علوم وتقنيات / مركز القيادات النسائية بجامعة الأميرة نورة.. برامج ومبادرات قيادية و 25 بحثًا علميًا بنهاية عام 1445هـ

الرياض 02 محرم 1446 هـ الموافق 08 يوليو 2024 م واس
أنجز مركز القيادات النسائية في جامعة الأميرة نورة بنهاية العام الهجري ١٤٤٥هـ، 7 برامج ومبادرات، و25 بحثًا علميًا لدعم القياديات في مجالات التأهيل والتدريب، والدعم الاستشاري والمهني، وتقوية شبكة العلاقات المهنية، استفادت منها أكثر من 700 قيادية من مختلف القطاعات الحكومية والأهلية.
وعزز المركز حضوره بحزمة من البرامج، أبرزها برنامج “قيادية” وبرنامج ” قدوة” وبرنامج ” الكوتشنج” وبرنامج” أدوات التقييم”، حيث يعمل برنامج ” قيادية” على تزويد النساء بالأدوات والمهارات اللازمة للقيادة ومواجهة التحديات الخاصة بالمرأة في سوق العمل السعودي, في المقابل يأتي برنامج الإرشاد والتوجيه “قُدوة” بهدف تعزيز الرضا عن العمل، وتحسين الأداء المهني.
ويتناول برنامج “الكوتشنج” جانب التنمية البشرية، والعلاقات، والصحة، والنجاح المهني، فيما يستهدف برنامج “أدوات التقييم” قياس وشرح سلوكيات وممارسات القيادة، وتقييم الكفاءات والمهارات القيادية التي تعكس القيادة الفعالة.
وكان مركز القيادات النسائية قد أطلق عددًا من المبادرات النوعية، مثل مخيم أبحاث المرأة الأول، الذي استهدف دعم نشر أبحاث ودراسات المرأة في المجلّات العلمية المحكمة، مستمرًا مدة 12 يومًا وبمعدل 100 ساعة، من خلال 52 مشتركة، و25 بحثًا علميًا، تكلّلت بنشر ثلاثة أبحاث في مجلات علمية محكمة, إضافة إلى مبادرة منصة “رفقة”، التي تدعم التواصل، وتبادل الخبرات الشخصية، ومناقشة التحديات بين النساء المهنيّات في المملكة، وصولًا إلى “نادي سماءات للكتاب”، الذي يتركز عمله في اختيار كتب ملهمة تتصل بقضايا المرأة في مجال القيادة، لتكون محورًا للقراءة، والنقاش، والتفاعل.
يُذكر أن الافتتاح الرسمي لمركز القيادات النسائية بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، كان في 2022م، حيث جاء إنشاء المركز انطلاقًا من سعي الجامعة بوصفها أكبر جامعة نسائية في العالم، لتحقيق دور إيجابي في مجالات تمكين المرأة، بما يتواءم مع رؤية المملكة 2030, من خلال إشراك أكبر عدد ممكن من القوة العاملة النسائية، لممارسة العمل القيادي في قطاعات التنمية الوطنية.
// انتهى //
19:27 ت مـ
0140