عام / بدء أعمال الاجتماع العربي المشترك لوزارات الصحة والمالية لتنفيذ الإستراتيجية العربية لموازنة صديقة للصحة

القاهرة 26 ذو الحجة 1445 هـ الموافق 02 يوليو 2024 م واس
بدأت أمس بجامعة الدول العربية أعمال الاجتماع العربي المشترك لممثلي وزارات الصحة والمالية في الدول العربية، الذي تنظمه الجامعة العربية بالشراكة مع منظمة الصحة العالمية (المكتب الإقليمي لشرق المتوسط)، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، على مدي يومين لمتابعة تنفيذ الإستراتيجية العربية لموازنة صديقة للصحة، واستعراض أهدافها.
وأفادت الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية بالجامعة العربية السفيرة هيفاء أبو غزالة، أن الاجتماع يعقد في إطار متابعة تنفيذ القرار الصادر عن الدورة العادية 59 لمجلس وزراء الصحة العرب في مايو 2023 في جنيف، بشأن إطلاق الإستراتيجية العربية لموازنة صديقة للصحة.
وأوضحت أبو غزالة في كلمة مسجلة أن الإستراتيجية تعد مرجعاً للدول العربية لتطوير ميزانيات صحية أكثر استجابة ومرونة لاحتياجات سكانها، وتعزيز أنظمتها الخاصة بالإدارة المالية العامة للتقدم نحو التغطية الصحية الشاملة.
من جانبها، أكدت المدير الإقليمي لشرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية الدكتورة حنان بلخي، في كلمة مسجلة، أن هذه الإستراتيجية جاءت في وقت تعاني فيه دول العالم والدول العربية تحديات اقتصادية كبيرة، حيث يعاني شخص من كل ثمانية أشخاص في إقليم شرق المتوسط من الأعباء المالية المتعلقة بالوصول إلى المنظومة الصحية.
وأعربت الدكتورة بلخى عن أملها في أن يسفر الاجتماع عن التوصل إلى توصيات بناءة تكون نواة للعمل المشترك نحو الوصول إلى مستقبل مزدهر للجميع.
يذكر أن هذه الإستراتيجية تأتي في إطار مبادرة جامعة الدول العربية وبتوجيه ودعم من مجلس وزراء الصحة العرب لتطوير توجه إستراتيجي نحو الموازنات الخاصة بالصحة، وتفعيلاً لمبدأ الصحة في جميع السياسات أملاً في تعميم الموازنات الصديقة للصحة في جميع الدول الأعضاء بالجامعة العربية.
وتسلط إستراتيجية الميزانية الصديقة للصحة الضوء على الدور الهام الذي يتعين على السلطات الصحية أن تلعبه فيما يتعلق بكل من تخصيص الميزانية للصحة واستخدامها – عبر إنشاء حيز تصرف في الميزانية للصحة من خلال زيادة الإنفاق العام، ومخصصات أفضل للميزانية.
// انتهى //
11:46 ت مـ
0044