فتوح يدين ارتكاب الاحتلال مجزرة جديدة في مدرسة تؤوي نازحين بالنصيرات

  رام الله 6-7-2024 وفا- أدان  رئيس المجلس الوطني روحي فتوح، المجزرة التي نفذها طيران الاحتلال الإسرائيلي في مدرسة تؤوي نازحين في النصيرات وسط قطاع غزة. وقال فتوح في بيان له، مساء اليوم السبت، إن المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال بعد قصفه مدرسة الجاعوني التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” والتي تؤوي آلاف النازحين المدنيين العزل، ما أدى لاستشهاد 15 مواطنا أغلبهم من الأطفال والنساء، استمرار لحرب الإبادة و التطهير العرقي المستمرة على شعبنا. وأكد أن تكرار استهداف مدارس “الأونروا” ومراكز إيواء النازحين الأبرياء والتي مصنفة عند جيش الاحتلال مكان ايواء للنازحين وارتكاب المجازر المروعة فيها، يمثل إصراراً من حكومة الاحتلال الفاشية على تحدي كافة القوانين التي  تحمي المدنيين والتي تهدف بالأساس لإكمال مخططها لمنع الأمم المتحدة من القيام بواجبها الإنساني الإغاثي للمنكوبين في قطاع غزة وعقاب الأمم المتحدة على مواقفها التي فضحت تقاريرها جرائم الاحتلال العنصري. وشدد رئيس المجلس الوطني، على أن المطلوب من المجتمع الدولي والقوى النافذة التحرك الفوري لوقف هذه الانتهاكات وجرائم الحرب المستمرة واتخاذ إجراءات فاعلة للجم آلة القتل الفاشية وجرائمها بحق شعبنا الأعزل في قطاع غزة. ــــ م.ل