنية، والاجتماعية، والفنية وأضافت: يعتبر المهرجان منصة فريدة تسلّط الضوء على المشاريع المنزلية التي تحظى بتشجيع دائم في دبي نتيجة أهميتها في التنويع الاقتصادي وتسريع وتيرة التنمية وتعزيز قدرات الكوادر المواطنة، حيث يستعرض المهرجان 45 مشروعاً منزلياً ملهماً في قطاعات مختلفة ومطعماً ومقهى مشاركاً في المهرجان، الأمر الذي يسهم في تعزيز مدخولات أصحاب هذه المشاريع ويدفعهم إلى العمل على تطويرها والتوسع فيها وتابعت: تشهد النسخة الثانية من المهرجان مشاركة 150 متطوعاً يؤدون أدواراً متنوعة لضمان نجاح الفعاليات تتضمن استقبال حضور المهرجان وتوجيههم نحو المواقع التي يرغبون في زيارتها، إضافة إلى تقديم معلومات حول الفعاليات والجدول الزمني لها، مثمنةً دعم ‘دو‘ التابعة لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة، للمهرجان وحرصها على المساهمة في إنجاح المبادرات الهادفة إلى تعزيز الترابط المجتمعي ودعم المشاريع المبتكرة، والأنشطة التطوعية التي تعود بالفائدة على سكان فرجان دبي – قيمة وطنية من جانبه قال أحمد الزرعوني، مدير إدارة الحدائق العامة والمرافق الترفيهية في بلدية دبي: تجسد مشاركة البلدية في تنظيم النسخة الثانية من مهرجان بين الغاف وللعام الثاني على التوالي التزامها بالتعاون والتكامل مع كافة مؤسسات دبي، من أجل دعم الفعاليات المساهمة في الارتقاء بجودة الحياة داخل أحياء دبي وتسريع تحقيق غايات ومستهدفات الاستراتيجيات الطموحة لدبي وأضاف: بعد نجاح النسخة الأولى من المهرجان، تمت مضاعفة المساحة الخاصة بالمهرجان هذا العام لاستقبال واستيعاب المشاريع المنزلية المشاركة والفعاليات والجمهور الكبير الذي من المتوقع حضوره للاستمتاع بأجواء تمزج بين الماضي والحاضر في رحاب أشجار الغاف التي تمثل قيمة وطنية كبيرة لاقترانها بهوية الإمارات وتراثها وتتواجد بكثافة في حديقة وغابات مشرف الوطنية  – تكامل الجهود من جهته ثمّن خالد آل ثاني، نائب الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وإدارة أموال القصر أوقاف دبي ، الدور الحيوي الذي يلعبه صندوق الفرجان في رعاية المشاريع الاجتماعية في الأحياء والفرجان السكنية في دبي، بما يسهم في الارتقاء بمستوى معيشة المواطنين، وترسيخ أواصر الترابط، مشيراً إلى أهمية التعاون وتكامل الجهود بين جميع الهيئات والمؤسسات في دبي بما يعود بالفائدة على جميع شرائح المجتمع ويعزز مسيرة التنمية الشاملة في دبي وقال آل ثاني: ينسجم تعاوننا مع ‘فرجان دبي‘ لتنظيم الدورة الثانية من مهرجان ‘بين الغاف‘، مع أهداف المؤسسة وسعيها لتعزيز التكافل الاجتماعي الذي من شأنه تأمين الترابط بين أفراد المجتمع ورعاية الشأن المجتمعي في الإمارات، وهو ما يتسق مع مستهدفات أجندة دبي الاجتماعية 33، وغاياتها في تحقيق الأسر الأسعد والأكثر ترابطاً وتسامحاً وتمسكاً بالقيم والهوية الوطنية، وتمكين مواطني دبي ورفع إنتاجيتهم ومساهمتهم الاقتصادية بما يحقّق اكتفاءهم الذاتي واستقلالهم المادي – مشاريع ريادية ويسعى مهرجان بين الغاف إلى دعم المشاريع المنزلية والريادية والناشئة، حيث تشهد النسخة الثانية من المهرجان مشاركة 20 مشروعاً منزلياً متنوعاً، فيما يعتبر المهرجان منصة جيدة تسهم في خلق فرص عمل جديدة للشباب، الأمر الذي يساهم في رفع معدلات مدخول المشاركين واكتسابهم مهارات جديدة وتشهد النسخة الثانية من المهرجان تخصيص 4 جداريات لأصحاب المواهب الفنية المميزة والخطاطين وذلك لتقديم رسومات حية أمام جميع زوار المهرجان، حيث تمنح هذه الجداريات الفرصة للجمهور للتعرف عن قرب إلى المشوار الذي يقطعه الفنان حتى اكتمال اللوحة وتحولها من مجرد فكرة إلى عمل فني، في الوقت نفسه تمنح هذه الفعالية الفنان فرصة معرفة رد فعل الجمهور المباشرة تجاه عمله، من خلال قراءة ملامح وجوههم، والإجابة على أسئلتهم، وتعليقاتهم – معرض المواهب وينظم مهرجان بين الغاف، معرض المواهب، الذي يعمل على إبراز الشخصيات الموهوبة داخل الفرجان، عبر عرض صورهم واستعراض إنجازاتهم، بهدف تقديم نماذج يمكن أن تكون شخصيات ملهمة للأجيال الجديدة، وبما يسهم في خلق حافز التميز لديها  كما تشمل فعاليات المهرجان عرض أعمال أهالي فرجان دبي الفنية في الرسم والتشكيل والتصوير الفوتوغرافي أمام زوار الحدث، الأمر الذي يساهم في تسليط الضوء على المواهب المحلية ويعزز مكانتها في المشهد الفني ويسهم في تقديم أعمال فنية فريدة، ويساعدها على اكتساب خبرات وتجربة أفكار جديدة وتقنيات مبتكرة كما يشهد مهرجان بين الغاف تنظيم أكثر من 25 ورشة عمل حرفية ومهنية وإبداعية تستهدف كافة الفئات العمرية من أبناء فرجان دبي، وذلك بهدف تعزيز جودة حياة المواطنين وتمكينهم اقتصادياً واجتماعياً عبر تنمية مهارات المشاركين في كافة المجالات، وتعزيز قدراتهم الإبداعية، وإثراء خبراتهم وتجاربهم، وتشجيعهم على الدخول إلى مجال ريادة الأعمال وتزويدهم بالمهارات التي تساعدهم على الانطلاق في عالم المشاريع الناشئة كما يشارك في تقديم الورش ميداف ستوديو وهو مساحة فنية انطلقت بدعم من صندوق محمد بن راشد لدعم المشاريع، بهدف تحفيز الحس الإبداعي والفني إضافة إلى ورش العمل والدورات التعليمية التي تسعى إلى تنمية روح الفنان لدى المشاركين – ملتقى الأسرة ويحفل مهرجان بين الغاف بورش مختلفة منها ورشة لرائدة الأعمال الإماراتية والشيف عبير اللوز حول أسرار صناعة الحلويات والخبز والمعجنات، فضلاً عن ورش في صناعة العطور والبخور بالإضافة إلى الفعاليات التراثية التي تسعى إلى إحياء التراث الشعبي والحفاظ على تراث الأجداد في إطار يربط بين الماضي والحاضر، ليكون المهرجان ملتقى الأسرة الإماراتية كما ينظم المهرجان ورشاً فنية لتعليم الأطفال والكبار طرق متعددة للتعبير عن أنفسهم من خلال الريشة والألوان، حيث تسعى هذه الورش إلى تعزيز الإبداع لدى الأطفال والشباب، من خلال مجموعة من الممارسات الفنية التي تسهم في بناء المهارات والمواهب في عالم الرسم والتشكيل – استكشاف المواهب ويخصص مهرجان بين الغاف منطقة ترفيهية للأطفال، تختزل في فعالياتها جوانب تعليمية وتثقيفية متعددة، وتتضمن قسما لركوب الخيل، وحديقة حيوانات صغيرة، ومنطقة لألعاب القفز، فضلاً عن منطقة للألعاب الشعبية الإماراتية ومنطقة ترفيهية لمسابقات الأطفال، بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من ورش العمل التي تشجع الأطفال على تنمية مهاراتهم واستكشاف مواهبهم، وتمنحهم فرصاً متميزة للتفاعل واكتشاف الذات وتنمي لديهم الحس الإبداعي وروح العمل الجماعي ضمن أجواء أسرية مميزة ويحفل مسرح مهرجان بين الغاف بالعديد من المسابقات التي تستهدف كافة فئات الجمهور، بداية من مسابقة البحث عن الكنز مع حسن الملا، ومسابقة أجمل سيارة كلاسيكية، مروراً بمسابقة تحدي الطبخ مع عبد الله إسماعيل وعبير اللوز، ومسابقة التصوير مع علا اللوز لأجمل صورة فنية في المهرجان، وانتهاء بالمسابقات اليومية للجمهور والمقدمة من قبل علياء بوجسيم وفريق بصمة زايد التطوعي كما يشهد مهرجان بين الغاف تقديم الفنان الإماراتي خالد محمد توليفة متنوعة من الأغاني التي تتميز بالألحان التراثية والكلمات الشعبية الإماراتية وكانت النسخة الأولى من مهرجان بين الغاف قد شهدت مشاركة 15 مشروعاً منزلياً و70 موهبة إماراتية استعرضت قدراتها أمام حضور المهرجان الذي بلغ نحو 25 ألف زائر للحدث الذي استضافته حديقة وغابات مشرف الوطنية التي تتميز باحتوائها المكثف لأشجار الغاف التي تعد رمزاً للصمود والتعايش في الصحراء، وتعتبر من الأشجار الوطنية الأصيلة في الإمارات يُذكر أن صندوق الفرجان الذي تم إطلاقه تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ حمدان  بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، رئيس اللجنة العليا للتنمية وشؤون المواطنين، ودشنه سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، النائب الثاني لحاكم دبي، عضو مجلس دبي، يستهدف تمويل الأفكار والمشاريع الاجتماعية في الأحياء والفرجان السكنية بدبي، والهادفة إلى تعزيز جودة حياة المواطنين وتمكينهم اقتصادياً واجتماعياً