عام / “الجيومكانية” تشارك في برنامج ” إدارة الأزمات على المستوى الوطني 23 ” بالرياض

الرياض 21 ذو القعدة 1445 هـ الموافق 29 مايو 2024 م واس
شاركت الهيئة العامة للمساحة والمعلومات الجيومكانية بندوة علمية في برنامج إدارة الأزمات على المستوى الوطني (23) المنعقد بالرياض وتنظمه كلية القيادة والأركان للقوات المسلحة بوزارة الدفاع، واستعرضت الهيئة أهمية المعلومات الجيومكانية ودور استخداماتها المتعددة في إدارة المخاطر والأزمات بمعرض مصاحب.
وافتتح الندوة رئيس الهيئة العامة للمساحة والمعلومات الجيومكانية الدكتور المهندس محمد بن يحيى آل صايل بكلمة أشار فيها إلى أهمية برنامج إدارة الأزمات على المستوى الوطني; والدور الريادي الذي سيحققه من خلال الاستفادة من الخبرات والرؤى المختلفة خاصة فيما يتعلق بالمجالات التخصصية.
وأكد آل صايل أن المعلومات الجيومكانية تعد ركيزة أساسية ومحورية لمختلف المجالات وتسهم في دعم وتمكين الاقتصاد والأمن والتنمية، وصناعة القرارات الذكية إضافةً إلى استخداماتها الأخرى المتعددة، ومن ذلك دورها في إدارة المخاطر، حيث توفر هذه البيانات المعلومات المهمة عن المناطق المعرضة للمخاطر الطبيعية ،مثل الزلازل والفيضانات والانهيارات الأرضية والحرائق بما يساعد في تخطيط وإدارة الاستجابة الطارئة.
وأفاد أن البيانات الجيومكانية تساعد في تحليل المخاطر، وتحديد المناطق الأكثر عرضة للمخاطر، وتحديد المواقع التي يمكن ان تتعرض للإضرار بشكل كبير، بالإضافة إلى تحديد الأسباب التي تؤدي إلى حدوثها، ودور البيانات الجيومكانية في الإسهام في تطوير نظم إنذار المخاطر وتحديد المسارات الآمنة وتخطيط إجراءات الإخلاء وتحديد المواقع الأفضل للإنقاذ والإسعاف.
وأشار إلى أن “الجيومكانية” وصلت لمرحلة متقدمة وتجربة رائدة في بناء وتطوير البنية التحتية الجيومكانية والوطنية وفق أفضل الممارسات العالمية والذي يمكّنها من تنظيم قطاع المساحة والمعلومات الجيومكانية بكفاءة وفاعلية حيث توفر الهيئة البيانات الجيومكانية للجهات المعنية بإدارة المخاطر والكوارث والأزمات مستطردًا بدور المملكة ممثلةً بالجيومكانية في لجنة خبراء الأمم المتحدة لإدارة المعلومات الجيومكانية وما تم بذله من جهود كبرى لتعزيز دور المعلومات الجيومكانية في إدارة الكوارث على المستوى العالمي ومن ذلك عملها على الإطار المتكامل للمعلومات الجيومكانية (UN-IGIF) الذي يعد أساساً لتطوير وتعظيم دور المعلومات الجيومكانية في جميع المجالات.
وأوضح الدكتور المهندس محمد بن يحيى آل صايل أن الهيئة العامة للمساحة والمعلومات الجيومكانية تعمل جنبًا إلى جنب مع مجلس المخاطر الوطنية للعمل على توفير البيانات الجيومكانية بجودة عالية لدراسة ومعالجة المخاطر على جميع المراحل وأن الجيومكانية تستشعر المسؤولية الوطنية تجاه منظومة إدارة المخاطر من خلال الدور المناط بها في تنظيم قطاع المساحة والمعلومات الجيومكانية والتصوير المتعلق بأعماله في المملكة والتعاون والتكامل مع الجهات المعنية بإدارة المخاطر في المملكة.
وقدم مساعد الرئيس لقطاع المساحة المهندس طلال الشافعي ورقة عمل بعنوان ” أهمية المعلومات الجيومكانية في إدارة المخاطر الطبيعية” والدور الريادي الذي تسهم من خلاله المعلومات الجيومكانية في إدارة الأزمات والكوارث وكل المعلومات المتاحة التي تستفيد منها القطاعات ذات العلاقة.
كما استعرض المهندس بدر الحربي في المركز الجيومكاني الوطني أهمية تلك المعلومات من خلال المنصة الجيومكانية الوطنية التي تسهم في إدارة الأزمات وفق المعايير والسياسات الدولية.
وتأتي هذه الخطوة في إطار تعزيز وتطوير التعاون بين الجيومكانية والمؤسسات الأكاديمية للعمل سويًا على نشر الوعي بأهمية المعلومات الجيومكانية وأثرها على التنمية.
// انتهى //
22:52 ت مـ
0248