عام / مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية يُعلن انتهاء مدة الترشيح لـ (جائزته في دورتها الثالثة)

الرياض 24 ذو الحجة 1445 هـ الموافق 30 يونيو 2024 م واس
أعلن مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية اليوم, انتهاء مدة الترشيح للدورة الثالثة من (جائزة مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية) للأفراد والمؤسسات من أنحاء العالم.
واستمرت مدة الترشيح لهذه الدورة (64) يومًا؛ لتعزيز مكانة اللغة العربيّة، وتقدير جهود العاملين في خدمتها أفرادًا ومؤسّسات، وتشجيعهم على النهوض الاعتناء بها، والمحافظة على سلامتها.
وتأتي (جائزة مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية) في إطار ما يجده المجمع من دعم ومساندة دائمين من صاحب السمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة، رئيس مجلس أمناء المجمع لعموم أعمال المجمع وبرامجه وأنشطته، ودعم حضور اللغة العربية محليًّا ودوليًّا؛ وتجسد الجائزة التقدير لجهود العاملين في ميدان اللغة العربيّة أفرادًا ومؤسّسات، وتكريم المتميزين فيها، وتقدير التخصصات المتصلة بها؛ لضمان مستقبلٍ زاهرٍ للغة العربية، وتأكيد حضورها بين اللغات، وتمتين المحتوى المعرفي العربي وإثرائه، ورفع مستوى الوعي بقيمة لغتنا الخالدة، ومكانتها اللائقة بها.
وتعدُّ الجائزة ضمن المبادرات الإستراتيجية التي أطلقها المجمع؛ لخدمة اللغة العربية، وتعزيز حضورها؛ تحقيقًا لمستهدفات برنامج تنمية القدرات البشرية (أحد برامج تحقيق رؤية السعودية 2030).
وتضمنت الجائزة أربعة فروع: تعليم اللغة العربية وتعلمها، وحوسبة اللغة العربية وخدمتها بالتقنيات الحديثة، وأبحاث اللغة العربية ودراساتها العلمية، ونشر الوعي اللغوي وإبداع المبادرات المجتمعية اللغوية لفئتي الأفراد والمؤسسات.
وتعددت المساهمات والترشيحات للجائزة، ومرت بمراحلها المتنوعة، إلى أن ترشح للمرحلة الأخيرة من الجائزة (60) فردًا من (20) دولة، عن فئة الأفراد في فروع الجائزة الأربعة من الباحثين، والمؤلفين، والكتّاب، والمتخصصين، والمهتمين باللغة العربية ممن لديهم إنتاج فكري ملحوظ يخدم اللغة العربية محليًّا ودوليًّا، و(65) مؤسسة من (19) دولة، عن فئة المؤسسات في فروع الجائزة الأربعة من مؤسسات التعليم العالي بمكوناتها المختلفة، والمنظمات، ومراكز الدراسات المتخصصة، والهيئات التي قدمت خدماتها وبواكير أعمالها؛ لخدمة اللغة العربية وفق منتجات ملحوظة، ومشروعات وأعمال موثّقة. ويبلغ مجموع قيمة الجوائز المخصصة للأفراد والمؤسسات (1.600.000).
وتضمُّ لجنة التحكيم محكمين خبراءَ ينتمون إلى دول مختلفة. وشملت مرحلة التحكيم 3 مراحل تحكيميَّة متتالية؛ لتقييم الأعمال المترشحة، وهي: الفرز والتصفية، والفحص العلمي، والتحكيم النهائي؛ وذلك وفق معايير محددة تتضمن مؤشرات: الإبداع والابتكار، والتميز في الإنتاج، والشمولية وسعة الانتشار، والفاعلية والأثر المتحقق.
يُذكر في هذا السياق، أن (جائزة مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية) تؤكد دور المملكة العربية السعودية الإستراتيجي في دعم اللغة العربية، وتعزيز رسالة المجمع في استثمار الفرص التي تخدم اللغة العربية، وتحافظ على سلامتها، وتدعمها تحدثًا وكتابةً، وتعزز مكانتها عالميًّا، وترفع مستوى الوعي بها، فضلًا عن اكتشاف الجديد من الأبحاث، والأعمال، والمبادرات في مجالات اللغة العربية؛خدمةً للمحتوى المعرفي العالمي.
// انتهى //
23:15 ت مـ
0158