في يوم الأرض الفلسطيني.. منظمة العمل العربية تطالب بخطوات ملموسة لإنهاء المعاناة في غزة

القاهرة في 30 مارس /قنا/ أكدت منظمة العمل العربية على ضرورة وقف العدوان المتواصل وجرائم الحرب والإبادة الجماعية التي يتعرض لها عمال وشعب فلسطين على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي يوميا في قطاع غزة، داعية المجتمع الدولي وجميع الأطراف الفاعلة والمنظمات الحقوقية وأطراف الإنتاج والقوى المناصرة للحرية والسلام في العالم لتحمل مسؤولياتها وتكثيف الجهود وتوحيد المواقف لاتخاذ خطوات ملموسة تنهي هذه المعاناة.

وأدانت المنظمة، في بيان بمناسبة يوم الأرض الفلسطيني الذي يصادف 30 مارس من كل عام، مخططات التهجير الذي تستهدف سكان قطاع غزة من خلال تدمير المدن والبنية التحتية، والتعطيش والتجويع والحرمان من المواد الأساسية، وفق سياسات ممنهجة تهدف إلى دفع الفلسطينيين لمغادرة أرضهم، مشددة على ضرورة دعم حق عمال وشعب فلسطين في مقاومة الاحتلال وحق العودة وتقرير المصير، وتقديم الدعم اللازم للصندوق الوطني للتشغيل والحماية الاجتماعية.

وأكدت أهمية ضمان دخول المساعدات وإنشاء الممرات الإنسانية، وإطلاق سراح جميع الأسرى والمعتقلين من العمال الفلسطينيين، منوهة بالتزامها الثابت بدعم عمال وشعب فلسطين في يوم الأرض وكل يوم في كافة المحافل الدولية والإقليمية، انطلاقا من إيمانها الراسخ بعدالة هذه القضية المحورية، وبأن السلام العادل والشامل لن يتحقق إلا من خلال الاعتراف الكامل بحقوقهم المشروعة، بما في ذلك حقهم في إقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وأوضحت أن الأحداث التي شهدها يوم الأرض عام 1976 التي استجاب فيها الشعب الفلسطيني الحر لنداء الواجب في الوقوف أمام مصادرة أراضيه، ستظل رمزا وطنيا وعربيا للصمود والمقاومة، وشاهدا حيا على قوة الإرادة والتحدي أمام آلة القمع والقتل الهمجية، وتوثيقا تاريخيا لمحطة فاصلة في مسيرة الكفاح الفلسطيني ضد الاحتلال الذي أمعن في انتهاك حقوقه، ومارس أبشع أشكال العنف والتطهير العرقي ومصادرة الأراضي في ظل محاولات لامتناهية لتهجيره قسريا من أرضه ووطنه.

ولفتت منظمة العمل العربية إلى عيش عمال وشعب فلسطين فصلا جديدا من فصول هذه المأساة على مدى الشهور الماضية ليرسم صورة قاتمة هي من أقسى صور الاضطهاد والظلم التي لحقت بشعب على مر التاريخ، مجددة دعم المنظمة المطلق والمتواصل لأصحاب الأرض عمال وشعب فلسطين في نضالهم وتضحياتهم وصمودهم في الدفاع عن الهوية والسيادة والحق في العيش بكرامة على أرضهم.