فيتنام وروسيا توقعان 11 وثيقة تعاون في العديد من المجالات

فيتنام وروسيا توقعان 11 وثيقة تعاون في العديد من المجالاتكوالالمبور – 20 – 6 (كونا) — أكد الرئيس الفيتنامي تاو لام والرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الخميس ضرورة تعميق الشراكة الاستراتيجية الشاملة وذلك بعد أن شهدا توقيع 11 وثيقة تعاون في مجالات التعليم وأبحاث التكنولوجيا النووية والوقاية من الأمراض والتنقيب عن النفط والعدالة.واكد لام في مؤتمر صحفي مشترك مع بوتين الذي يزور فيتنام أهمية الزيارة التي تتزامن مع الذكرى ال30 لتوقيع معاهدة مبادئ العلاقات الودية بين بلديهما في 16 يونيو 1994.وقال لام “بهذه المناسبة اعتمدنا بيانا مشتركا حول تعميق الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين بلدينا” مؤكدا التزام فيتنام بسياسة خارجية مستقلة ومعتمدة على الذات والتعددية والتنويع وكونها شريكا موثوقا وعضوا مسؤولا في المجتمع الدولي من أجل السلام والاستقرار والتعاون في العالم.وأضاف أن روسيا تمثل دائما “أولوية” في السياسات الخارجية لفيتنام مسلطا الضوء على نية تعزيز الصداقة والتعاون التقليديين طويل الأمد مع روسيا مع الاعتراف بالدعم التاريخي من الاتحاد السوفيتي السابق وروسيا.من جانبه شكر الرئيس بوتين نظيره الفيتنامي والأمين العام للحزب الشيوعي الحاكم نغوين فو ترونغ والقادة الفيتناميين والشعب على استقبالهم الحار للوفد الروسي رفيع المستوى قائلا “أؤكد أن روسيا تقدر الشراكة الاستراتيجية الشاملة مع فيتنام وأن هذه العلاقة ستستمر في النمو بثبات على أساس مبادئ المساواة والاحترام المتبادل والاعتبار المتبادل لمصالح الطرف الآخر”.وأشار بوتين إلى الدعم الكبير الذي قدمه الاتحاد السوفيتي لمساعدة فيتنام في التغلب على التحديات وبناء المؤسسات الاقتصادية والبنية التحتية والتعليمية مسلطا الضوء على الذكرى ال30 لمعاهدة المبادئ الأساسية للعلاقات الودية واصفا المعاهدة بمثابة أساس للعلاقات الثنائية.وأشاد بالمحادثات المثمرة مع القادة الفيتناميين مشيرا إلى مناقشاتهم التفصيلية اتجاهات التنمية الرئيسية والقضايا الدولية والإقليمية مع التركيز على التعاون الاقتصادي والتجاري.وفي بيان مشترك بين البلدين اعتبر “المحادثات بين لام وبوتين ناجحة للغاية حيث غطت التعاون الثنائي المكثف والقضايا ذات الاهتمام المشترك والتي تهدف إلى التنمية الوطنية والسلام والتعاون الإقليمي والعالمي”.وجاءت زيارة الرئيس الروسي لفيتنام بناء على دعوة من الأمين العام للحزب الشيوعي الفيتنامي نجوين فو ترونج في المحطة الأخيرة لجولة بوتين الآسيوية التي شملت كوريا الشمالية حيث تعتبر الزيارة الخامسة له لفيتنام منذ عام 2001. (النهاية)ع ا ب / أ م س