فتوح: الإجراءات بحق المعتقلين تؤكد أن الاحتلال أكثر الكيانات عداوة للقيم الإنسانية

  رام الله 27-6-2024 وفا- قال رئيس المجلس الوطني الفلسطيني روحي فتوح، إن الإجراءات التعسفية بحق المعتقلين تؤكد أن الاحتلال أكثر الكيانات الاستعمارية تمردا وعداوة للقيم الانسانية وإجراما في العصر الحديث. وأضاف في بيان صادر عن المجلس الوطني، اليوم الخميس، أن ما يحدث من ممارسات انتقامية ضد المعتقلين خاصة معتقل “سدي تيمان” فاق بإجرامه سجن جوانتناموا وسجون الفصل العنصري في جنوب أفريقيا. وشدد فتوح، على أن هذه الجرائم تؤكد تواطؤ قوى عالمية تدعم وتحمي الاحتلال وهي سبب تمرده على القانون الدولي الإنساني، ما يتطلب التحرك الفوري لوقف هذه الجرائم ومحاسبة مرتكبيها ومن يمولهم ومن يتستر عليهم وإجبار كيان الاحتلال بالتعامل مع المعتقلين الفلسطينيين معتقلي حرب. وتابع فتوح أن الاحتلال يرتكب جرائم حرب هي سابقة في تاريخ البشرية ولا مثيل لها في وحشيتها وإجرامها بحق شعبنا كان آخرها استخدام جيش الاحتلال شابا درعا بشريا في جنين وإطلاق كلب متوحش على مسنة نائمة في مخيم جباليا بمشهد مكرر فاق عنصرية ما حدث في جنوب أفريقيا من حكومة الفصل العنصري.  وحذر، من الهجمة الشرسة وتصعيد سلطات الاحتلال العنصري لعمليات هدم المنازل في الضفة الغربية والقدس المحتلة، مؤكدا أنها امتداد للحرب الإجرامية التي تخوضها حكومة المستعمرين المتطرفين ضد شعبنا ووجوده على أرضه وتنفيذا لما أعلن عنه سموتريتش وحكومته العنصرية التي تواصل توسعها الاستعماري ومصادرتها للأراض الفلسطينية تمهيدا لضمها. ووجه فتوح، دعوته لأبناء شعبنا في الضفة بما فيها القدس إلى مواصلة التصدي لسياسات الاحتلال الإجرامية من هدم واقتحامات وقتل واعتقالات واعتداءات قطعان المستعمرين، كما طالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتهم والتحرك الفوري بكافة الأدوات لإجبار حكومة الاحتلال المجرمة على وقف انتهاكاتها وإرهابها بحق شعبنا. ــ إ.ر