عام / “رضا المستفيدين بالشرقية” يبدأ عمليات قياس الأثر تجاه الخدمات البلدية المقدمة للمستفيدين بمدن ومحافظات المنطقة

الدمام 01 شعبان 1445 هـ الموافق 11 فبراير 2024 م واس
بدأ مشروع قياس وتحقيق رضا المستفيدين من خدمات الأجهزة الحكومية بالمنطقة الشرقية اليوم، في قياس الأثر تجاه الخدمات البلدية بالمنطقة، والعمل على رصد نسبة رضا المستفيدين والمستفيدات من مستوى تلك الخدمات التي تقدمها البلديات بمدن ومحافظات المنطقة وذلك على مدى شهر.
وأوضح صاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي رئيس اللجنة التنفيذية للمشروع، أن ذلك يأتي إنفاذاً لتوجيهات سمو أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس إدارة المشروع، وذلك في إطار الخدمات التي يسعى لتقديمها المشروع ضمن خطته لهذا العام بصفته شريكًا إستراتيجيًا مع الأجهزة الحكومية بالمنطقة من خلال أعمال قياس رضا المستفيدين والدعم الاستشاري لتلك الجهات.
من جانبه، أشار المدير التنفيذي للمشروع عبدالعزيز الغامدي، إلى وقوف عدد من الباحثين الممثلين لإمارة المنطقة الشرقية ومحافظاتها، بعد أن تم تدريبهم من قبل المشروع، في إجراء المقابلات الميدانية مع المستفيدين والمستفيدات من مستوى الخدمات التي تقدمها البلديات بمدن ومحافظات المنطقة، وذلك وجهاً لوجه باختيار المجيبين بشكل عشوائي وتعبئة الاستبانات آلياً عبر أجهزة لوحية (آيباد) في ظرف لا يتجاوز أكثر من ثلاث دقائق لكل مستفيد، التي تتضمن عدة أسئلة وضعت وفقاً لمعايير علمية دقيقة من قبل فريق الدعم الاستشاري للمشروع بالاتفاق والتنسيق المباشر مع مسؤولي الأجهزة الحكومية المستهدفة بالقياس، ليتيح بعد ذلك لفريق الدعم الاستشاري بدراسة الاستبانات وتحليلها، وإعداد تقرير مفصل يتضمن الكشف عن جوانب مواطن القوة لتعزيزها وفرص التحسين للاستفادة منها في تطوير أساليب تقديم الخدمة، إلى جانب تقديم المشروع الدعم الاستشاري والتدريب وأعمال القياس وقياس الجهات، وصولاً للعمل على تحفيز الأجهزة الحكومية والعامة لبذل المزيد من العطاء والجهد في تجويد خدماتها.
// انتهى //
14:52 ت مـ
0103