عام / الهيئة العامة للعناية بشؤون الحرمين تسخر إمكاناتها لصلاة الجمعة بالمسجد الحرام

مكة المكرمة 02 ذو القعدة 1445 هـ الموافق 10 مايو 2024 م واس
سخّرت الهيئة العامة للعناية بشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي جميع الإمكانات والطاقات البشرية والآلية بالمسجد الحرام لتهيئة الخدمات خلال صلاة الجمعة .
وتتضمن استعدادات الهيئة للمعتمرين والقاصدين لأداء صلاة الجمعة وتوفير مراقبين على أبواب المسجد الحرام لاستقبال المصلين وتوجيههم إلى الأماكن المخصصة لهم، وتنظيم عملية دخول وخروج المصلين وإرشادهم إلى أماكن المصليات ومساندة رجال الأمن في تحويل وتوجيه المصلين حال امتلاء المصليات، ولحظة رصد أي تزاحم للمصلين، وتنفيذ الخطط التشغيلية لعمليات التطهير بالمسجد الحرام.
وتضاعف الهيئة جهودها لتوجيه المصلين إلى المصليات المخصصة لهم عبر موظفين مؤهلين بتنظيم الساحات والممرات من كل ما يخل براحة المصلين وفق الحالة التشغيلية على مدار الساعة، فيما يقوم (200) مشرف مؤهل للقيام بمراقبة الأعمال الميدانية على (4000) عامل وعاملة، بغسل المسجد الحرام (10) مرات يومياً، في جميع أرجاء المسجد الحرام.
ويُستهلك أكثر من 80000 لتر من المطهرات الصديقة للبيئة لغسيل المسجد الحرام وساحاته ومرافقه على مدار الساعة، وتشغيل 500 معدة وآلة للمشاركة في أعمال الغسيل على مدار اليوم، وتعطير المسجد الحرام وساحاته ومرافقه بـ 2000 لتر يوميًا بأجود أنواع المعطرات التي جلبت خصيصاً للمسجد الحرام, إضافة إلى تشغيل 110 فواحات معطرة جدارية داخل التوسعة والمسعى بأدواره، وتوزيع أكثر من 2000 حاوية نفايات صغيرة وكبيرة داخل وخارج المسجد الحرام لرفع مستوى النظافة.
كما يتم فرش أكثر من 1000 مشاية بلاستيكية على مداخل ومخارج المسجد الحرام لتحديد مسارات الحشود بعدة ألوان للتسهيل على قاصدي المسجد الحرام لمعرفة المداخل، وكذلك فرش أكثر من “25 ” ألف سجاد جديد بجميع مصليات المسجد الحرام وساحاته, إضافة إلى تخصيص معدات خاصة لغسيل صحن المطاف ومعدات خاصة بالمسعى، وأخرى للمصليات، والساحات الخارجية، وآليات كهربائية لإخراج المخلفات إلى خارج المسجد الحرام.
وتتضمن الخطط الميدانية خلال صلاة الجمعة تهيئة مداخل وممرات المسجد الحرام، وتنظيم دخول قاصدي المسجد الحرام عبر السلالم الكهربائية، والتنسيق مع العمليات بتوجيه المصلين إلى الأدوار العلوية والمعتمرين إلى صحن الطواف حسب خطة الرئاسة المعتمدة، ومراعاة عدم الجلوس في الممرات ‏المؤدية إلى صحن الطواف أو السعي ‏وعدم الجلوس خلف المقام، والتأكد من جاهزية وسائل السلامة، وفاعلية أنظمة الإطفاء، وأجهزة الإنذار وسلامة طرق المشاة.
// انتهى //
13:52 ت مـ
0035