فرنسا وبريطانيا وألمانيا: ندعم الخطة التي أعلنهاالرئيس الأمريكي لوقف الحرب على غزة

فرنسا وبريطانيا وألمانيا: ندعم الخطة التي أعلنهاالرئيس الأمريكي لوقف الحرب على غزةباريس – 6 – 6 (كونا) — أكدت فرنسا وبريطانيا وألمانيا بالاضافة إلى الولايات المتحدة دعمها الكامل للخطة العالمية التي قدمها الرئيس الامريكي جو بايدن التي تنص على وقف فوري لإطلاق النار في غزة.جاء ذلك في بيان مشترك أصدره رؤساء دول وحكومات ألمانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وفرنسا على هامش الاحتفالات بالذكرى ال80 لعمليات إلانزال نورماندي.وقال البيان ان القادة يؤكدون دعمهم الكامل للخطة العالمية التي قدمها الرئيس بايدن التي تنص على وقف فوري لإطلاق النار في غزة وإطلاق سراح جميع الأسرى وزيادة كبيرة ودائمة في المساعدات الإنسانية المقرر توزيعها في جميع أنحاء قطاع غزة بما في ذلك الملاجئ المؤقتة.وأكد البيان على أن هذه الخطة تدعو أيضا إلى الاستعادة ”الفورية“ للخدمات الأساسية بما في ذلك المرافق الطبية والمخابز وخطوط الكهرباء وأنابيب المياه وإزالة الأنقاض وتهيئة الظروف اللازمة لبرنامج إعادة الإعمار على المدى الطويل.وطالب البيان الجانبين إلى “وضع هذه الخطة ”موضع التنفيذ دون مزيد من التأخير” على أن يكون الهدف نهاية لهذه الحرب وهم ملتزمون بالعمل على دعم جهود الوساطة المبذولة لهذا الغرض.واوضح البيان على ان رؤساء الدول والحكومات الأربعة اكدوا مجددا التزامهم بحل الدولتين عن طريق التفاوض والذي يظل الحل الوحيد القابل للتطبيق لتلبية التطلعات المشروعة للشعبين في السلام والأمن.ومن هذا المنطلق دعمت الدول مجددا للسلطة الفلسطينية والبرنامج الإصلاحي لرئيس الوزراء محمد مصطفى داعين الى مزيد من الدعم الإقليمي والدولي لهذه الحكومة لا سيما من خلال تحويل عائداتها من قبل الحكومة الإسرائيلية.وفي هذا الصدد شددوا على ضرورة استعادة الحكم الفلسطيني الشرعي في قطاع غزة بدعم دولي كاف مع تلبية احتياجات إسرائيل الأمنية.وتحقيقا لهذه الغاية أعربوا عن تصميمهم على المساهمة في الجهود الدولية لدعم الاستقرار في قطاع غزة من أجل ”تحقيق الأمن الإقليمي الدائم للجميع وضمان عدم تكرار مثل هذه الأزمة أبدا“.كما شدد رؤساء الدول والحكومات على أن الحفاظ على الاستقرار في لبنان أمر بالغ الأهمية معربين عن تصميمهم على توحيد الجهود لدعم وقف التصعيد على طول الخط الأزرق وفقا لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1701.ودعوا جميع الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس لتجنب أي تصعيد إقليمي إضافي.وشددوا على عزمهم على مواصلة العمل معا لدعم تنفيذ الخطة التي قدمها الرئيس بايدن بهدف السلام والاستقرار في المنطقة.(النهاية) م ع / ه س ص